أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

3.1‮ ‬مليار دولار فائضاً‮ ‬في ميزان المدفوعات


كتب - إسماعيل حماد ومحمد سالم:
 
حقق ميزان المدفوعات الذي يقيس تعاملات الاقتصاد المصري مع العالم الخارجي، فائضاً كلياً بنحو 3.1 مليار دولار في الفترة من يوليو 2009 إلي مارس 2010، مقابل عجز وصل إلي 2.3 مليار دولار خلال الفترة نفسها من العام المالي السابق، وفق أرقام البنك المركزي الصادرة أمس.

 
وتبعاً لبيانات »المركزي« تراجع العجز في ميزان المعاملات الجارية بمعدل %24 ليبلغ 2.6 مليار دولار، مقابل 3.4 مليار دولار خلال الفترة المقابلة التي شهدت تفاقم الأزمة المالية العالمية، بينما حقق الحساب الرأسمالي والمالي، صافي تدفق للداخل بلغ 5.2 مليار دولار، مقابل نحو 0.7 مليار دولار خلال الفترة السابقة.
 
وأظهر البيان، تراجع العجز في الميزان التجاري إلي 18.2 مليار دولار، مقابل 19.5 مليار دولار خلال فترة المقارنة، وأرجع البنك المركزي هذا التراجع إلي انخفاض حصيلة كل من الصادرات السلعية »البترولية وغير البترولية« بمعدل %11.9 إلي 17 مليار دولار، والمدفوعات عن الواردات السلعية بمعدل %8.4، والتي كان النصيب الأكبر منها يعود إلي الواردات البترولية التي تراجعت بمعدل %41.
 
أرجع هاني جنينة، محلل الاقتصاد ببنك الاستثمار »فاروس«، تراجع حصيلة الصادرات إلي هبوط أسعار البترول، والتي كانت قد بلغت ذروة ارتفاعها نهاية 2008 وأوائل العام الماضي بتسجيل سعر البرميل 140 دولاراً، ويقول جنينة »إن هبوط أسعار السلع عالمياً كان سبباً قوياً في تراجع عائد الصادرات المصرية«، مشيراً إلي أن المستهلك الأمريكي والأوروبي لم يعد يقبل أسعار مرتفعة للسلع، وبالتالي كان لابد من تنازل المصدرين عن جانب كبير من العائد.
 
ووفقاً لبيان »المركزي« فقد انخفضت حصيلة الصادرات البترولية بمعدل %17.9 والصادرات غير البترولية بمعدل %7.0 خلال الفترة التي حددها التقرير.
 
وقال جنينة إن الركود الناشئ عن الأزمة المالية، هو السبب في تراجع المدفوعات عن الواردات، لافتاً إلي أن أسعار جميع المواد الخام شهدت هبوطاً كبيراً، وأضاف جنينة أن القمح علي سبيل المثال تراجعت أسعاره من 300 إلي 170 دولاراً للطن، كما أن هبوط تكلفة النولون البحري الخاص بعمليات نقل المواد الخام والبضائع بنسبة %80 خلال فترة المقارنة، ساهم بشكل كبير في تراجع قيمة المدفوع عن الواردات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة