أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء : وزارة الكهرباء غير مؤهلة لاستيراد الغاز والمازوت لمحطاتها


عمر سالم

تكررت الانقطاعات الكهربائية فى مختلف محافظات الجمهورية بسبب ضعف إمدادات محطات الكهرباء بالغاز الطبيعى الموردة لمحطات الكهرباء مما يطرح تساؤلا حول إمكانية استيراد وزارة الكهرباء الغاز والمازوت لتشغيل محطاتها الجديدة .
عدد من مسئولى الكهرباء أكدوا صعوبة استيراد الغاز أو المازوت اللازم لتشغيل محطات التوليد حيث لا تملك وزارة الكهرباء البنية التحتية اللازمة للاستيراد، وهى ليست الجهة المسئولة عن توفير الطاقة لمحطات التوليد وأن تلك المهمة من اختصاص وزارة البترول .

وحتى   فى حال قيام الكهرباء باستيراد الغاز أو المازوت من الخارج فإنه سيكون بالسعر العالمى مما يرفع أسعار الكهرباء وربما إلغاء الدعم عنها نهائيا، مما سيسبب مشكلات عديدة مع المواطنين والصناعات، لذا يجب على الدولة تحمل توفير البترول لمحطات التوليد، بالإضافة الى تحملها جزءا من دعم أسعار الكهرباء .

الدكتور أكثم أبوالعلا، المتحدث الرسمى بوزارة الكهرباء والطاقة، قال إن بعض الجهات اقترحت أن تستورد وزارة الكهرباء الغاز أو المازوت لمواجهة نقص الوقود وحتى لا تتكرر أزمة انقطاع التيارالكهربائى خلال فترة الذروة بسبب سياسة تخفيف الأحمال بقطع الكهرباء عن بعض المناطق حتى لا تنهار الشبكة القومية .

وأكد أن أزمة وقود محطات الكهرباء جرى بحثها فى اجتماعات مجلس الوزراء حيث أمر رئيس مجلس الوزراء بتشكيل لجنة ثلاثية من وزارات الكهرباء والبترول والمالية لدراسة كيفية تحديد الموارد المالية لتوفير احتياجات محطات الكهرباء من الوقود البديل خلال الفترة المقبلة .

وأوضح أبوالعلا أن اللجنة اتفقت على أن تدبر وزارة المالية التمويل المطلوب لكميات الوقود التي تحتاج اليها محطات الكهرباء، موضحا أنه فى حال استقرار امدادات الغاز لن يتم اللجوء لقطع التيار الكهربائى، مؤكدا صعوبة قيام الكهرباء باستيراد الوقود لمحطاتها .

وقال الدكتور حافظ سلماوى، رئيس مرفق تنظيم الكهرباء وحماية المستهلك، إن وزارة الكهرباء لا يمكنها استيراد الوقود لمحطاتها، خاصة أن توفير الوقود يقع على عاتق الحكومة ووزارة البترول، موضحا أن قيام «الكهرباء » باستيراد الوقود من الخارج بنفسها وبالأسعار العالمية سيدفعها الى زيادة الأسعار .

وأوضح سلماوى أنه هناك العديد من العوائق أمام استيراد «الكهرباء » الوقود من الخارج بسبب عدم وجود بنية تحتية، فضلا عن أنها لا تجيد التعامل فى سوق البترول والغاز العالمية، مطالبا بضرورة تحمل الدولة قيمة أسعار الوقود .

لكن المهندس حمدى عزب، رئيس شركة شرق الدلتا لانتاج الكهرباء، أشار الى أنه سيأتى اليوم الذى سيتم استيراد الوقود لمحطات الكهرباء فى ظل عجز وزارة البترول عن توفير احتياجات المحطات، ولكن فى الوقت الحالى توجد صعوبة كبيرة خصوصا مع ارتفاع أسعار الوقود عالميا وعدم وجود بنية تحتية تمكن وزارة الكهرباء من الاستيراد .

وقال عزب إن أغلب محطات توليد الكهرباء تعانى نقصا من كميات الوقود وعدم وجود احتياطى، حيث تطالب بزيادة كميات الغاز والمازوت المورد للمحطات، وأشار الى قيام وزارة البترول بطرح مزايدة لاستيراد المازوت .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة