سيـــاســة

مسلسل التجاوزات والانتهاگات يعگس‮ ‬غياب‮ »‬اللجنٹ العليا‮«‬


جملـة من التجاوزات والانتهاكات شابت مرحلة الاستعدادات التي سبقت إجراء انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشوري، حيث وقف جميع المرشحين بمختلف انتماءاتهم علي قدم المساواة في ارتكاب تلك التجاوزات، الا ان معظمها صدر عن مرشحي الحزب الوطني ــ وذلك وفقاً لممثلي المعارضة والاخوان والمستقلين وبيانات منظمات المجتمع المدني ــ وتعددت التجاوزات بين تمزيق اللافتات والصراعات القبلية بين المرشحين، التي أدت الي مصرع احد المواطنين وحرق منزل مرشح الحزب الوطني، الي جانب اللجوء الي استخدام الشعارات الدينية واستغلال دور العبادة في الترويج لبرامج الأحزاب عبر الانتخابات.
 
ويعد أخطر اشكال التجاوزات، التي تم رصدها حتي صباح اليوم الثلاثاء هو مقتل أحد أنصار مرشح التجمع في محافظة 6 أكتوبر علي يد أنصار الحزب الوطني، ما دعا الأول الي إشعال النيران في منزل مرشح الوطني، فضلاً عن اطلاق الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع ضد انصار مرشح الاخوان بمحافظة البحيرة لتفريقهم، وهو الحادث الذي أدي الي اصابة العشرات بالاختناق، فضلاً عن الاعتقالات الإدارية وخطف المؤيدين -التابعين لجماعة الاخوان المسلمين- التي كانت هي السمة الغالبة علي مرحلة الاستعدادات لانتخابات الشوري.
 
وفي سياق مواز رصدت حملة "شارك" الشعبية لمراقبة انتخابات التجديد النصفي للشوري عدداً من أشكال التجاوزات في مرحلة الدعاية تركز اهمها في استخدام الإدارات التعليمية والمدارس والمباني الحكومية في الدعاية الانتخابية لمرشحي الحزب الوطني، واستغلال دور العبادة في الاعلان عن البرامج الانتخابية للمرشحين، وكذلك منع جماعة الاخوان المسلمين من تنظيم المسيرات الدعائية والمؤتمرات الجماهيرية وتعليق اللافتات وجميع اشكال الدعاية في العديد من المحافظات لاسيما البحيرة والاسكندرية والمنيا والشرقية والقليوبية، الي جانب ظهور انحيازات واضحة من قبل الاعلام الحكومي في تقديم برامج المرشحين أو الاعلان عنها، مثل إذاعة مصر التي أعلنت خلال الأسبوع الماضي عن بداية الحملة الدعائية لمرشحي الحزب الوطني فيما لم تعلن عن أي برامج أخري لأحزاب أو أفراد.
 
كما رصد العديد من منظمات المجتمع المدني المعنية بمراقبة الانتخابات العديد من وقائع الانتهاكات والخروقات للاطار القانوني المنظم لمرحلة الدعاية الانتخابية التي حددها قانون مباشرة الحقوق السياسية، حيث شهدت بعض محافظات الجمهورية كثافة في الدعاية الانتخابية قبل موعد فتح باب الترشيح لصالح احد اعضاء الحزب الوطني، وهو ما يخالف قرارات اللجنة العليا للانتخابات، بالإضافة إلي كثافة استخدام الرموز والشعارات الدينية سواء لمرشحي الاخوان المسلمين أو الحزب الوطني، كما انتشرت ظاهرة اللافتات المهداة لتأييد مرشحي الشوري من قبل اعضاء مجلس الشعب بالوطني وغيرها.
 
فيما أدان نشطاء المجتمع المدني والعديد من السياسيين والمعارضين صمت اللجنة العليا للانتخابات علي تلك التجاوزات والانتهاكات وعدم استخدام الآليات القانونية الرادعة لوقف نزيف هذه الخروقات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة