أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

انتفاضة المحامين‮.. ‬فرصة لتصفية الحسابات الشخصية


شيرين راغب

لم تتوقف أزمة تعديلات قانون المحاماة علي رفض المحامين للقانون، بل امتدت لتكشف خريطة التحالف داخل مجلس النقابة ليتحول حلفاء الأمس إلي أعداء اليوم.


l
 
 طارق العوضى
فقد أعلن بعض المؤيدين للنقيب حمدي خليفة رفضهم تعديلات قانون المحاماة، وجاء ذلك علي خلفية اعتصام ما يقرب من 500 محام داخل مقر النقابة العامة لمنع النقيب وبعض أعضاء المجلس من الدخول، وطالبوا بسحب تعديلات القانون من مجلس الشعب بعد إدراجها علي جدول أعمال المجلس السبت الماضي قبل قرار الدكتور فتحي سرور، رئيس البرلمان باعادتها مرة أخري إلي اللجنة التشريعية للدراسة قبل المناقشة في الجلسة العامة.

من جانبه أعرب طارق العوضي، المنسق العام لجبهة الدفاع عن استقلال نقابة المحامين، عن سعادته البالغة من موقف المحامين، حيث استجاب مجلس الشعب إلي مطالبهم، وتم سحب القانون من المناقشة في الجلسة العامة واعادته إلي اللجنة التشريعية لدراسته في جلستي استماع الأولي تعقد ما بين مجلس النقابة والنواب أعضاء اللجنة التشريعية، والثانية جلسة استماع بين جموع المحامين ومجلس النقابة.

وأعلن »العوضي« استمرار اعتصام المحامين المفتوح داخل نقابتهم لحين الاستجابة إلي مطلبهم الأساسي وهو سحب القانون وعدم إقراره في الدورة الحالية لمجلس الشعب، إلي جانب منع النقيب وأعضاء المجلس الموافقين علي تعديلات القانون من الدخول إلي مقر النقابة.

وأكد أن العديد من أعضاء المجلس رفضوا التعديلات ومنهم إبراهيم إلياس، مقرر اللجنة السياسية، ومحمد عبدالرحمن، عضو المجلس عن بني سويف، ومحمد فزاع، أمين الصندوق المساعد، ومحمد طوسون، مقرر لجنة الشريعة الإسلامية، لافتاً إلي أن حمدي خليفة، نجح في الانتخابات بمساندة محامين من لجنة الشريعة.

واعترض علي التعديلات أعضاء من المجلس ليسوا حلفاء لخليفة مثل خالد أبوكريشة ومحمد الدماطي، مقرر لجنة الحريات، وعبدالسلام كشك، وإسماعيل طه، وعبدالمجيد هارون.

وأشار العوضي إلي أن اعتصام جبهة الدفاع عن استقلال نقابة المحامين تم في سرية تامة، وذلك في منتصف ليل يوم الخميس الماضي، حيث كان مقرراً تنظيم وقفة احتجاجية يوم السبت اعتراضاً علي التعديلات، وتم تعديل الخطة سريعاً عندما تسرب خبر مناقشة مجلس الشعب للتعديلات في الجلسة العامة، الأمر الذي استدعي اتخاذ إجراء سريع بالاعتصام المفتوح في النقابة، واصفاً تلك الخطوة بالاستباقية من خلال منع النقيب وأعضاء المجلس من الدخول، مع الحرص علي دخول الموظفين لأداء عملهم وتشكيل لجنة من المحامين لمساعدتهم في انجاز خدماتهم.

وأشار »العوضي« إلي أن توقيت تلك التعديلات مريب حيث يتردد داخل أروقة النقابة أن هناك شخصية سياسية مهمة سوف تترك منصبها الحالي، ويتم تجهيز نقابة المحامين لها، وتلك التعديلات تعتبر تفصيلاً علي مقاس هذه الشخصية.

أما النائب المستقبل علاء عبدالمنعم، عضو مجلس الشعب، فقد أعلن أنه سيتقدم ببلاغ للنائب العام يتهم فيه نقيب المحامين بالتزوير لتقديمه قانوناً يخالف إرادة المحامين.

وعلي الجانب الآخر، أوضح حمدي خليفة، نقيب المحامين، أن التعديلات تم عرضها علي المحامين، ولكن حتي لا يتهم  بأنه أهدر حق فئة ترفض هذا المشروع، فسيتم عرض القانون مرة أخري علي جلسات استماع للمرة الثانية حتي يتضح للجميع وبالدليل القاطع أن النقيب ليست له مصلحة في تمرير القانون.

ومن زاوية تحليلية، لفت شريف الهلالي، المدير التنفيذي للمؤسسة العربية لدعم المجتمع المدني وحقوق الإنسان، إلي أزمة مماثلة شهدتها نقابة المحامين في الثمانينيات خلال فترة  تولي النقيب أحمد الخواجة، حيث تم اقتحام النقابة من قبل أحمد ناصر، عضو مجلس الشعب الحالي وإطلاق الرصاص، ولكن ما يحدث حالياً من قبل جبهة الدفاع عن استقلال النقابة يعد رد فعل مساوياً لموقف النقيب، الذي قدم تعديلات تخدم بعض قيادات الحزب الوطني، منتقداً قرار منع نقيب المحامين من الدخول للنقابة خوفاً من تحول الخلاف النقابي إلي صراع لتصفية الحسابات الشخصية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة