أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

انتخابات الوفد تعيد الروح إلي الحياة الحزبية


هبة الشرقاوي
 
عكست المعركة الانتخابية التي أجريت أمس الأول علي رئاسة حزب الوفد بين 3 متنافسين والتي أسفرت عن فوز الدكتور السيد البدوي بمقعد الرئاسة لمدة أربعة أعوام مقبلة واخفاق الرئيس السابق محمود أباظة في الحفاظ علي منصبه.. حالة من الديمقراطية علي الساحة الحزبية، وبات أمام البدوي العديد من المهام لإصلاح الحزب من الداخل، ولم شتات الوفديين، وإعادة الوفد إلي سابق عهده وغيرها من الوعود التي تعهد بها خلال معركته الانتخابية، وهو ما سوف يبدو خلال الأيام المقبلة، لا سيما مع اقتراب موعد إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

 
والدكتور السيد البدوي من مواليد طنطا بمحافظة الغربية عام 1950، وتخرج في كلية الصيدلة.. وينتمي لأسرة وفدية، حيث انضم إلي حزب الوفد عام 1983، وتدرج في مناصبه حتي عام 2006، ليصبح عضواً بالهيئة العليا للوفد.. وشغل منصب سكرتير عام الحزب لمدة 6 أعوام، إلا أنه ابتعد عن الوفد فترة إثر خلافاته مع عدد من قيادات الحزب المحسوبين علي جبهة الدكتور محمود أباظة، متفرغاً لأعماله التجارية ووجد الانتخابات فرصة لإعادة بناء الوفد، أعرق الأحزاب السياسية المصرية.
 
في البداية أكد الدكتور السيد البدوي، الرئيس الجديد لحزب الوفد، أن انتخابات الوفد كانت مثالاً للنزاهة الانتخابية.. وأنه يكن كل الاحترام لمحمود أباظة وأنصاره، لأن الوفد أكبر من الصراعات الشخصية بين الأفراد والجبهات الداخلية، مؤكداً أنه سيسعي إلي جمع شمل الوفديين، استعداداً للانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة.
 
ورداً علي ضم بعض المعارضين للوفد، أكد البدوي أن باب الوفد سيظل مفتوحاً للجميع إلا أنه لن يسعي إلي ضم الدكتور محمد البرادعي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة سابقاً، خاصة بعد وصفه الأحزاب بالانتهازية، ورفضه الترشيح علي أحد قوائمها، بينما حسم البدوية موقفه من جماعة الإخوان المسلمين حين قال: أرحب بالحوار معهم دون التنسيق مبدياً استعداده لاحتضان معارضيه قبل مؤيديه خلال المرحلة المقبلة، حفاظاً علي وحدة الوفد.
 
وفي سياق متصل اعتبر فؤاد بدراوي، نائب رئيس حزب الوفد، أن انتخابات الحزب هي بداية جديدة لإصلاح الوفد وإعادته للحياة السياسية، مؤكداً أن لم شمل الوفديين أهم هدف خلال المرحلة المقبلة، وهو أهم التحديات أمام البدوي، يليها إصلاح الحزب من الداخل وإعلاء مصلحة الحزب فوق الأفراد.. نافياً حدوث أي انشقاقات داخل الوفد من التيار الخاسر، خاصة أن الانتخابات اتسمت بالنزاهة.
 
وتصديقاً علي هذا الكلام قال محمود أباظة، رئيس حزب الوفد السابق: أنا راضٍ عن نتيجة الانتخابات التي تعتبر مثالاً ونموذجاً علي تداول السلطة لكل الأحزاب المصرية، مؤكداً أنه لن يترك الحزب لأنه ما زال عضواً للهيئة العليا ورئيساً للهيئة البرلمانية للحزب.. وأهم من ذلك أنه ابن الوفد.
 
وطالب أباظة من البدوي بتحمل مسئوليته كرئيس للحزب ومواجهة الصعوبات دفاعاً عن الحزب.
 
من جانبه أكد الدكتور عمرو هاشم ربيع، الخبير السياسي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية أحد أعضاء اللجنة المشرفة علي انتخابات حزب الوفد، أن تجربة انتخابات رئاسة حزب الوفد هي تجربة فريدة من نوعها علي الساحة الحزبية، لأنها كانت نوعاً من إرساء مبادئ الديمقراطية الحقيقية التي تمثلت في تداول السلطة، معتبراً الرابح الوحيد في هذه الانتخابات هو حزب الوفد.
 
وتوقع ربيع تحقيق أحد السيناريوهين لمستقبل الوفد.. الأول وهو ما رجح تحقيقه أن تلتئم جروح الوفد التي انفجرت منذ عام 2006، وأن يصبح للوفد دور في التطورات السياسية المقبلة، ويكون له مرشح قوي في الانتخابات الرئاسية المقبلة.
 
والسيناريو الثاني هو محاولة بعض الخاسرين من المعركة الانتخابية تكوين مركز ثقل داخل المراكز القيادية بالوفد، لمواجهة قرارات البدوي.. وهو ما قد يفجر الوفد من الداخل، مستبعداً الطعن علي نتيجة الانتخابات التي أجريت بشفافية وعلنية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة