أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

اليورو يسجل أدني مستوياته منذ أربع سنوات


إعداد - أماني عطية
 
دفع قلق المستثمرين، جراء أزمة ديون أوروبا إلي سحب أموالهم، من الاستثمار في الأسهم، ونقلها إلي الذهب والسندات الآسيوية كملاذ آمن، مما أدي إلي هبوط قيمة العملة الأوروبية الموحدة »اليورو« أمس الاثنين، إلي أدني مستوي لها منذ أربعة أعوام. واتخذ اليورو منحني هبوطياً، منذ أن بدأت مشاكل اليونان المالية، ويبدو أن الآثار السلبية لتراجع اليورو، بدأت في التأثير علي الدول الأخري.

 
وأعلنت وزارة التجارة الصينية أمس الاثنين، أن الارتفاع القوي لليوان أمام اليورو سوف يضر بشركات التصدير الصينية.
 
وشهد اليورو تراجعاً بنحو %0.7 أمس ليسجل 1.2293 دولار، وذلك من إغلاقه يوم الجمعة الماضي، نتيجة شكوك المستثمرين من أن دول اليورو الضعيفة مالياً قد تنتهج سياسة »ربط الحزام«، ويرجح الرسم البياني أن اليورو، قد تمتد خسائره إلي 1.23 دولار وحتي 1.219 دولار. وأوضح المحللون أن  هناك علامات من القلق المتصاعد حول تأثير أزمة أوروبا علي الأوضاع في أسواق الائتمان بما يعكس ما حدث خلال الأزمة العالمية، حينما قامت البنوك ومعها المستثمرون بالاحتفاظ بأموالهم.

 
من جانبه قال »تاكاشي يوشيو« مدير الاستثمار الاستراتيجي لدي شركة »ماروسان سيكيوريتيز« في اليابان، إن المقلق في الوقت الحالي، هو أن تضر الأوضاع المالية الضعيفة في دول أوروبا الجنوبية بالاقتصاد الأوروبي، ومن ثم بالاقتصاد العالمي. ولفت »يوشيو« إلي أن ذلك من شأنه التأثير السلبي علي القطاع التصديري، ليس فقط في اليابان وإنما في الصين أيضاً، مما يزيد من المخاوف من تباطؤ وتيرة النمو الاقتصادي في الصين.

 
وعلي صعيد أسواق العملة في الصين، فقد ارتفع اليوان أمام سلة من العملات خلال الأشهر الأخيرة الماضية، الأمر الذي يري المحللون أنه سيعوق المحاولات الرامية لرفع قيمة العملة. من جهته، قال »ياودجيان« المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية، إن اليوان ارتفع بنحو %14.5 أمام اليورو، خلال الأشهر الأربعة الماضية، مما سيزيد من عبء التكلفة، علي عاتق المصدرين الصينيين، كما أنه سيؤثر سلباً علي الصادرات الصينية لأوروبا. لكنه لم يذكر مدي تأثير قوة الدولار علي خطوة رفع اليوان، لكنه أكد تأثيرات ضعف اليورو علي الصين.

 
وسجل اليوان، أعلي مستوي له أمام اليورو منذ أواخر عام 2002 أمس الاثنين، وذلك مع تراجعه أمام الدولار، في الأسواق العالمية، وبلغ اليورو 8.5815 يوان أمس، مقابل 8.5351 يوان يوم الجمعة الماضي. ذكرت وكالة رويترز، أنه مع التركيز علي الدفاع عن مصالح شركات التصدير كانت وزارة التجارة أقوي مُعارض لرفع قيمة اليوان، وأبقت بكين علي قيمة اليوان عند 6.83 يوان، مقابل الدولار، منذ منتصف عام 2008 وذلك في محاولة منها لتجنيب اقتصادها مساوئ تأثيرات الأزمة المالية العالمية.

 
ورغم الانتقادات الدولية فقد حافظت الصين علي هذه السياسة لعملتها وأكدت إسهام ذلك في استقرار الاقتصاد العالمي. في هذا الإطار قال جيان »إنه لا يجب تسييس ما يتعلق باليوان وأن ذلك من شأن الصين وحدها، لافتاً إلي أن السماح للعملة بالارتفاع، ليس الطريقة الصحيحة لإعادة التوازن للاقتصاد العالمي.
 
وأوضح جيان أن الفائض التجاري الصيني سيتراجع بشدة العام الحالي، بما يعكس توازن أكبر في ميزان المدفوعات الدولي.
 
يذكر أن الصين حققت فائضاً تجارياً بنحو 196.1 مليار دولار، ويتوقع العديد من الخبراء أن الصين في طريقها لتحقيق فائض تجاري بنحو 100 مليار دولار، فقط وذلك بعد أن قلصته في الأشهر الثلاثة الأولي من عام 2010 متضمنة عجزاً في شهر مارس الماضي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة