أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

‮»‬جوجل‮« ‬تري فرصاً‮ ‬واعدة للنمو في أفريقيا


إعداد - دعاء شاهين

تري شركة »جوجل« فرصاً واعدة للتوسع في أفريقيا وتحقيق معدلات نمو قوية في القارة السمراء التي تنخفض فيها معدلات استخدام الإنترنت وتفتقد كذلك وجود البنية التحتية.


تأتي هذه الخطط التوسعية لعملاق البحث علي الإنترنت في الوقت الذي تواجه فيه اتهامات من مسئولين أوروبيين بجمع معلومات شخصية عبر شبكاتها اللاسلكية فيما يمثل انتهاكاً صريحاً لقوانين الخصوصية في الاتحاد الأوروبي.

فقد صرحت السلطات المسئولة في ألمانيا، إسبانيا، وإيطاليا الاربعاء الماضي فتحها تحقيقاً موسعاً حول خدمات عرض الشارع التي تقدمها الشركة، وهي خاصة في خرائط »جوجل« و»جوجل إيرث« تقدم صوراً بانورامية لمستوي الشارع يمكن رؤيتها من جميع الاتجاهات.

وتفتح هذه التحقيقات جدلاً حول الطريقة التي تتعامل بها شركات الإنترنت مع البيانات الخاصة للمستخدمين، بعد تزايد وتيرة القلق بشأن ما يمكن أن تفعله شركات مثل »جوجل« و»الفيس بوك« بالمعلومات التي بحوزتهما.

وقد أثارت خدمة »عرض الشارع« لـ»جوجل«، والتي تستخدم فيها كاميرات محمولة علي سيارات لالتقاط صور للشوارع، تساؤلات حول ما إذا كانت الخدمة الجديدة تخترق خصوصية الاشخاص بتصويرهم. رغم العثرات القانونية التي تواجهها »جوجل«، فإنها ماضية قدماً في خططها التوسعية بالقارة الأفريقية من خلال ترويج خدمات البحث علي الإنترنت، خرائط »جوجل« وتكنولوجيا التليفون المحمول. ويواجه طموح »جوجل« الجامح عقبة أساسية، هي نقص البنية التحتية في القارة السمراء التي يسكنها قرابة مليار نسمة. وتتخلف أفريقيا عن بقية العالم من حيث معدل استخدام الانترنت لتقتصر حصتها علي %4 من إجمالي الاستخدام العالمي للشبكة العنكبوتية مقارنة بـ%21 للصين وحدها.

كما أن تكلفة خدمات الإنترنت والمحمول في أفريقيا هي الأعلي علي مستوي العالم، حيث تصل تكلفة سعة نقل البيانات إلي ما يتراوح ما بين 3 آلاف و6 آلاف دولار في الشهر لكل ميجابايت وفقاً لبيانات مكتب »جوجل« في نيجيريا.

في المقابل لا تتجاوز تكلفة سعة نقل البيانات في بريطانيا سوي 20 دولاراً في الشهر لكل ميجا بايت. ورغم التكلفة المرتفعة لتزويد خدمات الإنترنت في أفريقيا، فإن المديرين التنفيذيين لـ»جوجل« يرون في القارة فرص نمو واعدة واصفين إياها بالسوق الاسرع نمواً في العالم في مجال الإنترنت.

يصل عدد مستخدمي الإنترنت في »نيجيريا« إلي حوالي 24 مليون مستخدم، كما تأتي كل من جنوب أفريقيا وكينيا في مراتب ليست متأخرة بعدها، وذلك وفقاً لبيانات صادرة عن البنك الدولي. وتهدف »جوجل« الي زيادة عدد مستخدمي الانترنت في القارة، إلا أنها ترفض الكشف عن حجم استثماراتها هناك.

وتتمتع الشركة الامريكية بتواجد في السنغال، غانا، نيجيريا، كينيا، أوغندا، وجنوب أفريقيا.

وجهت شركات تكنولوجية أخري أنظارها نحو القارة الافريقية مثل شركة مايكروسوفت وإنترناشيونال بزنس ماشينز »IBM « وشركة هيوليت باكارد »H.P «.

حيث تمتلك هذه الشركات حالياً مكاتب عبر أفريقيا، لبيع اجهزة الحاسب المحمولة، وطابعات الورق والبرمجيات أو السوفت وير، إلي الشركات المتسارعة في نموها والطبقة الوسطي الناشئة حديثاً في المجتمعات الافريقية.

وقدمت »جوجل« خدمات تكنولوجية عديدة في القارة منذ فتحها مكاتب هناك منذ 3 سنوات إلا أن خدمة خرائط »جوجل« كانت الأبرز بينها، حيث تمكنت الشركة من رسم خرسائط مفصلة لأكبر المدن الافريقية ليصبح بحوزتها حالياً خرائط لنحو 51 دولة أفريقية، كان من بين مبادرات »جوجل« في أفريقيا انشأتها لخدمة غير ربحية تعرف »بالمساعدة البيطرية« أو »veTAid «، والتي بدأت باستخدام هواتف خاصة بـ»جوجل« في تنزانيا وكينيا، لتتبع الحالة الصحية للماشية هناك وقد انشأت مجموعات مستقلة من مطوري البرامج ما يعرف بمجموعات مستخدمي تكنولوجيا »جوجل«، والتي تتبادل المعرفة حول الخدمات والتطبيقات التي تقدمها »جوجل« في 8 دول أفريقية منها الكاميرون ومصر.

ولم تكن جميع أنشطة »جوجل« في القارة الافريقية موفقة حيث تعثرت في شراكتها مع عملاق الاتصالات شركة MTN في أوغندا، حيث بدأت هذه الشراكة بطرح ثلاثة برامج نصية مجانية للهواتف المحمولة هي »Trader «، »Tipsand «، »Search «.

وقد لاقت هذه الخدمات رواجاً عند طرحها لأول مرة في الصيف الماضي، لدرجة أن عدد الرسائل النصية المرسلة خلال الأشهر الستة الأولي بلغ 2.7 مليون رسالة وفقاً لـ»جوجل« إلا أنه وبمجرد بدء »MTN « في الحصول علي رسوم مقابل البرامج، انخفضت معدلات الاستخدام بنحو حاد

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة