أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

شطب جورج إسحق‮.. ‬يفجر أزمة عنيفة في حركة كفاية


إيمان عوف
 
اتخذت حركة كفاية قراراً بتجميد عضوية جورج اسحاق المسنق العام السابق للحركة وذلك لحين مثوله أمام لجنة التحقيق بسبب سفره إلي الولايات المتحدة دون إخطار الحركة وهجومه علي قياداتها.

 
l
 
 چورچ إسحق
دعا الدكتور عبدالحليم قنديل المنسق الحالي، والدكتور يحيي القزاز، القيادي بالحركة، وعدد من الاعضاء البارزين، الي عمومية طارئة لبحث طلب شطب »إسحق« عقاباً له علي الانضمام لوفد الجمعية الوطنية للتغيير ووفدها الذي سافر الي الولايات المتحدة الامريكية لعقد مؤتمرات صحفية للاعلان عن انشطة الجمعية، ولقاء أبناء الجالية المصرية، الامر الذي اعتبره بعض اعضاء حركة كفاية خروجا علي اللائحة التنفيذية لشروط العضوية.
 
أكد جورج اسحق، المنسق السابق لحركة كفاية، ان هناك مخططا يقوده الدكتور يحيي القزاز للاستيلاء علي الحركة وتوجيهها وفقا لرؤيته، واضاف أنه لن يسمح بتحرير هذا المخطط، رافضا التعليق علي زيارته الولايات المتحدة الامريكية، مؤكدا انه ليس في محل اتهام.
 
فيما قال الدكتور يحيي القزاز، عضو مؤسس بحركة كفاية، ان المنسق السابق للحركة تجاوز الخطوط الحمراء واللوائح التي تحكم العضوية بحركة كفاية، مدللا علي ذلك بانضمامه الي الجمعية الوطنية للتغيير بغض النظر عن موقف حركة كفاية منه، والسفر للولايات المتحدة الامريكية في اطار محاولات الاستقواء بالخارج من اجل فرض التغيير علي الشعب المصري وليس صناعته بيد المصريين، واضاف أن مواقف »إسحق« تتنافي مع المبدا الاساسي لحركة كفاية وهو »لا للتمديد لا للتوريث.. وتسقط الامبريالية الامريكية«، وقال ان المنسق السابق لم يكتف بالسفر بالمخالفة للوائح الحركة بل انه تمادي وشن هجوما واضحا علي الحركة ووجه اتهامات بانها تتراجع للخلف منذ وفاة المنسق السابق لها دكتور عبدالوهاب المسيري، علي الرغم من انه يحمل منصب المنسق المساعد، الذي يجوز له اضافة تعديلات وطرح فاعليات بالحركة بدلا من التشهير بها خارجيا وداخليا.
 
وكشف »القزاز« عن ان الجمعية العمومية للحركة اجتمعت امس الاول وتم التصويت الا ان بعض الاعضاء اعترضوا علي غياب »اسحق« من الاجتماع للاستماع اليه والتعرف علي مبرراته وهو الامر الذي دفع بالحركة الي إعادة التصويت خلال اسبوع في وجود جورج اسحق واتخاذ قرار بعد الاستماع إلي دوافعه.
 
وتساءل »القزاز« عن جدوي وجود جورج اسحق في حركة كفاية بعد مخالفته مبادئ الحركة، مؤكدا انه قد ساهم بجدية في صنع حركة التغيير، ولكنه لم يكن بمفرده.
 
وقالت الدكتورة كريمة الحفناوي، المنسق المساعد لحركة كفاية، ان المطالبة بفصل جورج اسحق من حركة كفاية تحصيل حاصل، لاسيما ان »اسحق« قد امتنع منذ فترة طويلة عن حضور الاجتماعات وانضم الي الاتجاهات والقوي المعارضة لها.
 
واشارت »الحفناوي«، الي ان جورج اسحق ساهم بكل الطرق في حركة التغيير التي شهدتها مصر من خلال منصبه كمنسق لحركة كفاية، لكنه انحرف عن طريقه وسعي الي الشهرة الاعلامية وتناسي دوره في التغيير، واوضحت ان غياب اسحق عن حركة كفاية لا يعد امرا فارقا، خاصة ان الحركة مقبلة علي فاعليات وانشطة تحتاج الي تركيز الاعضاء بدلا من الالتفات الي توافه الامور، علي حسب قولها.
 
من جانبه وصف الدكتور عبد الجليل مصطفي المنسق الاسبق لحركة كفاية »جورج اسحق« بانه رمز الحركة، مشيرا الي ان الخارج الذي تدعي قيادات الحركة، خروج جورج علي مبادئها، هم ابناء الجاليات المصرية بالولايات المتحدة الامريكية، يمثلون جزءا اساسيا من هذا الوطن.
 
واوضح »عبدالجليل« قائلاً ان هجوم »اسحق« علي الحركة لم يكن هجوما بالمعني المتداول، حيث جاء في اطار استفسارات للمصريين بالخارج عن مصير حركة كفاية بعد تاسيس الجمعية الوطنية للتغيير، واجاب اسحق بأن »كفاية« قادت التغيير سابقا وانها جزء مهم ومؤثر وفعال في الجمعية الوطنية للتغيير.
 
وابدي »عبدالجليل« اندهاشه من تصيد بل واختراع الاخطاء لإيقاع بعض رموز التغيير في مصر بدعوي مخالفة قواعد او لوائح جامدة للحركة يمكن تغييرها وفقا للظروف الموضوعية التي تمر بها البلاد.  وحذر من أن فصل جورج اسحق سيكون بمثابة نهاية للحركة، وأكد أن معظم الاعضاء رفضوا القرار وهددوا بالاستقالة من الحركة
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة