أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

زيادة المعروض تهبط بأسعار السگر إلي أدني مستوياتها خلال عام


هبطت أسعار السكر العالمية إلي أقل مستوياتها خلال عام واحد علي خلفية زراعة الهند محصولاً أكبر من المتوقع من قصب السكر خلال العام الحالي، وتوقعات زيادة الإنتاج خلال عام 2011/2010، ويأتي هذا الهبوط في الأسعار بعد ارتفاعها إلي أعلي مستوياتها خلال ثلاثة عقود في وقت سابق من العام الحالي.
 
وذكرت صحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية، أن تأرجح إنتاج الهند من السكر، التي تعتبر أكبر دولة مستهلكة له في العالم وثاني أكبر دولة منتجة للمحصول- وهو الأمر الذي يدفع الهند إلي التحول من مصدر إلي مستورد- يعد عاملاً رئيسياً في سوق السكر العالمية. وتوقع متعاملون أن يهبط محصول الهند من السكر لعام 2010/2009 إلي 13 مليون طن، علماً بأن المحصول وصل فعلياً إلي 18.5 مليون طن.
 
كما أن التعافي المتوقع الذي فاجأ السوق خفض من حاجة الهند إلي الواردات من السكر، وهو ما دفع المتعاملين للرهان علي زيادة المعروض خلال الموسم المقبل الذي يبدأ في شهر أكتوبر 2010.

 
وبالإضافة إلي الهند فإن المحصول القياسي المتوقع في البرازيل- التي تعد أكبر دولة مصدرة للسكر في العالم- بداية من منتصف العام ساعد أيضاً في تخفيض الأسعار العالمية للسكر.

 
وذكرت منظمة السكر العالمية مؤخراً أنه بعد معاناة السوق من عجز يصل إلي حوالي 8.5 مليون طن خلال 2009، فإن هناك فائضاً يصل إلي 2.5 مليون طن في الفترة ما بين 2010 و2011.

 
وكانت أسعار السكر الخام قد هبطت في بورصة نيويورك خلال الأسبوع الماضي إلي 13 سنتاً لكل رطل، في انخفاض عن أكثر المستويات التي بلغها ارتفاعاً خلال 30 عاماً في مطلع فبراير الماضي والمقدرة بـ30.40 سنت للرطل.

 
وتم تداول العقود الآجلة لشهر أغسطس للسكر الأبيض في لندن عند 474 دولاراً للطن، وهو ما يعد انخفاضاً حاداً من أعلي مستويات تداوله علي الإطلاق التي بلغت 767 دولاراً للطن في يناير الماضي.

 
كما أن الانخفاض طويل الأمد في أسعار السكر شجع مؤخراً بعض الدول المستوردة علي الشراء.

 
وأوضح ديفيد سادلير، رئيس العمليات الخاصة بالسكر في »سوسدين فاينانشيال«، وهي شركة سمسرة يقع مقرها في لندن، أن الشركة كانت في حاجة إلي عمليات الشراء المستمرة للحفاظ علي الأسعار ومنع حدوث موجة بيعية أخري نتيجة التأثر بزيادة قوة الدولار. ومع ذلك يعتقد متداولون آخرون أن الأسعار سوف تحصل علي الدعم لفترة من الوقت مع الانخفاض الشديد للمخزون من السكر الأبيض والمكرر. وأصبحت سوق السكر التي كانت لفترة طويلة مقتصرة علي عدد قليل من المتخصصين مجالاً واسعاً لتعاملات مختلف المستثمرين خلال السنوات القليلة الماضية.

 
وسوف يحتاج المستثمرون للانتظار حتي موسم الصيف لظهور اتجاه أكثر وضوحاً للأسعار. وحتي الآن فإن اتحاد السكر في الهند قد ذكر أن المزارعين يتحولون نحو زراعة السكر بعد الارتفاع الحاد في أسعاره، حيث أصبحت معامل السكر تدفع ما بين 250 و280 روبية هندية أو ما يوازي »5.55 و6.22 دولار لكل 100 رطل« مقارنة بـ140 روبية لكل 100 رطل في الماضي.

 
ويقول إم. إن رو، نائب المدير العام لاتحاد معامل السكر الهندي، إن هذا الحجم من الدخل يعد حافزاً جيداً للغاية للمزارع للتحول نحو زراعة قصب السكر، وأضاف أن المحصول القادم من المرجح أن يكون كافياً لمواجهة الاستهلاك المحلي بالهند من السكر الذي يصل في المتوسط إلي حوالي 22 مليون طن في العام مع بقاء بعض الفائض للتصدير. وتتوقع مؤسسة »اجريواتش« التي توفر معلومات وبيانات بشأن السلع عالمياً أن يبلغ إنتاج الهند من السكر لعام 2011/2010 نحو 23 مليون طن بينما تتوقع الحكومة الهندية، أن يتراوح الإنتاج بين 24 مليوناً و25 مليون طن.

 
وفي الوقت نفسه تأمل البرازيل أن يتم  حصاد محصول قياسي خلال  العام الحالي.

 
وتتوقع مؤسسة »سزارينكو« لتجارة السلع التي يقع مقرها في لندن أن تحقق البرازيل أكثر المستويات ارتفاعاً من الإنتاج علي الإطلاق، حيث قدرت أن يصل إنتاجها إلي 590 مليون طن من قصب السكر خلال العام الحالي.

 
ومن المتوقع أن يرتفع هذا المستوي القياسي عن إنتاج السكر إلي 33.5 مليون طن، بارتفاع بنسبة %17 بالمقارنة بالعام الماضي.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة