أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

شركات الطيران في الشرق الأوسط قادت تعافي الحركة الجوية عالمياً


إعداد ــ هدي ممدوح

قال الاتحاد الدولي للنقل الجوي »إياتا IATA « إن شركات طيران الشرق الأوسط واصلت تعافيها خلال الشهر الماضي، لتسجل أعلي معدلات نمو في النقل علي مستوي العالم في الوقت الذي شهدت فيه بقية المناطق تراجعاً في حركة السفر، بسبب السحابة البركانية التي اعتلت أوروبا منذ شهر تقريباً.


l
كشف تقرير حديث لـ»إياتا« أن حركة النقل الجوي تراجعت عالمياً بحوالي %2.4 نتيجة إلغاء عدد كبير من الرحلات في أوروبا بناءً علي طلب الحكومات، الأمر الذي أعاق تعافي الصناعة، لأن إغلاق المجال الجوي الأوروبي لمدة أسبوع تسبب في تكبد قطاع الطيران الأوروبي خسائر بنحو 1.7 مليار دولار، بينما سجلت شركات الشرق الأوسط ارتفاعاً في حركة النقل الجوي بحوالي %13 خلال الشهر الماضي، وهو أعلي معدل نمو عالمياً، وتشكل تلك الزيادة نحو %25.9 من الزيادة التي سجلتها في مارس الماضي.

وذكر المدير العام لـ»إياتا« »جيوفاني بيسينجناي«، أن أزمة الرماد البركاني تسببت في انتكاسة للتعافي العالمي، الأمر الذي ألقي بظلاله علي شركات الطيران عالمياً، ففي الشهر الماضي، تراجت حركة النقل الجوي بنحو %1 عن معدلات النقل التي سادت فترة قبل الأزمة المالية عام 2008، وبعد أزمة الرماد البركاني تراجعت أكثر بحوالي %7.

وذكر التقرير أن شركات النقل الأوروبي كان لها نصيب الأسد من الأزمة التي اجتاحت شركات النقل الجوي، حيث شهدت تراجعاً في حركة الركاب بحوالي %11.7 الشهر الماضي، بعد الزيادة التي شهدتها حركة الركاب في مارس بحوالي %6.2، وعزا الاتحاد ذلك التراجع إلي عاملين، أحدهما عمليات الإلغاء، بسبب الغبار البركاني »الذي شكل نحو ثلثي معدل التراجع«، والآخر تردد المسافرين في الحجز حتي بعد انتهاء الأزمة، نتيجة سيادة جو من عدم التأكد والغموض، بشأن التحسن في الأحوال الاقتصادية.

أما بالنسبة للشهر الحالي، فتشير التقديرات إلي انتعاش حركة السفر مقارنة بمستويات شهر أبريل.

ولفت »بيسينجناي« إلي شدة معاناة شركات الطيران الأوروبية، حيث تضررت الأخيرة من أزمة الرماد البركاني وتباطؤ وتيرة التعافي الاقتصادي الأوروبي من الأزمة المالية العالمية وتراجع قيمة عملتها، بسبب أزمة الديون السيادية، التي تمر بها بعض الدول الأوروبية، الأمر الذي أثر سلباً علي ربحية تلك الشركات، وجاءت عمليات إلغاء الرحلات غير المنظمة السائدة علي الحد لتزيد الأمر سوءاً.

وبالنسبة لشركات النقل الجوي في أمريكا الشمالية، فقد كانت أفضل حالاً، حيث شهدت تراجعاً في حركة نقل الركاب بنسبة %1.9 فقط، وتراجعت شركات »أمريكا اللاتينية« بنحو %1.2، وتراجعت شركات منطقة »آسيا والمحيط الهادي« بحوالي %3.5، لتشهد نمواً في »أفريقيا« بنحو %8.6.

علي صعيد حركة الشحن، شهدت شركات النقل الجوي لمنطقة الشرق الأوسط زيادة في الطلب خلال شهر أبريل بحوالي %25.9، وهي نسبة أقل من معدلات الطلب التي سادت شهر مارس بنحو %35.5.

وتراجعت معدلات الحمولة علي المستوي العالمي بحوالي %76.9 في أبريل، مقارنة بتراجعها %78 في مارس، بينما تراجع معامل حمولة الشحن بنحو %55.3 في أبريل بعد تراجعه %57.1 في مارس.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة