أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

التلاعب في انتخابات الشوري يبدأ من رفض أوراق العمال


مجاهد مليجي
 
اثارت تصريحات نواب الاخوان الحاليين ومرشحي مجلس الشوري »علي لبن، وحسنين الشوري«، رفض اللجنة القضائية المشرفة علي الانتخابات الاعتراف بشهادة اثبات الصفة الصادرة عن مجلس الشعب الحالي وتحمل توقيع رئيس المجلس وخاتم شعار الجمهورية التي تقدم بها النواب، العديد من التساؤلات التي تشكك في نية النظام الحقيقية في اجراء انتخابات حرة ونزيهة. إذ يضع العراقيل في وجه من يريد ان يتقدم بأوراق ترشحه وهو ما يرجح احتمالات وجود مخطط ـ تروج له جماعة الاخوان ـ للحيلولة دون ترشح المستقلين ودلالة عدم الاعتراف بشهادة مجلس الشعب الذي يتمتع المرشح بنفس الصفة كعضو فيه حتي تاريخه ومدي قانونية هذا الموقف.


l
 
 علي لبن
بداية يري حسنين الشوري، نائب الاخوان المسلمين في دائرة كفر الزيات بمجلس الشعب الحالي ومرشح الشوري، ان مرشحي الاخوان بمحافظة الغربية يعانون من تعنت اللجنة المشرفة علي الانتخابات والتي تعوق اجراءات قبول اوراقهم بدلا من تسهيلها، حيث ان اعضاء اللجنة لا يتصدون لمحاولات مديرية امن الغربية منع المرشحين المستقلين لمدة يومين، ثم بعدها تم تسليم الاوراق بصعوبة بالغة، وفوجئوا بمزيد من التعنت باسقاط شهادة مجلس الشعب الرسمية باثبات الصفة رغم ان هذه الشهادة ممهورة بخاتم شعار الجمهورية..

اضاف »الشوري« ان المستشار رئيس اللجنة امهلنا ثلاثة ايام للحصول علي شهادة اثبات الصفة من اتحاد العمال حتي يتم قبول الاوراق، ولم نتمكن من انهاء اجراءات التقدم بالاوراق حتي نحصل علي الشهادة من اتحاد العمال، وفوجئنا بالاتحاد يراوغ في اعطائنا هذه الشهادة، ويتعلل بغياب رئيس الاتحاد حسين مجاور، لتفويت فرصة التقديم علي مرشحي الاخوان رغم انهم اعضاء بمجلس الشعب الحالي.

وزاد علي ما سبق علي لبن، نائب الغربية بمجلس الشعب الحالي ومرشح الاخوان في الشوري، قائلا: إنه اذا لم يتم قبول اوراق ترشيحنا فسوف نتوجه للقضاء لاثبات حقنا في الترشح، معربا عن دهشته الشديدة من عدم الاعتراف بشهادة مجلس الشعب الحالي بأنني عضو به علي صفة العمال، وموقعة من رئيس المجلس ومختومة بشعار الجمهورية، مشيرا الي ان القانون ينص علي ان صفة النائب ـ عمال او فئات ـ تستمر لمدة 5 سنوات هي عمر مجلس الشعب وستنتهي صفتي نهاية نوفمبر المقبل وقدمنا شهادة من مجلس الشعب تفيد ذلك.

من جهتها تري الدكتورة فوزية عبدالستار، رئيسة اللجنة التشريعية السابقة في مجلس الشعب، ان شهادة البرلمان لا تعد وثيقة لاثبات الصفة في الاوراق الرسمية المقدمة للترشح للشوري، وانه من الممكن ان يتم الطعن علي اثبات الصفة ولا يعني وجود عضو علي صفة داخل المجلس بأنها صحيحة، ويمكن اذا ثبت انتفاء الصفة عنه ـ عمال او فئات ـ ان تسقط عضويته في هذه الحالة.

اضافت عبدالستار انه ربما يكون هناك لفظ ما يؤدي الي تغيير صفة المرشح من عمال الي فئات والعكس، ومن حق المرشح المنافس ان يتقدم بما يثبت عدم توافر الصفة للمرشح او حتي للنائب تحت القبة، ولا يعد دخوله بصفة معينة عنوانا علي الحقيقة حيث ان المادة الثالثة من قانون مجلس الشعب تنص علي »انه يشترط لاستمرار عضوية اعضاء المجلس ان يظلوا محتفظين بالصفة التي انتخبوا علي اساسها. واذا فقد أحدهم هذه الصفة اسقطت عنه العضوية بناء علي قرار يصدر عن المجلس بأغلبية ثلثيه«، وانه واقعيا اذا استخرج العضو الصفة فمن اليسير عليه استخراجها مجددا لاستيفاء الشروط.

ولم تستبعد امكانية اعتماد المستشار رئيس اللجنة المشرفة علي الانتخابات شهادة اثبات الصفة الصادرة عن البرلمان، وعلي اللجنة المشرفة علي الانتخابات شهادة اثبات الصفة الصادرة عن البرلمان، وعلي من يريد ان يطعن عليها لاحقا ان يطعن، مبدية اندهاشها من ادعاءات المرشحين المستقلين بوضع عقبات امامهم وتعطيل اجراءات الحصول علي شهادة اثبات الصفة من اتحاد العمال لتفويت الفرصة عليهم في الترشح، قائلة ان مرشحي الحزب الوطني قدرتهم علي المنافسة عالية ومن السهل ان يتفوقوا علي المستقلين دون الحاجة لمثل هذه الاجراءات.

من جانبه اكد اللواء رفعت قمصان، مدير الادارة العامة للانتخابات بوزارة الداخلية، ان مسألة اعتماد شهادة اثبات الصفة ـ وفقا لخطاب مجلس الشعب الرسمي الذي تقدم به العضو ـ متروكة لقرار اللجنة القضائية المشكلة في كل محافظة من محافظات الجمهورية، والتي تتشكل من مستشار وقاض للبت في مثل هذه الامور، وهي لجنة تبدأ عملها في اليوم التالي لغلق باب الترشيح، وهي مخولة بتقدير المستند الصحيح من غيره والتي من المنتظر ان تنتهي من اعمالها خلال يومين، وهي صاحبة القرار وقراراتها نهائية في هذا الشأن، وعلي المرشح المتضرر اللجوء الي القضاء بعد ذلك.

من جهته اكد النائب علي لبن انه تقدم من خلال محاميه الي القضاء ليطعن علي قرار اللجنة التي اسقطت شهادة اثبات الصفة المختومة بخاتم شعار الجمهورية واعتبرتها غير صحيحة رغم ان القانون يؤكد صحتها.

ويري مختار نوح، امين صندوق نقابة المحامين السابق ان انتخابات الشوري نوع من الملهاة العبثية التي يشارك فيها الاخوان وغيرهم ولا طائل من ورائها سواء نجح الاخوان اوالمعارضة او المستقلون في الترشح او لم ينجحوا، فإنه من المستبعد فوز اي منهم في الانتخابات وفقا للوضع الحالي، ومسألة اثبات الصفة من عدمه لا قيمة لها ولا معني لها اكثر من كونها نوعا من ترتيبات اضفاء الشرعية علي تلاعب الحزب الوطني في مصير الانتخابات المنتظرة لا اكثر.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة