أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

بطولة كأس أوروبا 2012.. فرصة لإنعاش بولندا على حساب أوكرانيا


إعداد - نهال صلاح

منذ خمس سنوات مضت كانت هناك دولة تواجه مشكلات وأخرى تمثل نجماً صاعداً عندما اتخذت الهيئة الإدارية الأوروبية لكرة القدم، قراراً بأن تستضيف بولندا وأوكرانيا بشكل مشترك بطولة كأس الأمم الأوروبية لعام 2012.
وكانت أوكرانيا هى النجم الصاعد فاقتصادها يحقق نمواً بمعدل يزيد على %7 كما أن حكومتها مازالت تتمتع بآثار الثورة البرتقالية التى اندلعت فى عام 2004 والتى انقلبت على الحكم الأوتوقراطى أو حكم الفرد المطلق .

وأما بولندا فكانت تخضع لحكومة ذات توجه يمينى برئاسة رئيس الوزراء جاروسلاو كازينسكى والذى همش الدولة داخل الاتحاد الأوروبى وانخرط فى مواقف عدائية ضد عدوى بلاده التاريخيين «ألمانيا وروسيا » ، وكان قرار إسناد تنظيم البطولة يركز على أوكرانيا الصاعدة اقتصادياً على أن تشاركها بولندا لتقوية التنظيم .

بعد مضى خمس سنوات تم تبادل الأدوار، فبولندا تأمل فى استخدام المسابقة للترويج لنجاحها الاقتصادى والسياسى، ومن جانبها تحاول أوكرانيا التعافى من انكماش بمقدار %15 فى عام 2009 وصورتها كدولة متزايدة الأوتوقراطية وفاسدة والتى تقبع رئيسة وزرائها السابقة فى السجن، بينما يلقى نواب البرلمان باللوم على بعضهم مع حصولهم على سلطات ضعيفة فى البرلمان .

ووصف أوليه ريباشوك مسئول حكومى بارز سابق تحول إلى ناشط مدنى، دورة اليورو 2012 بالسيف ذى الحدين بالنسبة لقيادة أوكرانيا وأعضاء الحكومة من المليونيرات العاشقين لكرة القدم الذين لعبوا دوراً كبيراً فى تنظيم عطاء دورة اليورو 2012.

وقال ريباشوك إنهم لم يتوقعوا أن يقوم جميع هؤلاء الصحفيين الذين ينقلون وقائع الألعاب بتسليط المجهر أيضاً على غسيلهم القذر .

وذكرت جريدة الفاينانشيال تايمز البريطانية، أن بولندا هى قصة النجاح الاقتصادى الأخير الأكثر ادهاشاً ولفتاً للأنظار فى الاتحاد الأوروبى، فهى الدولة الوحيدة التى لم تقع فى الركود فى عام 2009 ، والتى تتجه بقوة لتحقيق أسرع نمو للناتج المحلى الإجمالى فى الاتحاد الأوروبى خلال العام الحالى، بينما تتمتع حكومة رئيس الوزراء دونالد تاسك باستقرار سياسى نادر وهو يشرع فى ولايته الثانية للمنصب .

وبينما وفرت أوكرانيا العضلات الدبلوماسية التى ساعدت فى الفوز بحق استضافة المسابقة فإن بولندا تعمل حالياً على حماية أوكرانيا .

وعمل الدبلوماسيون البولنديون بشراسة لتجنب خطر مقاطعة بعض السياسيين فى أوروبا الغربية القلقين بشأن المعاملة التى تتلقاها رئيسة الوزراء الأوكرانية السابقة يوليا تيموشينكو التى تنفذ عقوبة بالسجن لسبع سنوات بتهمة إساءة استخدام سلطات منصبها .

وعلى الرغم من انتقاد وارسو سجل حقوق الإنسان فى أوكرانيا فإنها كانت حريصة على عدم عزل كييف وكان برونيسلاو كوموروسكى، رئيس بولندا أحد الزعماء الإقليميين القلائل الذى لم يتراجع عن حضور القمة الأوكرانية بعد إعلان رؤساء كل من ألمانيا وجمهورية التشيك والنمسا ودول أخرى عن عدم حضورهم .

ويقول مارسين بوساكى، المتحدث باسم وزير الخارجية البولندى إنه من الواضح أن شركاءنا قد أقروا بحجج بولندا التى أشارت إلى ضرورة التحدث بصراحة عن مشكلات أوكرانيا مع حكامها كذلك ولكن المقاطعة لن تأتى بأى شيء إيجابى .

وأوضحت جريدة الفاينا نشيال تايمز، أن وارسو استثمرت نحو 30 مليار دولار لبناء الملاعب والمطارات والطرق السريعة الهادفة إلى تأكيد أن الدولة طلقت الشيوعية منذ عقدين وتحولت إلى دولة أوروبية طبيعية .

وتقول مارسين هيرا، رئيسة الهيئة الحكومية المسئولة عن تنظيم دورة اليورو 2012 ، إن ما تأمل فيه بلادها هو ما يطلق عليه «تأثير برشلونة » فى إشارة إلى الأثر الذى خلفته الأحداث الرياضية الكبرى على الدول الناشئة مثل الألعاب الأوليمبية التى استضافتها برشلونة فى عام 1992 ، وتضيف أنه إذا سارت الدورة على ما يرام فإن بولندا سوف يكون باستطاعتها أن تقول إننا نجزنا عملاً جيداً بحق فى مهمة معقدة بشكل لائق وهى من أكثر المهام التى اضطررنا إلى تنفيذها تعقيداً فى تاريخ البلاد .

وأشارت الجريدة البريطانية إلى أن أوكرانيا قد انهت بناء جميع الملاعب الأربعة فى المدن التى تستضيف المباريات، كما جددت المطارات وقامت ببناء طرق جديدة، بما يعد أن حفلة عودة أوكرانيا إلى المجتمع الدولى قد خابت .

وأعرب ديرك سيمتس الهولندى الجنسية الذى كان المدير العام المكلف بكتابة العطاء المشترك الذى تقدمت به أوكرانيا وبولندا لاستضافة دورة اليورو 2012 ، عن اعتقاده بأن الألعاب ستمضى بشكل جيد كما سيفاجأ ويبتهج العديد من السياح الذين سيحضرون هذه المسابقة بمدى الجمال الذى تتمتع به هذه البلاد ومواطنوها، ولكن أوكرانيا على الأخص قد فوتت فرصة ضخمة لتسويق علاقاتها العامة، فقد كانوا منشغلين عن رؤيتها كفرصة لاكتساب الأموال والقيام بأعمال تجارية ودعم قوتها السياسية المحلية وغيرها من الأسباب الأنانية الأخرى وليس كفرصة لتحسين صورة الدولة .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة