أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

شرگات التگنولوجيا تطرق أبواب البنوك


تغطية: إسماعيل حماد
 عمرو عبد الغفار - ياسمين سمرة  علاء عبد العليم - علاء مدبولي  أحمد الدسوقي
 
في الجلسة الثانية لأعمال مؤتمر Bank tech ، أكد ممثلو شركات الاتصالات أن الأنظمة التكنولوجية الحديثة التي ظهرت في الفترة الأخيرة، ساهمت بشكل واضح في زيادة أرباح مؤسسسات الأعمال في مصر وتوفير وقت العملاء، إلي جانب ايجاد قنوات اتصال متعددة تسهم في تحقيق المزيد من الشفافية في أداء الشركات والبنوك العاملة في مصر.

 
وأكد علاء الشيمي، المدير العام الإقليمي لشئون الشبكات في شركة hp l
في الشرق الاوسط وشمال افريقيا، أن استخدام أنظمة تكنولوجية حديثة يضمن استمرارية العمل وهو ما تحاول شركته أن تفعله دائما من خلال تقليل تكلفة تشغيل هذه النظم وتوفير وقت العملاء، وبالتالي يسهم ذلك في تحقيق ربحية أعلي للشركة، موضحا أن %75 من الاختراقات التي تحدث للأنظمة تتم داخل المؤسسة الأمر الذي يستدعي تأمين نظم الأعمال، وضرورة أن تكون هناك بنية تحتية مرنة، مع توافر استمرارية تقديم البيانات للعملاء حتي تحظي الخدمة بالقبول من جانبهم.
 
وأشار »الشيمي« إلي أن تواجد شبكة من البنوك تعمل بهذه التقنيات سيؤدي إلي توفير المزيد من الطاقة واتاحة الفرصة لتقديم خدمات غير تقليدية للعملاء، وتقديم دعم علي البرامج والتطبيقات الجديدة، موضحا أن شركته لا تلجأ إلي طرف ثالث لتقديم هذه المكونات مما يقلل التكلفة الاجمالية.
 
من جانبه أوضح سامح وجيه، مستشار المبيعات بشركة »Alcan cit « أن شركته مهتمة بتطبيق تكنولوجيا »c-sat « للتحكم في المناطق النائية والفروع البعيدة داخل القطاع المصرفي، إلي جانب محاولة الاضطلاع بمهمة تدريب العاملين داخل البنوك وتحديث انظمة ماكينات الصراف الآلي، مشيرا إلي أن المزايا الاساسية لاستخدام مثل هذه التقنية يتمثل في تقديم فرص لفروع البنوك لضمان استمرارية الاعمال فيها والربط بينها وبين مراكزها الرئيسية، والتغلب علي مشكلة الأعطال الدورية للماكينات، إضافة إلي إتاحة الفرصة للحصول علي بيانات احتياطية بطريقة اوتوماتيكية للبنية التحتية القائمة من خلال تركيب انظمة جديدة في اقل من يومين تسهم في تطوير البنية التقنية داخل البنوك وتوسيع شبكة ماكينات الصراف الالي في جميع انحاء الجمهورية وهو ما يسهم بدوره في رفع مستوي الخدمة المقدمة للعملاء، خلاف التركيب السريع للماكينات والذي من الممكن أن يتم خلال 24 ساعة فقط حيث إن القيمة المضافة من وراء هذه التقنية تتمثل في أنها لا تتأثر بالمسافات بين المركز الرئيسي والفروع مع الاستقرار النسبي لها، وسهولة وسرعة انتشارها.
 
أضاف »وجيه« أن هذه التقنيات تقوم بمراقبة وادارة الاتصالات الهوائية من خلال اجهزة router والتي تربطها مباشرة مع شبكة الانترنت بشرط ألا تتعدي المسافة 2 متر، وتتم مراقبتها علي مدار الساعة وذلك للأغراض الامنية، كما أنها تقدم وحدات بث متنقلة، تستخدم في جميع الأنشطة التي تحتاجها بيئة الاعمال في مصر، معتقدا بأن تكنولوجيا الجيل الثالث لم تتم تغطيتها بشكل كامل في مصر وهذه الوحدات تدعمها من خلال تثبيت هوائي صغير علي سقف السيارة مثلا.
 
 ولا يتعين علي العميل سوي الضغط والانتظار لمده لا تزيد علي 5 دقائق ليكون متصلا بالصوت والصورة عبر القمر الصناعي مع الشركة أو البنك الذي يتعامل معه.
 
أضاف محمد سعيد أحمد، الاستشاري الفني للشبكات في شركة كونكت بروفشينال سيرفيس »connect professional services «، أن الشركات التي تعمل في مجال الاتصالات تحاول بشكل متزايد الاستجابة لكل متطلبات السوق، وتوفير انماط مختلفة من الخدمات والتي يسعي عملاء البنوك للاستفادة منها.
 
وأشار »سعيد« إلي أن القطاع المصرفي يمكنه الاستفادة من الأنظمة في الدخول علي الشبكة لتقديم الخدمة للمستخدم النهائي بشكل أفضل كما أن الشركة تستطيع تقديم معايير للأمان والتقنيات الحديثة لتخفيض تكلفة الصيانة بالنسبة للبنوك، موضحا أن شركته بالأساس تهتم بتقييم ومراجعة كل الاشكال في التصميم البنيوي من أجل تحسين الخدمات وفهم جميع مراحل العمليات المدرجة في الخدمة وتقييم الاشكاليات المختلفة التي تقف عائقا في وجه تقديم الخدمة، مشيرا إلي أنه من الواجب عمل تحسينات علي الدعم في الشبكات من خلال تخصيص الميزانيات المختلفة ووضع خطط استثمارية جيدة لتحقيق ما نطمح اليه من تطور وعمل شبكة خلفية احتياطية للشبكة الاصلية.
 
وحول الوضع القائم في البنوك العاملة داخل منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا اوضح »سعيد« أن الاختراقات التي تحدث علي شبكات البنوك من جانب القراصنة تتم من خلال المكالمات الصوتية الداخلية ويتم اكتشافها سريعا، كما أن شركته تعمل علي تقديم احصائيات حول أوضاع المؤسسات المختلفة سواء فيما يتعلق ببايانات الأمن أو المخاطر.
 
وأوضح مايكل دي بيروجراد، المدير الاقليمي لشركة Cisco في وسط وشمال أفريقيا، أن القارة السمراء تحتل موقعاً ريادياً في مجال الاتصالات وأنه خلال الأزمة المالية العالمية حدث انخفاض في الاستثمارات الموجهة لقطاع الاتصالات ونسعي لزيادتها في الوقت الحالي بعد التعافي النسبي من الازمة، ومحاولة الاعتماد علي خدمات الـbandwidth التي انتشرت في الفترة الاخيرة نتيجة انخفاض أسعارها، حيث إنها تسهم في تسريع عمليات اتخاذ القرار وتوحيدها داخل المؤسسة وزيادة عملية التواصل بينها وبين المؤسسات الخارجية، اعتمادا علي مفهوم الـH.D وتوفير شهادات الخبرة لتسهيل عملية التواصل بين الادارة العليا والعاملين داخل البنوك عبر الصوت والصورة.
 
وأشار جراد إلي أن الفيديو كونفرانس يعمل علي زيادة التواصل داخل المؤسسات في بيئة اكثر شفافية تطبق معايير الجودة، حيث يصعب حدوث أخطاء من جانب مديري الفروع الذين يستخدمون هذه التقنية مؤكدا أن استخدام الفيديوكونفرانس يزيد من التواصل بين البنوك وشركائها داخل السوق المحلية من جانب وبين عملائها من جانب اخر، مشيدا بتجربة بنك HSBC الذي اعتمد علي الفيديوكونفرانس في جميع فروعه وربطها بالمركز الرئيسي في الخارج.
 
وأوضح مايكل جرين، المدير الاقليمي لشركة »Pitney Bowes Business Insight « في الشرق الاوسط وشمال افريقيا أن شركته تعمل برأسمال 500 مليون دولار من خلال 5000 موظف، استخدمت برامج للتواصل مع العملاء من خلال ارسال رسائل نصية قصيرة ورسائل البريد الالكتروني لتجنب تخزين الأوراق حيث كانت البنوك في الماضي معتادة علي ارسال التقارير البنكية عبر البريد وانتظار ردود العملاء لفترة طويلة، أما في الوقت الحالي فقد تغير كل ذلك حيث أصبح التواصل بشكل الكتروني، تم استحداثه من جانب أمريكان اكسبريس وعملت الشركة علي اضافة بنوك في قاعدة بياناتها من السعودية والولايات المتحدة الامريكية، والعمل في مصر مع شركات مثل المصرية للاتصالات وشركة فودافون مصر وغيرهما.
 
وأشار ويس تويدلي، المدير الإقليمي لخدمات مجموعة »comm Scope «، أن الشركة تقوم بعمل البنية التحتية الأساسية لنظم المعلومات الذكية مما يسهم في زيادة حجم المصداقية لعمل الشركات المختلفة وهذا كله يتم من خلال إدارات للشبكات والعمليات والأفراد تعمل علي تخطي الأزمات المختلفة، أما بالنسبة لحلول »SYSTIMAX « فهي مثال واضح للحلول التي قدمتها برامج الشركة، والتي تتيح للعملاء امكانية استخدامها داخل نفس المبني المتواجدين به أو في مباني منفصلة ومواقع عمل بعيدة عن بعضها البعض، مما يمكن البنك علي سبيل المثال من ادارة فروعه المختلفة عبر موقع عمل واحد.
 
وقال خالد محرم، المدير الاقليمي لشركة SWIFT ، إن استخدام نظام السويفت جاء بديلا عن التلكس حيث تستخدمه ما يقرب من 209 دول في الوقت الحالي، مشيراً إلي أن شركته تمتلك ما يزيد علي 9800 عميل في 208 دول تقدم لهم خدمات تأمين السرية لحساباتهم والدفع بالطرق الالكترونية.
 
واشار »محرم« إلي تأثر شركته بالازمة المالية العالمية، حيث حدث تراجع حاد لحركة المدفوعات التي تتم عبر شبكة سويفت خلال 2009،موضحا أن حركة التحويلات المالية التي تتم في مصر تقسم إلي %67 مدفوعات و%27 سندات في حين تحتل الاوراق المالية نسبة كبيرة من حجم الحركة التي تتم عبر سويفت.
 
وأوضح »محرم« أن انضمام أي شركة لشبكة »سويفت« له دوافع تتمثل في تطبيق متطلبات الشفافية والتعرف علي السيولة النقدية والتواكب مع العمليات المصرفية الالكترونية والتواصل مع الشركات العالمية وهي التي تتيح للعملاء الحصول علي كشوف حساب من البنوك التي يتعاملون معها بصفة يومية مما يسهم في سرعة التجاوب مع امين الخزانة، موضحاً أن شركته يتركز%60  من عملها في اوروبا والشرق الاوسط وشمال افريقيا و%11 في آسيا، حيث عملت علي تحديث أنظمتها خلال العام الحالي ليكون التواصل عبر الانترنت كبديل عن التليفون لتكون هناك إمكانية للحصول علي خطين الفضي والذهبي والاول الذي يمكن أن يستخدمه بنك كبير أو مكتب خدمات اما الثاني فيمكن للعميل استئجار خطين باتصالين منفصلين علي شبكة اورانج العاملة في مصر وهي أحد عملاء سويفت.
 
وأكد »محرم« أن شركته التي تسعي لخفض التكلفة بنسبة %50 تقوم برد نسبة خصم سنوية لكل بنك علي حدة وتسعي لربط جميع البنوك عبر خطوط الانترنت دون أي رسوم اضافية وتقديم الحلول بشكل دائم لضمان الاتصال بين العملاء علي شبكة السويفت.
 
وأكد شريف عبد الرازق، مستشار شركة NILE-IT ، الذراع الاستثمارية لشركة سويفت في مصر أن مكتب خدمة سويفت في مصر أقام هيئة المقاصة لدي البنك المركزي لغرض تقديم تطبيقات مالية لجميع المؤسسات العاملة في مصر، مشيرا إلي أن شركته تخدم ما يقرب من 69 مؤسسة مالية في القاهرة خاصة شركات السمسرة التي يتم تقديم جميع البيانات اللازمة للجمعيات العمومية بها الذي يعد من الامور الضرورية لحركة التجارة الالكترونية في العام كله.
 
وعرض عبدالرازق لمزايا استخدام السويفت والتي تتمثل في مزيد من الشفافية في حركة الأموال وخفض تكلفة التحويل وارتفاع في معدلات الأمان خلال حركة تحويل الاموال التي تتوافق مع المعايير الدولية، اضافة إلي مساهمتها في تنمية مهارات العاملين وزيادة حجم الاتصال فيما بين الشركات والبنوك من خلال المعلومات التي يتم تقديمها للطرفين إلي جانب تعظيم العائد علي الاستثمارات والتعامل بمرونة مع متطلبات العمل من خلال منصة عمل واحدة خاضعة لمقاييس متفق عليها.
 
وأشار عبدالرازق إلي أن شركته يمكنها تدريب العاملين بالمؤسسات المختلفة اعتمادا علي خبرتها الفنية في هذا المجال إضافة إلي ضمان التشغيل الآمن للمشروعات والأعمال المختلفة والصيانة الدورية لشبكة سويفت وإتاحة المزيد من معدلات الأمان بتشفير الرسائل المرسلة المتعلقة بالمركز المالي بين العاملين في المؤسسة الواحدة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة