أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

صراع مكتوم داخل اتحاد الصناعات بسبب إنشاء‮ ‬غرفة مستقلة لـ»الجاهزة‮«‬


محمد ريحان

تباينت آراء عدد من الخبراء والمستثمرين بقطاع الغزل والنسيج والملابس، بشأن توصية مجلس إدارة اتحاد الصناعات، برئاسة جلال الزربة، بإنشاء غرفة مستقلة للملابس الجاهزة بعيداً عن غرفة الصناعات النسيجية، التي تضم شعبة للملابس، خلاف الوقت الحالي.


l
 
محمد المرشدي  
وفي الوقت الذي أكد فيه البعض منطقية القرار، ومساهمته في النهوض بصناعة الملابس الجاهزة خلال المرحلة المقبلة، إلي جانب أنه يقضي علي التضارب في المصالح داخل الغرفة بين صناع النسيج وصناع الملابس الجاهزة، يري البعض الآخر أن فصل الملابس الجاهزة عن النسيج، سيكون له مردود سلبي علي الصناعتين، خاصة أن التكامل بين الصناعتين تكامل رأسي، يبدأ من الغزل والقطن، وينتهي بالملابس الجاهزة، مؤكدين لجوءهم للمهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة لحسم الموضوع.

من جانبه رحب حمادة القليوبي، رئيس جمعية مصدري ومستثمري الملابس والمنسوجات بالمحلة الرئيس السابق لغرفة الصناعات النسيجية، بموافقة اتحاد الصناعات علي إنشاء غرفة مستقلة للملابس الجاهزة، بعيداً عن الصناعات النسيجية مؤكداً أن ذلك سيدعم صناعة الملابس الجاهزة بشكل ملحوظ خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلي أن المشكلة الحقيقية تكمن في تضارب المصالح بين الطرفين خلال الفترة الماضية، الأمر الذي يظهرجلياً في تمثيل الملابس في مجلس الإدارة، حيث تصل مقاعد الغزل والنسيج بالمجلس إلي 9 مقاعد بينما تمثل الملابس مقعداً واحداً.

وأكد يحيي زنانيري، رئيس جمعية منتجي ومصدري الملابس الجاهزة والمنسوجات، أن موافقة اتحاد الصناعات علي إنشاء غرفة مستقلة للملابس الجاهزة، جاءت متأخرة كثيراً، لافتاً إلي أن صناع وتجار الملابس علي السواء يطلبون ذلك منذ نحو 8 سنوات.

وانتقد ادعاء البعض أن شعبة الملابس الجاهزة لها مقعد في مجلس الإدارة، ويتم أخذ رأيها في جميع القرارات والإجراءات المتخذة، مؤكداً أن هذا ليس صحيحاً فشعبة الملابس بالغرفة النسيجية، ممثلة من الناحية الشكلية لكن آراءها غير فعالة نظراً لأن صوتها يمثل 1 مقابل 9.

ووصف زنانيري الرفض الشرس من جانب غرفة الصناعات النسيجية لإنشاء غرفة مستقلة للملابس بغيرالمبرر، لافتاً إلي أن إنشاء الغرفة المستقلة لن يسحب السلطة من تحت أقدامهم، لكن كل قطاع سيكون مستقلاً بلسطاته وقراراته وآرائه.

وأشار إلي أن رفضهم العنيف وشعورهم بالخوف، يؤكد ثقل وقوة صناعة الملابس الجاهزة، وبالتالي ليس منطقياً أن تظل هذه الصناعة مرتبطة بالصناعات النسيجية، لأنها صناعة قوية، ويجب أن تستقل بذاتها، لافتاً إلي أن حجم التصدير والعمالة الخاصة بصناعة الملابس يفوق حجم التصدير والعمالة الخاصة بقطاع الغزل بنحو 5 مرات.

وأشار إلي أن تراجع العديد من أعضاء الجمعية العمومية بقطاع الملابس عن تجديد اشتراكهم وانضمامهم لغرفة النسيج، يرجع إلي عدم استفادتهم من الغرفة خاصة وسط شعورهم بأنهم غير ممثلين بشكل قوي بها.

ويري أحمد السني عضو شعبة الملابس الجاهزة بغرفة القاهرة التجارية أحد أصحاب المصانع، أن إنشاء كيان مستقل لصناعة الملابس الجاهزة سيكون له مردود إيجابي علي قطاع الملابس الجاهزة خلال الفترة المقبلة.

وأوضح السني أن شعبة الملابس تسعي لتحقيق هذا الاستقلال منذ فترة طويلة، لكن أعضاء غرفة الصناعات النسيجية كانوا يجهضون هذه المحاولات، متوقعاً اعتماد وزير التجارة والصناعة خلال أيام توصية اتحاد الصناعات بإنشاء الغرفة المستقلة للملابس.

وفي المقابل يؤكد محمد المرشدي، رئيس غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات أن الاتجاه لفصل الملابس الجاهزة عن الصناعات النسيجية، سيؤدي إلي تقسيم الغرفة وتفتيتها، لافتاً إلي أن الفصل غير مقبول نظراً لأن الصناعتين متكاملتان بشكل رأسي، أي أنها تبدأ بالغزل والنسيج ثم تنتهي بالملابس الجاهزة، وبالتالي لا يمكن فصل القطاعين عن بعضهما البعض.

وأوضح أن مجلس إدارة الغرفة عقد اجتماعاً طارئاً يوم الأحد الماضي لمناقشة هذا الموضوع، الذي قوبل برفض جماعي من جانب جميع الأعضاء، مشيراً إلي أن الغرفة، وعدداً من جمعيات المستثمرين بالمناطق الصناعية، سيتقدمون بمذكرات خلال أيام للمهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة، للمطالبة بعدم الاستجابة لتوصية اتحاد الصناعات بفصل الملابس عن النسيجية.

وأشار إلي أن الغرفة ستعقد جمعية عمومية خلال الأيام القليلة المقبلة لإطلاع أعضائها علي هذا الأمر وفي حال رفضه سيتم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية ضد الاتحاد الذي يصر علي تنفيذ هذا القرار.

من جانبه قال أحمد شعراوي، رئيس شعبة صناعة الملابس بغرفة الصناعات النسيجية، إنه في حال تطبيق هذا القرار، فإن صناعة الملابس الجاهزة ستتدمر خلال  5  سنوات، خاصة أن غالبية الداعمين لإنشاء هذه الغرفة المستقلة، يعتمدون علي الأقمشة المهربة في إنتاج الملابس، وبالتالي فإن أسلوب عملهم يدمر الصناعة المحلية ولا يطورها.

وأوضح شعراوي أن نسبة أعضاء شعبة الملابس الجاهزة تمثل نحو %22 من إجمالي أعضاء الغرفة وتصل نسبة الاشتراكات إلي نحو %16.

ويوضح سيد البرهمتوشي، عضو غرفة الصناعات النسيجية ممثل الغرفة في مجلس إدارة اتحاد الصناعات أن غرفة الصناعات النسيجية رفضت أكثر من مرة مطالب استقلال الملابس عن الغرفة النسيجية، لأنهما مرتبطتان ببعضهما البعض بشكل كامل، وبالتالي فإن فصلهما سيؤدي إلي ضرر بالغ لهاتين الصناعتين.

وأشار إلي أن %80 من مدخلات صناعة الملابس الجاهزة تعتمد علي صناعة الغزل والنسيج والصباغة والتجهيز، لافتاً إلي أن التكامل بين صناعتي الملابس والنسيج تكامل رأسي وليس افقياً.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة