أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

نيران الديون الأوروبية تهدد البنوك الأمريگية الگبري


إعداد- أماني عطية

يري خبراء مصرفيون أن مشاكل ديون وأزمات دول منطقة اليورو قد تتسبب في حدوث أضرار جسيمة لأكبر البنوك الأمريكية.

قال »ريتشارد شيلي« السيناتور الجمهوري، عضو لجنة البنوك بمجلس الشيوخ الأمريكي، إن رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي- البنك المركزي- »بن برنانكي« صرح للصحفيين خلال اجتماع مغلق مؤخراً عقد في كابيتول هيل بأن الأزمة الأوروبية قدتهدد البنوك الأمريكية.
 
وأشار »دونالدخون« نائب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، إلي أن أنظمة  الإقراض مازالت معرضة لبعض مخاطر هذه الأزمة.

 
وذكرت صحيفة »وول ستريت« الأمريكية أنه حتي الآن لم تذكر البنوك الأمريكية الكبري في تقاريرها تعرضها لمخاطر كبيرة من اليونان أو البرتغال.. لذلك فإن الخطر الأكبر يكمن في أن خطة الإنقاذ الأوروبية أثبت أنها غير كافية وبدأت تلوح في الأفق مشكلة انتشار هذه الأزمات وانتقالها من دول اليورو الصغيرة إلي الاقتصادات الكبيرة مثل فرنسا أو ألمانيا، وهذا من شأنه أن يهدد مصداقية اليورو ويؤدي لشلل أسواق الائتمان العالمية مثلما حدث عقب انهيار بنك ليمان براذرز.
 
وفي حال حدوث ذلك، فإنه سيتسبب في إلحاق أضرار جسيمة بخمسة من أكبر البنوك الأمريكية وهي »جي بي مورجان تشيس« و»بنك أوف أمريكا« و»سيتي جروب« و»جولدمان ساكس« و»مورجان ستانلي«.
 
وتعادل المخاطر التي قد تتعرض لها البنوك الأمريكية من فرنسا وألمانيا وبعض دول اليورو نحو %81 من مجموع رؤوس أموالها الأساسية التي تعد ضماناً لتحمل الخسائر، وفقاً للقوائم المالية التي قدمتها هذه البنوك خلال الربع الأول ونهاية العام الماضي للجنة البورصة والأوراق المالية الأمريكية.
 
وأوضح المحللون أن المخاوف من أزمة الديون الأوروبية لم تنته وأن إجراءات التقشف التي ستتبناها الدول الأوروبية، التي ستحد من النمو الاقتصادي، أدت إلي هبوط أسواق الأسهم العالمية يوم الجمعة الماضي، كما أدت إلي تهاوي اليورو إلي أدني مستوياته منذ 19 شهراً.
 
وأضافوا أن المستثمرين في البنوك الأمريكية ينبغي أن يساورهم القلق بشكل أكبر من ايرلندا وإسبانيا وإيطاليا حيث إن المخاطر التي تتعرض  لها البنوك الخمسة الأمريكية من الدول الثلاث تعادل نحو %25 من مجموع رؤوس أموالها الأساسية.
 
وهناك خطر أكبر يتمثل في تعرض ألمانيا وفرنسا لأزمات ومشاكل مالية.
 
ويتوقع المحللون أنه في حال إجراء إعادة هيكلة لديون اليونان فإن ذلك سيرغم فرنسا وألمانيا علي إعادة رسملة بعض بنوكها.
 
وتعادل المخاطر التي قد تتعرض لها البنوك الخمسة الأمريكية الكبري جراء ديون الحكومات والبنوك ومؤسسات أخري داخل فرنسا وألمانيا نحو %61 من مجموع رؤوس أموالها الأساسية.
 
وبشكل واضح فإن احتياطات البنوك الأوروبية والديون الحكومية لن تكون عديمة الجدوي، لكن الأزمة المالية أظهرت مدي انتقال المخاوف بشكل سريع، وأن لجوء مجلس الاحتياطي الفيدرالي لمساندة أوروبا، يثير التساؤل حول ما إذا كانت البنوك الأمريكية لديها رؤوس الأموال والسيولة الكافية للتصدي لأي صدمات عالمية أخري عقب عامين من الأزمة المالية.
 
ويري المحللون أن المستثمرين في البنوك الأمريكية يجب أن يحذروا من أن ما يحدث في أوروبا ستمتد تأثيراته إلي العديد من الدول الأخري.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة