أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

ضعف اليورو يهدد أرباح الشركات الأمريكية متعددة الجنسيات


ماجد عزيز
 
هدد تراجع قيمة اليورو أمام الدولار الأمريكي أرباح بعض الشركات الأمريكية متعددة الجنسيات العاملة في دول منطقة اليورو، خاصة شركات تصنيع منتجات قطاع العائلة مثل العطور ومستحضرات التجميل ومعجون الأسنان وغيرها.

 
l
ويزيد هذا التراجع من الضغوط الواقعة أصلاً علي هذه الشركات الأمريكية في الوقت الراهن، وتتمثل هذه الضغوط في ارتفاع أسعار السلع الأولية وانخفاض الانفاق في أوروبا.
 
وبعدما حققت شركتا »كولجيت - بالموليف« لتصنيع معجون الأسنان، و»إستي لودر« لتصنيع مستحضرات التجميل مكاسب جيدة من ضعف الدولار في الشهور الأخيرة، فإن هذه المكاسب معرضة حالياً للضياع نتيجة ارتفاع قيمة الدولار أمام اليورو وغيره من العملات.
 
من جانبه قال جاك روسو، المحلل لدي شركة »ادوارد جونز« للأبحاث، ان السلع الأولية والعملات كانت تعوض بعضها البعض تاريخياً.
 
وبالنسبة إلي هذه الشركات الأمريكية، فقد أصبحت خلال الوقت الراهن مجبرة علي التعامل مع القضيتين في وقت واحد، وهما ارتفاع تكاليف السلع الأولية وزيادة قوة الدولار.
 
وتشير »جونز« إلي ان هذه الشركات كانت أحياناً تواجه زيادة في أسعار السلع الأولية في وقت يكون فيه الدولار منخفضاً، أو تنخفض تكاليف السلع الأولية ويكون الدولار قوياً في الوقت ذاته.
 
لكن حالياً تواجه الشركات ارتفاع الدولار وزيادة تكاليف السلع الأولية، بالإضافة إلي تراجع انفاق المستهلكين في أوروبا ولذلك يبدو الأمر معقداً جداً أمام هذه الشركات.
 
وفي هذا السياق قال جون مويلير، المدير المالي لشركة »بروكتر آند جامبل«، إنه لا يستطيع أن ينظر إلي ضعف اليورو، ويقول إنه يخلق المشاكل أمام شركته، لأن هذه المشاكل تبدو معقدة أكثر من ذلك.
 
وأشار إلي أن شركته لا تركز علي تأثير العملات بشكل منفصل عن العوامل الاقتصادية الأخري.
 
جدير بالذكر ان الشركات الأمريكية متعددة الجنسيات تحصل علي إيراداتها في الخارج بالعملات المحلية ثم بعد ذلك تحولها إلي الدولار الأمريكي.
 
وضعف اليورو يضر بمبيعات هذه الشركات، لأنها تحصل علي إيراداتها من منطقة اليورو بعملة اليورو، ولذلك تحصل علي دولارات أقل بعد تحويل العملة.
 
ويقول علي ديبادجي، المحلل في شركة »سانفورد بيرنستين« الأمريكية للأبحاث المالية، ان أوروبا تشكل حوالي %16 من مبيعات الشركات الأمريكية التي تنتمي لقطاع شركات المنتجات المنزلية.
 
وقد تراجع اليورو بنسبة %12 أمام الدولار منذ بداية العام وحتي الآن ليصل إلي 1.26 دولار. ويرجع ذلك إلي المخاوف من وجود معدلات دين كبيرة في دول منطقة اليورو.
 
وخلال الربع الأول من العام الحالي كان سعر الصرف الأجنبي في صالح هذه الشركات الأمريكية نتيجة ضعف الدولار أمام عدد من العملات، وعلي سبيل المثال قالت شركة »بروكتر آند جامبل« إن تأثيرات سعر صرف العملة خلال الربع الأول أضافت ثلاث نقاط مئوية لمبيعاتها.
 
وقالت شركة »توبير وير براندز« الأمريكية لصناعة منتجات قطاع العائلة، إنه نتيجة عملها في دول عديدة أصبحت تتعامل مع سلة كبيرة من العملات. وهذا يعطيها »تحوطاً« طبيعياً ضد مخاطر التعامل مع عملة واحدة في حال تراجع قيمة هذه العملة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة