أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬التبشير الإنجيلي للأرثوذگس‮«.. ‬الأزمة القبطية تدخل منعطفاً‮ ‬جديداً‮!!‬


 محمد ماهر
 
أثار القبض علي 13 شاباً إنجيلياً بالإسكندرية إثر قيامهم بـ»التبشير الإنجيلي« ردود أفعال واسعة في الدوائر القبطية والسياسية، لاسيما أن هذه المرة الأولي التي يتم القبض فيها علي »إنجيليين« يقومون بالتبشير، والترويج للإنجيلية ليس فقط بين صفوف المسلمين، مثلما هو معتاد في هذه الأحوال، ولكن بين صفوف الأقباط الأرثوذكس.

 
وقد تم الإفراج عن هؤلاء الشباب بعد احتجاز لمدة 48 ساعة ولم توحه لهم خلاله أي تهم رسمية، ولم يتم توضيح أسباب الإفراج عنهم، وانطلقت بعض الدعوات عبر الإنترنت التي اعتبرت حادث الإسكندرية مؤشراً علي تدخل حكومي لصالح الأرثوذكس ضد الإنجيليين بعد موجة الهجوم علي الأرثوذكسي علي الإنجيليين في وقت سابق، بسب ما أطلقوا عليه خطف رعايا الكنيسة الأرثوذكسية إلي الإنجيلية.
 
أشار القس الدكتور صفوت البياضي، رئيس الطائفة الإنجيلية، إلي أنه ليس لديه توصيف واضح لما حدث بالإسكندرية، ولاتوجد أي أوراق رسمية في هذه القضية تشير إلي أي شيء، وقال إن القبض علي هؤلاء الشباب ربما يكون بسبب قيامهم بالتبشير بين صفوف الأرثوذكس والمسلمين، حسبما هو شائع حول هذه القضية، وأوضح أن المؤسسة الإنجيلية لن تتعامل مع هذه الأقاويل علي أنها كلام رسمي، ولن تأخذ علي عاتقها الرد عليها إلا في حال صدور تصريحات أو بيانات رسمية تتطلب الرد الإنجيلي عليها.
 
وأضاف البياضي أن ما حدث في الإسكندرية غير مفهوم وغير مسبوق، ولا يندرج حتي تحت بند الطوارئ، لأن قانون الطوارئ له إجراءات معينة، يتم التعامل معها، لكنه أشار إلي أنه لا يوجد في أي قانون ما يجبر المواطنين علي عدم الدعوة لأفكارهم ومعتقداتهم، كما أن الكنيسة الإنجيلية تقر بحرية الرأي والتعبير، وتحاول أن تمارسه قولاً وفعلاً دون اساءة أو تجاوز، موضحاً أن الكنيسة الإنجيلية، كانت تمارس التبشير بالمعني الإيجابي، الذي يعني الدعوة والترويج للأفكار الإنجيلية، التي تتفق في معظمها مع العقائد الأخري مثل الحث علي الصدق وعدم الخيانة، دون فرض رؤية علي الآخرين أو محاصرتهم كما يدعي البعض.
 
وقال »البياضي« إننا ملتزمون بالإجراءات المنظمة لحرية الرأي والتعبير في حدود القانون، وما دون ذلك فنحن لا نعرف عنه أي شيء، وطالب بايضاحات حول واقعة اعتقال الشباب الإنجيلي بالإسكندرية لنفي الشائعات حول تدخل أجهزة الدولة لاذكاء التوترت بين الأرثوذكس والإنجيليين.
 
وعلي الجانب الآخر، أوضح القس عبدالمسيح بسيط، أستاذ اللاهوت الدفاعي بمعهد الدراسات الاكليريكية بالكنيسة الأرثوذكسية، أن الهجوم الأرثوذكسي السابق علي الإنجيليين جاء رداً علي محاولات الكنيسة الإنجيلية الترويج للإنجيلية بين صفوف الأرثوذكس ومخالفة البروتوكول المتفق عليه بين الكنيستين بعدم التبشير بين صفوف أبنائهما، وقال انطلاقاً من هذا البروتوكول المتفق عليه ضمنياً لم تقم الكنيسة الأرثوذكسية بالتبشير بين أبناء الإنجيلية.
 
وأكد أن الهجوم الأرثوذكسي علي النشاطات الإنجيلية التبشيرية المريبة ليس وليد اليوم، نافياً قيام أجهزة الدولة باعتقال بعض الشباب الإنجيلي بالإسكندرية، لترضية الكنيسة الأرثوذكسية، مضيفاً أن الكاتدرائية جديرة بالتصدي بمفردها لأي محاولة لاختراقها أو خطف رعاياها، وأنها لاتحتاج مساعدة من أي طرف.
 
ووصف مدحت بشاي، الكاتب والباحث القبطي، ما أشيع عن وجود تحالف »أمني ــ أرثوذكسي« ضد الإنجيليين، بأنه في منتهي الخطورة ويجب التعامل معه من جانب الدولة بمنتهي الوضوح والشفافية، مؤكداً أن الايحاء بأن الدولة دخلت طرفاً في الصراع الإنجيلي الأرثوذكسي من خلال القبض علي 13 إنجيلياً بالإسكندرية، يمكن أن يعمق الأزمة ويعصف بمناخ الاستقرار والتعايش السلمي بين الطوائف المسيحية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة