أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

«وول ستريت»: تراجع التضخم فى منظمة التعاون الاقتصادى يدفع البنوك المركزية إلى خفض «الفائدة»


إعداد - أيمن عزام

ذكرت منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية أن معدل التضخم السنوى قد تراجع فى الدول المتقدمة فى نوفمبر الماضى بسبب انخفاض أسعار الطاقة، مما دفع البنوك المركزية الرئيسية فى العالم لإدراج تدابير تحفيزية إضافية لدعم الاقتصادات المتعثرة.

وكشفت البيانات التى أوردتها المنظمة أن أسعار المستهلك فى 34 دولة عضواً فى المنظمة قد ارتفعت بنسبة %1.9 خلال الـ12 شهراً التى انتهت بشهر نوفمبر، وذلك مقارنة بنسبة %2.2 فى الشهور الـ12 التى انتهت بشهر أكتوبر من 2010.

وذكرت صحيفة وول ستريت أن استمرار التراجع فى معدلات التضخم خلال الأشهر المقبلة سيدفع البنوك المركزية فى الاقتصادات الكبرى إلى تخفيض أسعار الفائدة أو تقديم المزيد من المحفزات اللازمة لمواجهة التباطؤ الاقتصادى العالمى.

وهناك العديد من البنوك التى قررت إصدار المزيد من خطط التحفيز الاقتصادى خلال اجتماعاتها الأخيرة، وهى تشمل بنك الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى، والبنك المركزى اليابانى والبنك المركزى السويدى والتركى والمجرى.

ويتوقع الاقتصاديون رغم هذا هذا إقبال البنك المركزى الأوروبى على تثبيت أسعار الفائدة الأساسية عندما يجتمع مجلسه بعد غد الخميس.

وارتفعت أسعار الطاقة فى جميع دول المنظمة بنسبة %2.9 فى الشهور الـ12 التى انتهت بنوفمبر، لترتفع بذلك بنسبة %5.4 فى الشهور الـ12 التى انتهت فى أكتوبر من 2010، وارتفعت مقابل هذا معدلات تضخم أسعار الطعام لتصل إلى نسبة %2.2 صعوداً من %2.1.

وظلت معدلات التضخم ثابتة باستثناء أسعار الغذاء والطاقة عند نسبة %1.6 للشهر الرابع على التوالى.

وبلغ المعدل السنوى للتضخم أعلى مستوياته فى تركيا التى شهدت ارتفاعاً نسبته %6.3 فى الأسعار، بينما انخفضت الأسعار فى سويسرا بنسبة %0.4 فى أكتوبر 2011، كما تراجعت كذلك فى اليابان بنسبة %0.2.

أما الدول الناشئة فقد أوردت بيانات مختلطة، مما يدل على أن الضغوط التضخمية لم تتراجع كلياً فى الاقتصادات العالمية الكبرى، حيث شهدت دول مثل إندونيسيا والهند تراجعاً فى معدلات التضخم، وارتفاعها فى الصين والبرازيل وجنوب أفريقيا.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة