أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

منع التحرك الفردي لمرشحي‮ »‬الوطني‮« ‬احتكاراً‮ ‬لإرادة المرشحين


محمد القشلان
 
لم تكد تهدأ عاصفة المنشقين علي الحزب الوطني كونه لم يرشحهم علي قوائمه، حتي اندلعت عاصفة جديدة، لكن هذه المرة من المرشحين الذين اختارهم الحزب! لرفضهم »الوطني« لعقد المؤتمرات الشعبية وجميع التحركات داخل الدوائر، حيث اصدر الاخير احتكار قرارا بمنع التحرك الاحادي او الفردي لمرشحيه داخل الدوائر،


  l
وأعد بدلا من ذلك خطة للمؤتمرات الجماهيرية علي مستوي الدوائر الـ67، ويتم ابلاغ المرشحين ـ مثلهم في ذلك مثل جماهير الحضور ـ بمواعيد هذه المؤتمرات، حيث تتولي امانات الاقسام التنفيذ وفق خطة اعدتها امانة التنظيم المركزية، ولا يمكن لأي مرشح عقد مؤتمر لنفسه، كما لا يستطيع أبناء الدائرة اقامة اي مؤتمر ايضا له، وقد برر »الوطني« قراره بأنه يخوض الانتخابات بشكل جماعي يجب أن يتسم بروح الفريق والعمل المنظم، بينما اعتبره البعض احتكارا لارادة المرشحين وحتي الناخبين في التعبير عن تأييدهم لمن يرغبون.

المهندس محمد هيبة، أمين الشباب بالحزب الوطني الديمقراطي، مرشح الحزب في دائرة التجديد النصفي بمصر الجديدة وشرق القاهرة، أكد ان عقد المؤتمرات وتحركات المرشحين تتم من خلال خطة تحرك حزبي اعدها »الوطني« واعتمدتها هيئة مكتب الامانة العامة، وهي خطة مدروسة وتتم باساليب علمية، موضحا ان منع المرشحين من التحرك العشوائي هدفه منع اي تضارب او الوقوع في أخطاء، خاصة ان انتخابات التجديد النصفي ستتم قبل انتخابات مجلس الشعب بوقت قصير، وهناك من يسعي للترشح لانتخابات مجلس الشعب، لذا فهو يطلب عمل مؤتمرات لمرشحي »الحزب« للشوري بهدف اعطاء الانطباع عن قوته في الدائرة فيوافق الحزب علي ترشيحه للشعب، وبالتالي فان تنظيم المؤتمرات بالشكل الجماعي يضمن الحياد والشفافية، اضاف هيبة ان المؤتمرات تتم اقامتها وفق جدول زمني يضمن عدم التضارب بين هذه المؤتمرات ومواعيد اعضاء الامانة العامة وهيئة مكتب الحزب المشاركين في هذه المؤتمرات دعما للمرشحين.

واشار هيبه الي ان البعض يسعي لتصوير ذلك علي انه الغاء لرغبة المرشح او احتكار لارادته، وهذا بالطبع غير حقيقي بدليل النجاح الكبير للمؤتمرات التي تمت حتي الآن.

من جانبه، قال معوض خطاب، مرشح الحزب الوطني عن دائرة شبرا علي مقعد العمال، ان الحزب الوطني اقام له مؤتمرا لم يشارك فيه عضو مجلس الشعب عن الدائرة وهو الدكتور يوسف بطرس غالي، مرجعا ذلك الي ان الحزب الوطني هو الذي يعد المؤتمرات، ولا يملك المرشح التجول في الدائرة او عقد مؤتمرات وهو ما يؤدي الي الغاء العلاقة المباشرة بين المرشح والناخب، لذا فقد طالب المرشحون ان يكون له الحق في عقد مؤتمراتهم بالتنسيق مع الحزب، وان يكون الموجودين فعليا هم اهالي الدائرة وليس قيادات الحزب فقط.

واشار خطاب الي ان هناك العديد من اهالي الدائرة طلبوا اقامة مؤتمرات له، لكنه لا يستطيع موافقتهم علي ذلك بسبب تعليمات الحزب، وهذا ما يحدث مع كل المرشحين في جميع الدوائر، قائلا نريد التعامل المباشر مع ابناء دوائرنا لان الناخب يختار المرشح وليس الحزب الوطني.

واعتبر الدكتور عمرو هاشم ربيع، خبير شئون الاحزاب بمركز الاهرام للدراسات السياسة والاستراتيجية بالاهرام، أن ما يقوم به الحزب الوطني يستهدف التأكيد علي ان الناس تختار »الحزب« بصرف النظر عن اسم المرشح، لكن هذا قد يكون صحيحا في نظام القائمة وليس الفردي، وبالتالي »فالوطني« هو الذي يهيمن علي الامر ويحتكر التحركات الانتخابية للحزب وليس المرشح، وذلك ليظل الحزب صاحب النفوذ والفضل علي المرشح ويؤكد للأخير أنه سبب فوزه وليس الناخب، فيظل ولاؤه للحزب وليس للناخبين، حيث يصادر »الوطني« علي ارادة المرشح الذي عليه ان يقدم نفسه لاهالي الدائرة ويجلس معهم، فهو في الاساس يمثل الشعب داخل البرلمان وليس فقط الحزب الوطني.

واشار ربيع الي ان التذرع بضرورة التنسيق والعمل بروح الفريق كسبب لمنع المرشحين من التحرك الفردي أمر غير مقبول لان المرشحين في دوائر مختلفة، والطبيعي ان المؤتمرات الجماهيرية ينظمها المؤيدون من الناخبين وليس الحزب لمرشحيه، وبالتالي فان هذه المؤتمرات تزوير لارادة الناخبين، فالحزب الوطني يجلب مؤيديه ويعدد انجازاته ولا يتحدث للناخبين في الشارع بل يتحدث مع نفسه واعضائه.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة