أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

تزايد الضغوط التمويلية المفروضة علي البنوك الأوروبية


إعداد - دعاء شاهين
 
تزايدت الضغوط التمويلية المفروضة علي البنوك الأوروبية مؤخراً، إثر احجامها عن الاقراض فيما بينها والاتجاه إلي الاحتفاظ بودائعها لدي البنك المركزي الأوروبي كخيار أكثر أماناً، فضلاً عن تقلص حجم الأوراق التجارية المصدرة في سوق الديون قصيرة الأجل، حيث انخفض حجم أوراق الدين قصير الأجل »IOUS « التي تصدرها البنوك الأوروبية في اسبانيا والبرتغال وايطاليا خلال الشهر الماضي.

 
ويعتبر هذا الانخفاض مؤشراً علي امتناع »الصناديق النقدية« التي تستمر في الديون قصيرة الأجل عن إقراض هذه البنوك.
 
ووفقاً لمؤسسة »ديالوجيك« للأبحاث، فإن البنوك الأوروبية بدءاً من بنك ستاندارد الاسباني وصولاً إلي بنك ميلينيوم BCP البرتغالي، سجلت انخفاضاً في حجم الأوراق التجارية المقومة بالدولار، وهي نوع من القروض قصيرة الأجل التي أصدرتها الشركات بحوالي مليار دولار خلال الشهرين الماضيين.
 
وتعتمد البنوك الأوروبية علي التمويل قصير الأجل بنحو كبير، وهو ما يجعلها أكثر تعرضاً للمعاناة في الحصول علي تمويل عند احجام الصناديق النقدية عن شراء الديون قصيرة الأجل.
 
ويعد ارتفاع حجم ودائع البنوك لدي البنك المركزي الأوروبي، أحد المؤشرات القوية علي الضغوط التي تواجهها سوق الائتمان الأوروبية، حيث ارتفع حجم الودائع في البنك المركزي إلي 268 مليار يورو »331 مليار دولار« يوم الأربعاء الماضي، مقارنة بنحو 264 مليار يورو يوم الثلاثاء و253 مليار يورو يوم الاثنين، ورغم انخفاض سعر الفائدة علي ودائع المركزي الأوروبي، فإن البنوك فضلته كخيار آمن علي إقراض بعضها البعض.

 
وقد شهدت أوراق الدين التجارية المقومة باليورو انخفاضاً في أيرلندا أيضاً، في إشارة إلي اتجاه البنوك للاعتماد علي ودائع المستهلكين وتقليص مخاطر تعرضها لأسواق تمويل الجملة المتذبذبة.
 
وقد ساهم في تخفيف مدة الأزمة ما يوفره البنك المركزي الأوروبي من ائتمان، ليعوض النقص في مصادر التمويل المختلفة.
 
وتتمتع البنوك الأوروبية بتواجد نشط في سوق أوراق الدين التجارية الأمريكية أيضاً، وكان الاقبال علي ديون البنوك الأوروبية في السوق الأوروبية نشطاً حتي اندلاع أزمة الديون السيادية في منطقة اليورو.
 
حيث استحوذت البنوك الأوروبية علي ما لا يقل عن ثلث حجم الديون المصدرة في السوق البالغة قيمته تريليون دولار بداية مايو وقد أفقدت أزمة منطقة اليورو صناديق استثمار الدين الأمريكية وغيرها من المستثمرين في الأوراق التجارية شهيتهم بشأن شراء ديون البنوك الأوروبية قصيرة الأجل.
 
ووفقاً لبيانات بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، فإن إجمالي أوراق الدين التجارية المصدرة بواسطة البنوك الأجنبية تراجع بنحو %15، أو حوالي 32 مليار دولار منذ 21 أبريل ورغم انخفاض سعر الفائدة الذي يقدمه البنك المركزي الأوروبي والبالغ %0.25، فإن البنوك الأوروبية تلجأ إليه في أوقات الأزمات كخيار آمن.
 
وقد ارتفع حجم ودائع البنك المركزي الأوروبي بداية مايو عندما تزايدت مخاوف المستثمرين بشأن أزمة ديون اليونان لما يقرب من 315 مليار يورو من ودائع البنوك، وهو أعلي معدل منذ يوليو 2009.
 
وسجل سعر فائدة الإنتربنك في لندن أو سعر الفائدة علي القروض بين البنوك أو سعر »الليبور« ارتفاعاً لأعلي مستوي له منذ عشرة أشهر مؤخراً، الأمر الذي يشير إلي احجام البنوك عن إقراض بعضها البعض، إضافة إلي ارتفاع سعر الفائدة علي الديون قصيرة الأجل في سوق الأوراق التجارية.
 
وأرجع الخبراء أزمة التمويل الأوروبية إلي عدة عوامل، منها: أن البنوك تواجه سلسلة من الإجراءات التشريعية الجديدة التي تطالب برفع معامل رأس المال والالتزام بمعايير مشددة في التمويل.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة