أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

اليورو يكسر حاجز‮ ‬7‮ ‬جنيهات هبوطاً‮ ‬ويفقد‮ ‬13‮ ‬قرشاً


المال - خاص
 
سجلت أسعار اليورو تراجعاً شديداً خلال تعاملات أمس أمام الجنيه، فقد خلالها ما يقرب من 13 قرشا ليكسر حاجز 7 جنيهات هبوطاً إلي مستوي 6.925 جنيه للشراء و6.953 جنيه للبيع، وهو أدني مستوي له أمام الجنيه منذ نوفمبر 2008.

 
واندفع اليورو للهبوط بعد مواصلة مسلسل نزيف النقاط امام الدولار في سوق الصرف العالمية، واغلاقه تعاملات الاسبوع الماضي عند 1.23 دولار وسط زيادة ملحوظة من قبل المستثمرين للتخلص من العملة الموحدة لصالح شراء الذهب والدولار، باعتبارهما الملاذ الأكثر أمنا امامهم.
 
وشهدت تعاملات سوق الصرف احجاماً واضحاً من قبل شركات الصرافة عن عرض اليورو داخل السوق المحلية الي جانب احتفاظ المستثمرين وحائزيه وذلك تجنباً لتحقيق مزيد من الخسائر نتيجة تدهور أسعار اليورو، مقارنة بأسعاره السابقة، الأمر الذي أدي الي انكماش حجم المعروض النقدي من العملة الموحدة داخل السوق.
 
من جانبه.. أكد مسئول الخزانة في أحد البنوك ان سوق الصرف تشهد ارتباكاً واضحاً في تحركاتها مدفوعة بمخاوف المستثمرين من تفاقم ازمة ديون اليونان، وتطورها إلي أزمة عالمية جديدة داخل منطقة الاتحاد الاوروبي، مما دفع المستثمرين الي التخلص من الاسهم واليورو، للتوجه الي الاستثمار في الذهب والدولار باعتبارهما الاكثر امنا مما ادي الي تراجع اليورو لادني مستوياته امام الدولار منذ اكتوبر 2008 مسجلا 1.23 دولار، ومن ثم انهياره أمام الجنيه وهبوطه لأقل من حاجز 7 جنيهات.
 
ووصف مسئول الخزانة الوضع الحالي، بأن اليورو في مأزق فعلي سيترتب عليه إلحاق الكثير من المشاكل للمستثمرين والصرافات والبنوك، في ظل الخسائر المستمرة، الي جانب غياب السيولة والكاش المعروض من العملة الموحدة داخل السوق، واستمرار زيادة الطلبات علي شرائه، وأشار الي ان جميع التوقعات تتنبأ بمزيد من الانخفاض في أسعار اليورو.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة