أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

خبراء‮: ‬تأثير طفيف لانخفاض اليورو علي أسعار السيارات الأوروبية


علاء البحار ـ أحمد نبيل
 
اكد خبراء السيارات ان تأثيرات انخفاض سعر اليورو علي السوق المحلية طفيفة في الوقت الحالي، ولن تؤدي الي انخفاض اسعار السيارات الاوروبية علي المدي القريب لان معاملات معظم الشركات في مصر مرتبطة بالدولار الاكثر استقرارا.

 
l
واوضحوا ان استمرار انخفاض اليورو بنفس الوتيرة لفترة طويلة سيؤدي الي انخفاض اسعار السيارات، الامر الذي يصب في صالح المستوردين والمستهلكين.
 
واشاروا الي عوامل اخري تحكم اسعار السيارات منها الجمارك والعرض والطلب وتوجهات الشركة الام.

 
كان سعر اليورو قد بلغ اقل مستوي له مسجلا 1.26 دولار واعلي سعر 1.50 دولار قبل الانخفاض في حين بلغ خلال الايام الاخيرة 1.26 دولار تقريبا.

 
اما سعر الدولار فقد ارتفع امام الجنيه المصري خلال الاسبوع الاخير من 5.45 جنيه الي 5.62 جنيه.

 
من جانبه اكد احمد محرز، نائب المدير العام للشئون التجارية بشركة ارتوك وكلاء سيارات سكودا، انه لا توجد علاقة بين انخفاض اليورو وانخفاض اسعار السيارات الاوروبية في الوقت الحالي، مبررا ذلك بأن اغلب المعاملات التجارية بين الشركات الام والوكلاء المحليين تكون بالدولار، واوضح ان هناك اتفاقيات بين الشركة الام والوكلاء المحليين لاختيار العملة سواء الدولار او اليورو او غيرهما.

 
واشار الي انه في حال انخفاض سعر العملة بشكل كبير لا يشترط ذلك انخفاض الاسعار خلال الفترة نفسها، مبررا ذلك بأن طلبات شركات السيارات المحلية من الشركة الام تستغرق فترة تتراوح بين 3 و4 اشهر، مما يجعل اسعار العملة تتغير وبذلك يصعب تحديد ارتفاعها او انخفاضها.

 
وتوقع محرز ارتفاع اسعار اليورو خلال الفترة المقبلة، مبررا بأن هناك عدة مجهودات من الدول الاوروبية لحل ازمة اليونان، التي كانت السبب الرئيسي في انخفاض اسعار اليورو.

 
وعن خفض الاسعار للوكلاء المحليين قال »محرز« إنه لم يتم تغيير اسعار الوكلاء إلا بعد مرور مدة لا تقل عن 6 اشهر او في حال وجود عرض علي منتج بعينه.

 
واشار »محرز« الي ان هناك عديدا من العوامل يؤثر علي اسعار السيارات بجانب سعر صرف العملة اهمها الطاقة الانتاجية للمصنع الام، موضحا انه في حال انخفاض الانتاج ترتفع الاسعار للسيارات، بالاضافة الي سعر المكونات المستخدمة في الصناعة والمنافسة وهي احد الاسباب في انخفاض او ارتفاع بعض السيارات، مؤكدا ان هناك بعض الشركات تقوم ببيع سياراتها بدون هامش ربح او بخسارة، من اجل التخلص من المخزون وهناك شركات اخري تقوم برفع اسعار طرز بسبب الاقبال عليها وذلك بالاضافة الي الارتفاع السنوي للاسعار العالمية للشركات الام، التي تتراوح بين %2 و%3 من اسعار السيارات.

 
وعن اسعار السيارات الاوروبية وتأثرها بالشراكة الاوروبية، اوضح »محرز« انه سيتم خصم %10 من جمارك السيارات الاوروبية العام المقبل، الذي يعادل %3.6 من قيمة %36. واشار الي انه سيتم حساب الانخفاض الجمركي والزيادة السنوية للشركات الام وسعر العملة ويتم التسعير في السوق المحلية، واشار الي ان الانخفاضات ستكون طفيفة جدا ولن يشعر بها المستهلكون إلا بعد مرور من 4 الي 5 سنوات.

 
واكد شريف العالم، مدير تسويق شركة رينو، ان انخفاض سعر اليورو له تأثير غير مباشر علي معظم الشركات التي تعمل في مجال السيارات الاوروبية، مشيرا الي ان الشركات الام تحقق خسائر بعكس الشركات المحلية التي قد تستفيد من انخفاض الاسعار.

 
واشار الي ان هامش الربح المحدود لبعض الفئات الذي يتراوح بين 2000 و3000 جنيه للسيارة الواحدة يساهم في استقرار الاسعار وعدم التأثر بالتحرك الطفيف لاسعار اليورو.
 
واضاف ان تأثير سعر الدولار اكبر، لان زيادة الدولار الواحد بمعدل 10 قروش فقط يؤدي الي زيادة تصل الي 3 آلاف جنيه في بعض الاحيان، لان معظم شركات السيارات الاوروبية وغير الاوروبية تتعامل بالدولار وتأثرها يكون واضحا في حال انخفاض او ارتفاع سعره.
 
وقال »العالم« إن الشركات في مصر تقوم بتسعير السيارات بالدولار، لانه اكثر استقرارا ولكن في حال اتجاه سيناريو سعر اليورو الي الانخفاض لفترات طويلة سوف تقوم الشركات بربط اسعار سياراتها باليورو بدلا من الدولار.
 
واشار الي حرص الشركات علي متابعة اسعار العملاء واتخاذ اجراءات عاجلة في حال استمرار ارتفاع الدولار، لان سوق قطع الغيار تتأثر بصورة كبيرة في حال الارتفاع مما يعود بسلبيات ملحوظة علي المستهلك، وبالتالي قد يؤدي ذلك الي ركود في سوق السيارات.
 
اما هاني سالم، مدير مبيعات جاجوار، فأوضح ان انخفاض سعر اليورو في صالح المستورد والمستهلك، مشيرا الي ان انخفاض الاسعار يؤدي الي زيادة المبيعات وزيادة هامش الربح لبعض الشركات.
 
وقال سالم إن بعض الشركات الاوروبية مثل جاجوار ولاندروفر تتعامل بالدولار، لانه الاكثر استقرارا واتجاهاته محددة في حين تتعامل شركات اخري ومنها مازيراتي باليورو.
 
واضاف انه في حال الارتفاع الطفيف للدولار فإن المستورد يتحمل فارق السعر اما اذا ارتفع الدولار لمستويات كبيرة، فإن ذلك يؤثر علي الاسعار.
 
واشار الي عدة عوامل اخري تؤثر في سعر السيارة مثل سعر المصنع بالشركة الام والدولار الجمركي والشحن البحري والتأميني، والرسوم، بالاضافة الي معدل الطلب بالسوق المحلية.
 
واوضح عمرو الحبال، مدير مبيعات رينو، ان زيادة سعر الدولار امتصت تأثير انخفاض اليورو علي الاسعار، لان العامل الاساسي المتحكم في السعر هو الجمرك الذي ينخفض في حال انخفاض سعر العملة »اليورو«، ولكن الدولار ارتفع سعره في نفس التوقيت تقريبا.
 
واشار »الحبال« الي ان معظم الشركات لا تتأثر بصورة مباشرة بانخفاض اليورو، لانها تقوم بفتح اعتمادات لفترات طويلة باسعار محددة، وتضع في الاعتبار معدل التغير المتوقع لسعر الدولار عند تحديد سعر السيارة، فمثلا اذا كان السعر الحالي للدولار 5.50 جنيه يتم تحديد سعر السيارة عند التعاقد علي اساس 5.60 جنيه علي سبيل المثال.
 
واوضح ان الشركات التي تستورد قطع الغيار بالدولار من شرق آسيا والصين سوف تتأثر بارتفاع سعر الدولار.
 
واضاف ان التوقعات تشير الي عدم استمرار انخفاض اليورو، حيث ستتدخل دول الاتحاد الاوروبي في هذه الحالة خاصة في حالة الانخفاض الي اقل من 1.20 دولار من اجل اعادة التوازن للسوق مرة اخري.
 
واشار حسني غرياني، عضو مجلس ادارة شعبة السيارات، أحد المتعاملين في استيراد السيارات، الي ان اكثر الشركات تتعامل بالدولار وهو مرتفع في الوقت الحالي، واكد ان المستوردين اقل استفادة من انخفاض اليورو، موضحا انهم يقومون باستيراد السيارات من الخليج بالدولار ولا يقومون بالاستيراد من أوروبا موضحا انهم لم يستفيدوا بالانخفاضات الجمركية للشراكة الاوروبية، التي تقدر بـ%10 من القيمة الجمركية، وبذلك فإنهم يستوردون السيارات الاوروبية من الخليج ويتم التعامل وحساب القيمة الجمركية بعملة الدولار، واوضح ان الانخفاضات في الاسعار لا تتم في فترة زمنية قليلة.
 
واكد »غرياني« ان الدولار يرتفع بصورة كبيرة، مما يؤثر سلبا علي المستوردين ومبيعاتهم، موضحا ان سعر صرف الدولار يصل الي 5.62 جنيه في حين كان يصرف بقيمة 5.45 جنيه اوائل الشهر الحالي، وبذلك فإن الشركات تقوم بتثبيت اسعارها لاطول فترة ممكنة تصل الي ما بين 5 و6 اشهر.
 
وااف »غرياني« ان هناك عوامل اخري تتحكم في اسعار السيارات، ومنها زيادة بعض المصانع للتكلفة، واشار الي ان الزيادة السنوية التي تقوم بها الشركات العالمية للسيارات تتراوح بين %1 و%2. واشار الي انه في حال انخفاض الانتاج عالميا فإنه يؤثر علي اسعار السيارات بالزيادة بسبب ارتفاع تكلفة تشغيل المصانع.
 
يذكر ان اجمالي مبيعات السيارات الاوروبية في السوق المحلية وصل الي ما يقرب من 22 الف سيارة عام 2009 في حين كان 21.725 سيارة خلال عام 2008 ووصل خلال شهري يناير وفبراير 2010 الي 4.248 سيارة في حين بلغ خلال نفس الفترة من العام الماضي 2.324 سيارة اي ان مبيعات السيارات الاوروبية ارتفعت خلال يناير وفبراير بنسبة %82.8.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة