أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

روسيا تحذر من حرب عملات وشيكة


أيمن عزام

حذرت روسيا من اقتراب العالم من دخول حرب عملات جديدة، ويأتي هذا التحذير كأول رد فعل على اتخاذ اليابان قرارا بتخفيض سعر عملتها المحلية، وذلك في ظل ارتفاع التكلفة الاقتصادية التي يدفعها الاتحاد الأوربي واليابان جراء اتفاع أسعار الصرف.

 قال أليكس أوليكيكيف، النائب الأول لرئيس مجلس إدارة البنك المركزي الروسي، إن اليابان تسعى لإضعاف عملتها كما تستهدف بلدان أخرى فعل الشيء نفسه.

وتترأس روسيا حاليا رئاسة مجموعة العشرين، ويتزامن التحذير الأخير الصادر عنها مع الشكوى التي عبر عنها جين كلود جينكر، رئيس وزراء لوكسمبرج، بشأن ارتفاع اليورو لمستويات خطرة، كما عبر مسئولون في النرويج والسويد عن تخوفاتهم المتعلقة بأسعار الصرف.

  وذكرت وكالة بلومبرج أن إضعاف العملة يستهدف جلب مصدر جديد للنمو الاقتصادي بعد استنفاد السياسات المالية والنقدية كل الحلول المتاحة.

 ومن المتوقع إلحاق أضرار كبيرة بتنافسية الشركاء التجاريين، تستدعي اتخاذهم إجراءات انتقامية في حالة إقبال عدد كبير من الدول على تحفيز الصادرات عن طريق تخفيض قيمة العملات المحلية.

واعتبر كريس تيرنر، رئيس قسم استراتيجيات الصرف الأجنبي لدى شركة آي إن جي جروب، التي تتخذ من لندن مقرا لها، أن إجراءات تخفيض العملة التي اقبلت عليها اليابان ستكون هي الشرارة الأولى التي ستشعل نار حرب العملات آجلا أم عاجلا.

   وتمهد هذه التحذيرات لمواجهات متوقعة فيما بين وزراء مالية مجموعة العشرين والبنوك المركزية عند اجتماعهم سويا في الشهر المقبل في موسكو بعد ثلاثة أشهر من إعادة تأكيدهم التعهدات التي صدرت عنهم عام 2009 بالامتناع عن تخفيض قيمة العملات المحلية.

وتشتكي الأسواق الناشئة كذلك من صعود قيمة عملاتها المحلية جراء إقبال الدول الغربية على تيسير سياساتها النقدية، مما يعني أنها ستشارك في حرب عملات قادمة، كان جيدو مونتيجا وزير المالية البرازيلي، أول من تنبأ بها في عام 2010.

وكان الين قد تراجع بنسبة 11% أمام الدولار منذ شهر ديسمبر الماضي، كما بلغ الأسبوع الحالي أدنى مستوياته خلال عامين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة