أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

‮ ‬توقعات بتعثر مبيعات بعض السيارات الصينية بسبب المواصفات القياسية‮ ‬


أحمد نبيل
 
كشف أمير أبوكنة، مدير مبيعات الشركات في مودرن موتورز، عن وجود قائمة انتظار طويلة لبعض الطرازات اليابانية بسبب الإقبال المتزايد عليها.

 
وأشار أبوكنة إلي أن تراجع الإقبال علي السيارات فئة 1300 سي سي بسبب تفضيل العملاء المحركات الأكبر والأكثر تحملاً.
 
 أمير أبوكنة

 
وأضاف أن السيارات الصينية ستكون المتضرر الأول من تطبيق المواصفات القياسية التي أصدرتها وزارة التجارة والصناعة، متوقعاً تعثر مبيعات بعض السيارات الصينية.
 
وأشار إلي مطالبة الشركات المحلية للشركات الأم بتطبيق المواصفات الجديدة.

 
وأكد أبوكنة أن سوق السيارات في الوقت الحالي تعاني حالة من الهدوء في المبيعات بسبب عدة عوامل أهمها موسم الامتحانات.

 
وأشار إلي أن مبيعات الربع الأول من 2010 تعتبر مرتفعة عند المقارنة بالعام الماضي موضحاً أن الربع الأول من 2009 كانت السوق في أسوأ حالاتها وكانت المبيعات قد سجلت أرقاماً منخفضة جداً ووصلت خلال يناير 2009 إلي ما يقرب من 10 آلاف سيارة وفبراير إلي 13 ألف سيارة، ومارس 15 ألف سيارة، أما خلال الربع الأول من 2010 فسجلت المبيعات ما يقرب من 18 ألف سيارة كمتوسط للشهر الواحد.

 
وتوقع أبوكنة نمو مبيعات سيارات الملاكي في الشريحة بين 1500 سي سي و1600 سي سي بنسبة تتراوح بين %15 و%20 هذا العام، وقال أبوكنة إن هذه الشريحة الأكثر مبيعاً في سوق السيارات وتوقع أبوكنة نمو مبيعات العلامة التجارية نيسان بنسبة %25 هذا العام.

 
وأشار »أبوكنة« إلي أن شركته باعت ما يقرب من 500 سيارة نيسان خلال الربع الأول من العام الحالي وأوضح أن بعض الطرازات لديها قائمة انتظار نظراً لشدة الإقبال عليها أو عدم توافر ألوان في الطرازات المطلوبة.

 
وأوضح أن بعض الشركات في الوقت الحالي تعاني تأخر تسليمات السيارات للعملاء لعدم احتفاظ الشركات بمخزون كبير أو قيام الشركات المحلية بزيادة الطلبات من الشركات الأم لعدم تكرار مشكلة المخزون كما حدث في العام الماضي، مما دفع الشركات في الوقت الحالي لعدم المجازفة ووضع العملاء في قوائم انتظار لضمان بيع السيارات وعدم الاحتفاظ بفائض من المخزون.

 
وعن مبيعات السيارات التي تقع في الشريحة الصغيرة 1300 سي سي أشار »أبوكنة« إلي أن مبيعات هذه الشريحة تنخفض بصورة متزايدة، حيث إن العملاء يفضلون المحركات الأكبر لضمان قوة المحرك، موضحاً أن الشريحة السعرية للسيارات 1300 سي سي تقارب الشريحة السعرية للسيارات 1600 سي سي، مما يجعل العملاء يفضلون المحركات الكبيرة والتمتع بالإمكانيات المزودة في هذه الشريحة.

 
وعن مبيعات السيارات الفاخرة قال »أبوكنة« إن مستهلكي هذه السيارات في زيادة مستمرة، موضحاً أنه في الأعوام السابقة كانت أكثر مبيعات هذه الشريحة تعتمد علي السفارات وشركات البترول وشركات السياحة وعدد قليل من العملاء، أما في الوقت الحالي فتزيد مبيعات العملاء لهذه الشريحة علي الرغم من ارتفاع أسعارها بصورة كبيرة.

 
وعن مبيعات الاتوبيسات أشار »أبوكنة« إلي أن مصر من الدول الرائدة في صناعة الاتوبيسات ومكوناتها ويصل حجم التصدير إلي ما يقرب من %80 من الإنتاج.

 
وتوقع تنامي مبيعاتها وانتشارها في أسواق أخري، موضحاً أن الفترة المقبلة ستشهد زيادة في مبيعات الاتوبيسات، خاصة في ظل خطة هيئة النقل العام لإحلال وتجديد الأسطول الخاص بالنقل العام في القاهرة وفي المحافظات الأخري.

 
وعن مبيعات النقل أشار أمير أبوكنة، إلي أنها تعتمد علي شركات النقل ومواسم محددة، بالإضافة إلي المناقصات الحكومية والتي تقام قبل يوليو من كل عام، موضحاً أن يونيو يشهد دائماً ارتفاعاً في مبيعات النقل.

 
وتوقع »أبوكنة« أن يشهد الربع الثاني من العام طفرة في المبيعات لكل الشركات مبرراً أن فترة فصل الصيف أعلي الأشهر مبيعاً خلال العام، خاصة أن مبيعات الربع الأول تدعو للتفاؤل حيث بلغ متوسط المبيعات شهرياً 18 ألف سيارة في الشهر الواحد.

 
وعن المواصفات الجديدة التي أقرها المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة قال »أبوكنة« إن المتضرر الأول من تفعيل هذه المواصفات هو السيارات الصينية حيث تنتشر في السوق منتجات بمكونات رديئة يتوقع لها أن تتعثر أو يتم وقف تداولها في السوق.

 
وأشار إلي أن شركته المتعاملة في بيع سيارات شانا طلبت من الشركة الأم تنفيذ المواصفات الجديدة وقد وافقت الشركة الأم خاصة أن »شانا« في الصين تصنع داخل مصانع »إيسوزو« التي تقوم بإنتاج سيارات فورد ومازدا وسوزوكي في الصين.

 
وأوضح »أبوكنة« أن العاملين في سوق السيارات والشركات يرحبون بالمواصفات الجديدة خاصة أنها تخدم قاعدة المستهلكين وترتقي بالمنتج المحلي.

 
ورحب »أبوكنة« بتفعيل المزيد من المواصفات الخاصة بالأمان والجودة وذلك من أجل حماية المستهلك من المنتجات الرديئة والتي قد تؤدي إلي أضرار مادية أو بشرية.

 
وطالب أبوكنة بالتشديد في تطبيق هذه المواصفات علي الصناعات المغذية المصرية، خاصة وسط ظهور منتجات رديئة قد تؤثر علي صناعة السيارة ككل.

 
وأوضح أنه في حال النهوض بالصناعات المغذية للسيارات فستكون هناك فرصة قوية لتصديرها بالإضافة إلي تصدير السيارات.

 
وعن صناعة المحركات داخل مصر قال: من المستحيل أن تقوم مصر بصناعة محركات خاصة أن إجمالي مبيعات السوق مازال منخفضاً مقارنة بالدول التي تقوم بإنتاج المحركات، وأشار إلي أن هناك بعض الدول تقوم بتصدير منتجاتها بنسب تصل إلي %80 مما يكون حافزاً لها لصناعة محركات.

 
وعن انتشار بعض الطرازات الخليجية وتفضيل البعض هذه الطرازات أوضح »أبوكنة« أن الطرازات الخليجية والمصرية ليس بها اختلاف حيث تقوم الشركات المصرية - الخليجية باستيرادها من الشركة الأم التي تقوم بإنتاج السيارات بمواصفات واحدة ولكن بعض الشركات المصرية تقوم بتغيير أو زيادة بعض المكونات لاختلاف الطرق والأجواء وضرب مثلاً علي سيارات »نيسان«، حيث تعد المصنعة داخل مصر بمواصفات واقي الاهتزازات »العفشة« و»التصفيح« مختلفة. موضحاً أن دول الخليج لا تعتمد في مواصفاتها علي العفشة لخدمة الطرق الوعرة. وأضاف أن دول الخليج تقوم بطلب أعداد كبيرة من السيارات مقارنة بمصر وعند وجود فائض في المبيعات يقوم التجار في الخليج ببيعها داخل السوق المصرية بأسعار قد تنخفض عن أسعار الوكلاء والموزعين وبذلك يزداد حجم طلب الوكلاء داخل الخليج من الشركة الأم وينخفض طلب الوكلاء المحليين.

 
وعن صيانة السيارات الخليجية قال »أبوكنة« إن شركته رفضت في البداية دخول السيارات الخليجية، أما في الوقت الحالي فتقوم الشركة بصيانتها ولكن مع اختلاف أسعار قطع الغيار الخليجي مقارنة بالقطع الأخري، حيث إن الشركة تقوم بوضع خطط للصيانة لسياراتها والسيارات الخليجية.

 
وأضاف »أبوكنة« أن شركته تقوم بتوسعات داخل مراكز الخدمة لاستقبال أكبر عدد من السيارات داخلها، موضحاً أن هناك مشروعين قائمين بالفعل لتوسيع مراكز خدمة أبورواش، بالإضافة إلي التوسع في مراكز الخدمة المتكاملة وصالات العرض والتواجد في كل المحافظات لخدمة العملاء في جميع أنحاء الجمهورية.

 
وكشف »أبوكنة« عن مفاجأة شركته لخفض أسعار سيارة »شانا V101 « لبدء تصنيعها محلياً خلال أغسطس المقبل، موضحاً أن الشركة ستبدأ في استقبال الطلبات والحجز علي السيارة خلال أوتوماك أخبار اليوم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة