أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬أبوالفتوح‮« ‬يعود إلي بؤرة أضواء‮ »‬الإخوان‮«‬


مجاهد مليجي
 
جاء تراجع الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح، القيادي الإخواني عضو مكتب الارشاد السابق بجماعة الإخوان المسلمين، عن دعوته باعتزال الجماعة الانتخابات لمدة عشرين عاماً، ليطرح علامات الاستفهام حول امكانية عودة أبوالفتوح إلي بؤرة الضوء داخل الجماعة، لاسيما بعد فترة التهميش والاقصاء التي تم اجباره عليها عقب الانتخابات الاخيرة لمكتب الارشاد، حيث أعلن أبوالفتوح -في مقال له نشر علي الموقع الرسمي للجماعة- ان تصريحاته أسئ فهمها، مشددا علي ضرورة انطلاق الإخوان بين الجماهير لحثها علي المشاركة الايجابية في انتخابات، الامر الذي اعتبره البعض عوداً حميداً لـ»أبوالفتوح« داخل صفوف الجماعة، بعد ان كان علي رأس صفوف المعارضين.


  l
 
 عبدالمنعم أبوالفتوح
وتعليقاً علي ذلك، أكد الدكتور محمد سعد الكتاتني، رئيس الكتلة البرلمانية للاخوان المسلمين، ان الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح، لم يغب عن الجماعة حتي يعود لصدارة المشهد مجددا، إلا انه ربما تكون هناك بعض الأعمال الخاصة التي استحوذت علي اهتمام الدكتور أبوالفتوح، كما انه لم يعد يحضر اجتماعات مكتب الارشاد بصورة منتظمة إذ أن هناك لائحة تحكم عمل المكتب، وان كان لا يوجد ما يمنع ان يحضر بعض الاعضاء جلسات المكتب للاستفادة بمشورتهم وخبرتهم.
 
وأضاف »الكتاتني« ان آراء الرجل دائما جريئة ويطرحها داخل الجماعة، وربما اراد تصحيح ما قد يكون تم فهمه بشكل خاطئ، وهو خلق جيد عودنا عليه، حيث انه صاحب قرار وله رؤية، يدعم جهود الإخوان لما يدعون اليه حاليا من المشاركة في الانتخابات، والدكتور في خندق الإخوان وليس بعيداً عنهم حيث ان منهج المرشد الحالي الا يقصي أحد، وباب الجماعة مفتوح لكل من يقرر انه يحترم نظمها.
 
من جانبه، أكد الدكتورعبدالمنعم أبوالفتوح، عضو مكتب الارشاد السابق، ان ما جاء في مقاله علي موقع الجماعة لا يعد نوعا من التراجع عن الفكرة التي طرحها بتجنب المشاركة في أي انتخابات عامة لمدة 20 عاما، وانما يعد نوعا من توضيح سوء الفهم والالتباس الذي حدث لدي كوادر الجماعة فيما يتعلق بالفصل بين الدعوة والسياسية، وهو ما لم اقصده ولا أدعو إليه. بينما الوضع الحالي يستوجب أن يقوم الإخوان بدورهم في المجالس النيابية سواء في التذكير بأهمية المرجعية الإسلامية للقوانين والتشريعات، أو في القيام بالدور الرقابي والمحاسبي، كما يستوجب المزيد من الحركة بين الجماهير ودعوتها للمشاركة الكاملة في الانتخابات.
 
وأكد الدكتور عمار علي حسن، الباحث في شئون الحركات الاسلامية، ان الدكتور أبوالفتوح حين اطلق دعوته كان يعتقد انها ستحدث جدلاً كبيراً داخل الجماعة، لاسيما ان مثل هذه الدعوة كان قد سبق طرحها من قبل جهات مختلفة خارج الجماعة، فظن انه عندما يطرحها هو بنفسه ستكون مثار جدل واعادة نظر في مسار الجماعة الحالي، وهو ما لم يحدث، ولم يظهر تيار جديد من كوادر الإخوان يؤمن بهذه الفكرة ويتبناها.
 
وأضاف »حسن« انه ربما وجد أبوالفتوح نفسه معزولاً عن الجماعة بفكرته تلك، فبادر بالعودة والتراجع طواعية حتي لا يخسر ارضية اكثر داخل الجماعة، لاسيما أنه خسر بعضاً من شعبيته، وتأكد ان القيادات الحالية المتحكمة في القرار داخل »الإخوان« لن تستجيب لهذه الفكرة حاليا بدليل دفعهم 14 مرشحاً في انتخابات الشوري.
 
وأوضح »حسن« ان أبوالفتوح معروفة عنه ثوريته وانه لا يتنازل سريعا عن قناعاته لمصلحة شخصية، وربما قام الرجل بمراجعة ذاتية وعاد للمربع الاول، لان الفكرة بحاجة إلي نقاش عميق داخل الجماعة حتي ينضج المشروع الذي طرحه للتغيير من داخل »الإخوان« وليس من خارجها وليس امامه إلا الصبر.
 
وأكد الدكتور نبيل عبدالفتاح، مدير مركز دراسات المجتمع وتاريخ الأهرام، ان دعوة أبوالفتوح للابتعاد لمدة عشرين عاما كانت تتسق مع مجمل أفكار »الجماعة« التي تستهدف مرحلة ما قبل التمكين، حتي يمكن توسيع حركتها وأساليب تجنيدها، وتساهم بشكل غير مباشر في نشر افكارها بين اكبر قطاع ممكن دون استفزاز السلطات الحاكمة، الا ان دعوته لم تجد آذانا صاغية داخل الإخوان، لاسيما بين المجموعة التي تدير شئون الجماعة بعد الاطاحة بـ»أبوالفتوح« ومحمد حبيب وانصارهما من مواقع صنع القرار.
 
أضاف »عبد الفتاح« ان تيار الصقور أعطي ظهره لدعوة أبوالفتوح التي تعكس التردد الشديد داخل الجماعة ما بين المواجهة مع اجهزة الدولة أو تجنبها، مشيرا إلي ان نشر مقال تراجع »أبوالفتوح« علي الموقع الرسمي للجماعة يحمل دلالة كبيرة بتراجع الرجل، وربما جاء ذلك في اطار التجهيز لاعطائه دوراً مقبلاً لم تبد ملامحه بعد، بحسب تعبيره.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة