أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

‮»‬DBS‮« ‬يقلص أنشطة بنك آسيا الإسلامي في سنغافورة


المال - خاص
 
قرر »DBS « جروب أكبر البنوك منحاً للقروض، في جنوب شرق آسيا تقليص أنشطة وحدته الإسلامية »IBA « المعروفة باسم بنك آسيا الإسلامي في سنغافورة لعدم تمكنها من ترويج الأدوات البنكية التي تتعامل وفقاً لمبادئ الشريعة الإسلامية مثل أقرب الدول المنافسة لها ماليزيا وإندونيسيا.

 
وجاء في وكالة »رويترز« أن سنغافورة أصدرت العام الماضي صكوكاً إسلامية بقيمة 123.6 مليون دولار فقط بالمقارنة مع 8 مليارات دولار لماليزياً و1.2 مليار دولار لإندونيسيا.
 
وكان بنك »IBA « التابع لحكومة سنغافورة المرخص للعمل كبنك إسلامي، يملك فيه »DBS « نحو %50 تكبد العام الماضي خسائر بلغت 77.1 مليون دولار، بسبب امتيازات منحها لديون يملكها عملاء في منطقة الخليج، ولم يتم سداد جزء كبير منها.
 
واضطر بنك »IBA « إلي نقل 10 من العاملين لديه والبالغ عددهم 65 شخصاً إلي بنك »DBS « وتغيير مهام موظفين آخرين للتركيز علي التعاملات البنكية الضخمة وإن كانت أولوياته ستركز أساساً علي الأنشطة البنكية الاستثمارية التي تدر علي البنك رسوماً ضخمة كما سيلتزم بتزايد التراخيص البنكية الإسلامية في منطقة جنوب شرق آسيا.
 
ويملك بنك »IBA « أصولاً قدرها 725 مليون دولار منها 453 مليون دولار، واجبة السداد هذا العام من عملاء غير مرتبطين بتعاملات بنكية، مما جعله يفكر في الخروج من أنشطة الإقراض والتركيز أكثر علي بيع الصكوك الإسلامية.
 
ورغم أن مبيعات الصكوك الإسلامية تحدث علي فترات متباعدة ولا تلقي اهتماماً كبيراً من المستثمرين الأفراد ولا من الصناديق الاستثمارية الملتزمة بقواعد الشريعة، فإن صناعة التمويل الإسلامي المزدهرة ستعزز من مكانة سنغافورة كمركز بنكي إقليمي، وستساعده علي الاستفادة من مستثمري منطقة الخليج الأثرياء الذين لا يتعاملون إلا في الأصول الخاضعة للتعاليم الإسلامية وإن كان المحللون يرون فرصاً حقيقية في صناعة التمويل الإسلامي في سنغافورة خلال السنوات المقبلة.
 
وأوضحت »رويترز« أنه من المتوقع أن تنتعش صناعة التمويل الإسلامي في سنغافورة ولكن ببطء شديد غير أنه مع قيام حكومتها بإلغاء رسوم التمغة المزدوجة ومنح المستثمرين في الصكوك الإسلامية إعفاءات ضريبية فإن هيئة نقد سنغافورة ستتمكن من إصدار المزيد من الصكوك بحيث يكون هناك توافق بين الأصول والمديونيات في بنوكها الإسلامية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة