جريدة المال - تراجع التبادل التجاري مع أوروبا.. والربيع العربي وراء انخفاض مؤشرات »الإسكندرية للحاويات«
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.96 البنك التجاري الدولي CIB
17.86 17.96 البنك العربي الأفريقي
17.79 17.89 البنك الأهلي المصري
17.86 17.97 البنك المركزى المصرى
17.89 17.86 بنك الإسكندرية
17.79 17.89 بنك مصر
17.96 17.86 بنك القاهرة
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
638.00 عيار 21
547.00 عيار 18
729.00 عيار 24
5104.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تراجع التبادل التجاري مع أوروبا.. والربيع العربي وراء انخفاض مؤشرات »الإسكندرية للحاويات«


السيد فؤاد
 
أكدت شركة الإسكندرية لتداول الحاويات، أن هناك عدداً من الأسباب التي ترتب عليها تراجع أداء الشركة في تداول الحاويات خلال الفترة الأخيرة، بالإضافة إلي استمرار تأثير تلك التبعات علي موازنة الشركة خلال العام المالي المقبل 2013/2012.
 
قال اللواء علاء ندا، رئيس الشركة، العضو المنتدب أمام اجتماع الجمعية العامة للشركة لاعتماد الموازنة التقديرية أمس الأول، إن الاضطرابات الاقتصادية التي طالت بعض الدول الأوروبية ومن بينها اليونان والبرتغال وإسبانيا خاصة إيطاليا التي تحتل المركز الأول علي مستوي التجارة الخارجية مع مصر، أدت إلي انخفاض حركة الصادرات والواردات في مصر، بالإضافة إلي ثورات الربيع العربي سواء في الدول المجاورة لمصر أو البعيدة عنها، مما أدي إلي انخفاض التجارة البينية البحرية فيما بين تلك الدول، ولم يتبين الموقف النهائي لبعض الثورات حتي الآن وما ترتب علي ذلك من انخفاض حجم التجارة أيضاً.
 
وأضاف ندا: إن من بين أسباب تراجع أداء الشركة خلال الفترة المقبلة حسب المخطط هو ما تشهده محطات الحاويات الوطنية والخاصة من إعادة توزيع حجم حاويات التجارة المصرية، حيث زادت أنصبة كل من »السخنة« و»شرق بورسعيد« علي حساب محطتي »الإسكندرية« و»الدخيلة«، ورغم تلك الظروف فإن الشركة تبذل جهوداً تسويقية عبر خطة شاملة أدت إلي توقع انضمام خط »هانجين« إلي الخطوط العاملة مع الشركة، بالإضافة إلي خط »ميرسك« و»الخط العربي« اللذين انضما للشركة بالفعل خلال الفترة القليلة الماضية.

 
وأشار إلي أن مشروع الموازنة خلال العام المالي المقبل استهدف تحقيق إيرادات نشاط جار بـ460 مليون جنيه، بنسبة زيادة %3 علي إيرادات النشاط الجاري والمتوقع تحقيقه في العام المالي الحالي 2012/2011، بالإضافة إلي إيرادات متنوعة وفوائد تقدر بنحو 22.5 مليون جنيه ليبلغ إجمالي الإيرادات 482.4 مليون جنيه.

 
وأضاف ندا أنه تم استهداف مصروفات إجمالية بمبلغ 256 مليون جنيه بنسبة زيادة %4 علي التكلفة المتوقعة للعام المالي الحالي 2012/2011 رغم الزيادات الحتمية في الأجور والإيجارات بنسبة أعلي من ذلك، علاوة علي زيادة بند الإهلاك لدخول معدات جديدة خلال عام الموازنة.

 
وبالنسبة للفائض النهائي أشار »ندا« إلي أنه من المتوقع أن يصل إلي 217.5 مليون جنيه بنسبة زيادة %2 علي المتوقع للعام المالي الحالي 2012/2011، لافتاً إلي أن مؤشر الربح بمشروع الموازنة »الفائض القابل للتوزيع« يصل إلي نحو %47 من إيرادات النشاط مقابل %48 المتوقع للعام الحالي.

 
وأكد أن بعض العمليات التي سبق اعتمادها في العام السابق أو العام الحالي سيتم الانتهاء من تنفيذها خلال عام الموازنة المقبل، خاصة عملية إنشاء وتركيب 2 ونش رصيف حاويات عملاق تم التعاقد عليهما وسداد الدفعة المقدمة في عام 2011/2010 علي أن يتم توريدهما 2013/2012 وتبلغ باقي القيمة المتوقع سدادها لهذين الونشين نحو 115 مليون جنيه.

 
من ناحية أخري وجه الجهاز المركزي للمحاسبات ومراقب الحسابات العديد من الملاحظات علي الموازنة التقديرية للشركة، وأوضح مسئول جهاز المحاسبات، أن الشركة توقعت تداول 760 ألف حاوية خلال العام المالي المقبل، وهو المستهدف نفسه العام المالي الحالي 2012/2011، لكن الشركة لم تأخذ في الحسبان حجم التطور في المعدات الخاصة بها الجديدة، وكذا الآثار المترتبة علي تطبيق المنظومة المعلوماتية خلال عام الموازنة، وما سيؤدي إليه ذلك من سرعة في التداول وزيادة حركة الإنتاج.

 
وأضاف مسئول الجهاز، أن الشركة أشارت ضمن موازنة العام المقبل وكذا بموازنتها السابقة إلي أنها وضعت خطة متكاملة للتسويق الداخلي والخارجي، لكن النتائج الفعلية خلال الأعوام السابقة وتقديرات عام الموازنة لم تظهر أثر هذا التسويق، حيث انخفضت أعداد الحاويات المتداولة من 831 ألف حاوية مكافئة 2010/2009 إلي 776 ألف حاوية 2011/2010 ثم إلي 740 ألف حاوية متوقعة 2012/2011، وقد تمت الإشارة في تقارير الجهاز عن الأعوام السابقة إلي أهمية تدعيم الأداء التسويقي للشركة، خاصة في ظل المنافسة الحالية داخل ميناء الإسكندرية.

 
وأشار الجهاز إلي أنه رغم ارتفاع تقديرات الشركة لإيرادات الفوائد الدائنة مقارنة بفاعليات أعوام 2010/2009 و2011/2010  وأيضاً مع توقع عام 2012/2011، فإن هذا العائد ما زال لا يتناسب مع حجم الودائع لأجل الواردة ضمن قائمة المركز المالي المقدمة، حيث بلغت الفوائد 18.5 مليون جنيه لمتوسط ودائع 315 مليون جنيه وبمعدل عائد %5.8 فقط.

 
يذكر أنه تم اعتماد الجمعية العامة العادية لشركة الإسكندرية لتداول الحاويات والبضائع بالموافقة علي الموازنة التقديرية للشركة للعام المالي 2013/2012 علي أن تحقق إيراداً للنشاط الأساسي قدره 460 مليون جنيه، وصافي ربح من النشاط قدره 216 مليون جنيه، وصافي ربح قبل الضريبة قدره 217.500 مليون جنيه.

 
ووافقت الجمعية علي الموازنة الاستثمارية المقترحة من الشركة للعام المالي 2013/2012 لمشروعات جديدة في حدود 83 مليون جنيه، إضافة إلي المبالغ الاستثمارية اللازمة لاستكمال المشروعات التي سبقت الموافقة علي سداد الدفعة المقدمة الخاصة بها، ويتم التمويل ذاتياً.

 
ويعتبر مجلس الإدارة مسئولاً عن متابعة تنفيذ المادتين 67 و68 من اللائحة التنفيذية للقانون 203 لسنة 1991 مع الالتزام بالقرارات والتوصيات والتعليمات التي يقرها مجلس إدارة الشركة القابضة كسياسات واستراتيجيات للشركات التابعة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة