أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

صناعة الكاسيت تتكبد خسائر ضخمة بسبب‮ »‬القرصنة‮«‬


كتب - حسام محفوظ
 
هو وجه سكندري دائم الابتسام، وفنان يسعي دائماً للبحث عن الجديد، تستشعر ذلك في أغانيه وكليباته وأفلامه ومسلسلاته أيضاً، هو الفنان مصطفي قمر، صاحب الرصيد الكبير من الألبومات الغنائية الناجحة، والكليبات المصورة اللافتة للانتباه، كما ان له علي الشاشتين الكبيرة والصغيرة أعمالاً تجاوبت معها الجماهير مثل أفلام »حبك نار« و»بحبك.. وأنا كمان« و»حريم كريم« و»قلب جريء« و»عصابة الدكتور عمر« ومسلسل »علي يا ويكا« وغيرها.

 
وعن مشروعاته الجديدة قال »قمر« لـ»المال«: أقوم الآن بتصوير مسلسل »منتهي العشق«، مشيراً إلي تجربته السابقة من خلال فيلم »حريم كريم« ومسلسله »علي ياويكا«، اللذين لعب خلالهما دور الفتي الوسيم الذي تتهافت عليه الفتيات، مما أعطي شعوراً بوجود شبه بين العملين، ورغم ان هناك في الواقع اختلافاً كبيراً بين الدورين، فكريم في الفيلم كان يعمل مدرساً من طبقة مستواها المادي عال ويعاني من مشكلات مع زوجته فيسعي للاستعانة بصديقاته القدامي اللواتي تكالبن عليه لوسامته وإعجابهن به منذ دراستهن معه في الجامعة، بينما دوره في المسلسل كان خرتياً يسعي لجمع المال وكان وجه الشبه الوحيد مع الفيلم هو اقبال الفتيات عليه فقط، لذلك كله قرر »قمر« أن يكون دوره في مسلسله الجديد »منتهي العشق« مختلفاً تماماً، وان يبتعد عن دور الفتي الوسيم.
 
وكشف مصطفي قمر ان مسلسله الجديد يشارك فيه أبطال أتراك، وهو أمر لا اعتراض له عليه وان كان لم يكن في حساباته، مشيراً إلي أن المسلسل لم يعان من مشكلات أثناء التصوير في تركيا. حيث ان الدراما التليفزيونية تعيش حالياً أزهي حالتها، لوجود عدد كبير من القنوات الفضائية، بخلاف الوضع في السابق.
 
وأضاف »قمر« لكن الوضع بالنسبة للإنتاج الغنائي لا يسير علي نفس الوتيرة، فالمطربون والمنتجون يعانون كثيراً بسبب القرصنة التي تسلبهم حقوقهم الفنية والأدبية من خلال شبكة الانترنت، مؤكداً ان هذه الصناعة تتكبد حالياً خسائر ضخمة، وليس كما يعتقد البعض أنها تدر الملايين، مؤكداً ان استقرار أوضاع الإنتاج هو العامل الرئيسي في تمكن الفنان من التواجد علي الساحة الغنائية، إضافة لمحاولته انتقاء أفضل الأعمال الممكنة من ناحية الكلمات والموسيقي.
 
وأكد »مصطفي« أنه واجه حيرة كبيرة بحثاً عن شكل مختلف لألبومه الجديد بعدما قدم ألوانا مختلفة مثل البوب والروك والراب والكلاسيك والرومانس وغيرها من الألوان الموسيقية. مشيراً إلي أن السلم الموسيقي واحد لا يختلف من عصر لعصر ولا من مكان لمكان، لكن التوزيع الموسيقي هو الذي يشعرنا بالاختلاف.
 
ونفي مصطفي قمر، ما يثيره البعض ضده من أنه غير منتم لأبناء بلده من مخرجي الأغاني المصورة والكليبات وأنه يفضل عليهم المخرجين الأجانب، موضحاً ان سبب تكرار تعاونه مع المخرجين الأجانب هو اطلاعهم علي أحدث الإمكانيات التكنولوجية المتطورة في مجال تصوير ومونتاج الفيديو كليب، والدليل علي ذلك هو النجاح الذي حققه في أغاني »منايا« و»الليلة دوب« و»السود عيونه« و»حبيب حياتي« و»مين غيرك«، بينما مشكلة المخرجين المصريين أنهم لا يكونون علي نفس القدر من الاطلاع علي التطور الذي وصلت إليه التكنولوجيا في مجال الفنون علي مستوي العالم، لذلك فهو يحب الجديد في أفكار المخرجين الأجانب المتنوعة والمختلفة عما يقدم علي الشاشة المصرية، مؤكداً -رغم ذلك- أنه علي أتم استعداد للتعاون مع المخرجين المصريين في حال إذا ما توافر لديهم ما يسعي إليه من اختلاف وتطور.
 
واستنكر »قمر« ما يقوم به بعض الملحنين الذين يقومون باقتباس ألحان أجنبية -تركية ويونانية علي وجه الخصوص- ووضع أسمائهم عليها، مؤكداً ان الملحن الذي يفعل ذلك يصبح عمره الفني قصيراً للغاية، حيث انه بفعله هذا يكون كمن يعلن للوسط الفني انه مفلس فنياً، كما أن هذا التصرف يعتبر سرقة لحقوق فنانين اجتهدوا في أعمالهم.
 
وعن مكانة السينما في مسيرته الفنية أشار مصطفي قمر، إلي أن السينما كانت بمثابة بوابة مهمة لم يكن يستطيع دونها أن يمرر أغاني جريئة كان من غير الممكن طرحها من خلال ألبوماته الغنائية فقط، وذلك مثل أغنيته الشعبية »من فضلك لو سمحت.. نزل إيدك تحت« التي قدمها في فيلم »بحبك.. وأنا كمان« أمام الفنانة سمية الخشاب.
 
وأشار »قمر« إلي أن المشكلة تكمن في ان السينما تمر بأسوأ حالاتها، خاصة من الناحية الإنتاجية، بسبب سرقة الأفلام عبر الانترنت، مؤكداً ان السينما لا تشغل باله حالياً لحين الاطمئنان علي ألبومه الجديد ثم الاطمئنان علي مسلسله المقرر عرضه في رمضان والذي يمر حالياً بمراحل التصوير، مؤكداً أنه عندما يفكر في خوض تجربة سينمائية جديدة فلن يكون ذلك مع المنتج هشام عبدالخالق، مرة أخري بسبب المشكلات التي عاني منها في توقيت عرض فيلمه »عصابة الدكتور عمر«، مرحباً في المقابل بالتعاون مع المنتج محمد حسن رمزي، لما يتمتع به من خبرات وانجازات إنتاجية ملموسة علي الساحة السينمائية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة