أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

تراجع أسعار الخدمات يتسبب في انخفاض استثمارات البنية التحتية لـ»المحمول‮«‬


علاء الطويل

أظهر التقرير الاخير الصادر عن الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بشأن قياس جودة خدمات شبكات المحمول، وجود قصور واضح في اداء بعض الشركات في عدد من المناطق التي يتم فيها القياس، مما دعا بعض الشركات والخبراء للمطالبة بتدخل القومي لتنظيم الاتصالات لالزام الشركات المتقاعسة بسرعة تصحيح الخلل في محطاتها.


l
وألقي الخبراء باللائمة علي تراجع اسعار الخدمات الي مستويات غير مسبوقة، مما أدي الي تراجع الايرادات الكلية لشركات المحمول اعقبه خفض في اسثماراتها في مجال تطوير وتحسين الشبكات والبنية التحتية.

أكد المهندس هشام عبدالرحمن، نائب رئيس الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لشئون التشغيل، ان التقرير الاخير لقياس جودة خدمات شركات المحمول الثلاث اظهر تراجع اداء عدد من شركات المحمول في بعض المناطق بنسب تجاوزت المسموح به وفق المعايير العالمية، مشيرا الي ان الجهاز سيمنح الشركات المتقاعسة مهلة لبعض الوقت لتصحيح الخلل ومعالجة محطاتها التي بها القصور، حيث ان الجهاز سيعاود الكشف علي اداء جودة الشبكات في المناطق التي بها بعض القصور خلال الفترة المقبلة فور انتهاء الشركات من اصلاح الخلل.

واوضح عبدالرحمن ان الجهاز سيتعامل مع الشركات المقصرة وفق البنود الموقعة في تراخيص تقديم خدمات المحمول، التي تحد من تكرار القصور مرة اخري لضمان تقديم خدمات ذات جودة عالمية للعميل المصري، مستبعدا ان تكون زيادة عدد مشتركي المحمول لاكثر من 65 مليونا سببا في تزايد القصور الناتج عن اداء شبكات شركات المحمول مؤخرا، حيث ان بعض المحطات تتعرض باستمرار للاعطال الناتجة عن التلف او انقطاع الكهرباء او الخلافات مع اصحاب العقارات، مما يقلل من مستوي الاشارة في منطقة الاختبارات.

واشار عبدالرحمن الي ان الشركات الثلاث تخطر الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات باستمرار عن خططها للاستثمارات الجديدة في قطاع البنية التحتية وتطوير شبكات المحمول بصفة دائمة.

من جانبه قال المهندس حاتم دويدار، الرئيس التنفيذي لشركة فودافون مصر، إن الشركة قررت استثمار ثلاثة مليارات جنيه في تطوير الشبكات خلال العام الحالي، وهو نفس المبلغ الذي قامت بضخه في 2009، موضحا ان الاستثمار في تطوير البنية التحتية والشبكات هو البديل الامثل للشركة علي الرغم من وصول معدلات مشتركي المحمول الي درجة التشبع.

وأشار دويدار الي ان بعض المؤشرات قد تشير الي تراجع خطط استثمار شركات المحمول في قطاع البنية التحتية كلما اقتربت السوق من معدلات الانتشار القصوي، موضحا ان الرهان يظل دائما علي تطوير البنية التحتية في ظل وجود 3 لاعبين في سوق خدمات المحمول.

تشهد سوق تقديم خدمات المحمول حالة غير مسبوقة من جانب الشركات علي النزول باسعار خدماتها الي مستويات غير مسبوقة، وصفها الخبراء بانها تستهدف حرق اسعار الخدمات للحصول علي النسبة الاكبر من المشتركين الجدد دون النظر الي تدني مستوي الخدمة الي درجات غير مسبوقة.

وشدد عدد من الخبراء علي أنه بالرغم من وجود ارتياح لدي العملاء في الوقت الحالي من العروض الترويجية الاخيرة لشركات المحمول وانعكاس ذلك علي انخفاض اسعار المكالمات، فإنهم توقعوا ان ينعكس ذلك بالسلب في الفترة المقبلة علي تدني اسعار الخدمات المقدمة، نتيجة انخفاض الاستثمارات المتوقعة علي تطوير وتحسين الشبكات.

وطالب المهندس احد العطيفي، خبير الاتصالات، بضرورة ان توجه شركات المحمول في الفترة المقبلة بوصلة اهتمامها الي تحسين الخدمات المقدمة اكثر من التنافس علي تخفيض الاسعار، مشيرا الي ان تلك التخفيضات تصبح دون جدوي ما لم يتم بالتوازي معها اجراء تطوير لشبكات المحمول.

وأعرب عدد من خبراء الاتصالات ومسئولين سابقين بشركات المحمول عن مخاوفهم من تأثير العروض الاخيرة للشركات التي اغرقت بها سوق الهواتف المحمولة خاصة لمشتركي الكارت المدفوع مقدما، علي تراجع الايرادات الكلية للشركات وتراجع الخطط الاستثمارية الخاصة بتطوير البنية التحتية للشبكات.

وفي هذا السياق قال هاشم زهير، نائب رئيس شعبة الاتصالات بغرفة تكنولوجيا المعلومات، العضو السابق في مجلس ادارة موبينيل: يجب الانتباه الي الجانب السلبي في انخفاض اسعار المكالمات بين الشبكات المختلفة الي اقل من معدلاتها منذ بدء العمل في خدمات المحمول في 1998 نتيجة تهافت شركات المحمول لزيادة عدد مشتركيها علي حساب تطوير وتحسن الخدمات المقدمة، موضحا ان انخفاض اسعار المكالمات الي عدة قروش للدقيقة من شأنه خفض ايرادات الشركات التي ستقوم بدورها في تقليص الانفاق الاستثماري في بعض القطاعات.

وحذر زهير من تأثير تراجع الايرادات علي الانفاق علي بعض القطاعات المهمة في المرحلة الاولي، وهي قطاعات التسويق والاستشارات ثم يعقبها تقليص نفقات تكلفة الاستثمار في تطوير الشبكات والبني التحتية.

أبدي نائب رئيس شعبة الاتصالات بغرفة تكنولوجيا المعلومات تخوفه من قدرة شركات المحمول علي تخصيص مبلغ ثلاثة مليارات جنيه سنويا تمثل القيمة العادلة من وجهة نظره للانفاق علي البنية التحتية للشبكات والمحطات واقامة ابراج وتوسعات جديدة.

وشدد الدكتور حمدي الليثي، خبير الاتصالات، علي ضرورة قيام الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بمراجعة السياسات التسعيرية لشركات المحمول بين حين واخر من جانب لجنة التسعير الموجودة بالجهاز بصفته المراقب لنشاط الشركات الحاصلة علي تراخيص بتقديم الخدمات، موضحا ان دور الجهاز يجب ان يضمن للشركات المحافظة علي عوائد تتيح لها زيادة استثماراتها في انشاء الشبكات وتطوير البنية التحتية حتي تتم المحافظة علي فرص النمو في الفترة المقبلة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة