أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

اكتسب أهميته بعد التعديلات الدستورية الأخيرة


ظل مجلس الشوري ذا صلاحيات استشارية غير ملزمة، حتي جاءت التعديلات الدستورية الأخيرة، التي أجريت عام 2007 لتمنحه ثقلاً تشريعياً علي الساحة السياسية، ليصبح في إطارها مجلساً ذا حيثية نيابية فارقة بحيث يختص بتقديم توصيات حول مشروعات القوانين ودراسة واقتراح ما يراه كفيلاً بالحفاظ علي دعم الوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي وحماية المقومات الأساسية للمجتمع وقيمه العليا والحقوق والحريات والواجبات العامة، الي جانب ضرورة الالتزام بعرض مشروعات الخطة العامة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية عليه.
 
وترجع أهمية انتخابات التجديد النصفي التي تجري اليوم في كونها الأولي التي تتم بعد اقرار تعديل34  مادة من الدستور عام 2007، والتي منحت صلاحيات أوسع لمجلس الشوري، لينتقل إثرها من الخانة الاستشارية الي التشريعية، الي جانب صلاحية المجلس الجديد في تحديد مرشح الانتخابات الرئاسية العام المقبل 2011، حيث ألزمت المادة 76 من الدستور أي مرشح مستقل لرئاسة الجمهورية بالحصول علي موافقة 25 عضواً من مجلس الشوري.
 
أرجع الدكتور عماد جاد، خبير النظم السياسية بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، اهمية الانتخابات التي تجري اليوم الي الحراك السياسي والمجتمعي المغلف بترقب إمكانية التغيير للنظام السياسي القائم، مؤكدا أن أهمية انتخابات التجديد النصفي للشوري تبرز في كونها، تمهيداً لانتخابات مجلس الشعب نهاية العام الحالي والانتخابات الرئاسية العام المقبل، والتي سوف يتحدد علي إثرها مستقبل النظام السياسي في مصر.
 
فيما أوضحت فريدة النقاش، رئيس تحرير جريدة الاهالي، أن مجلس الشوري لم يكتسب اهميته سوي عقب التعديلات الدستورية الاخيرة عام 2007 ، حيث كانت جميع الاحزاب تعزف عن المشاركة في انتخاباته، وتطالب بالغائه ولكن التعديلات منحته اختصاصات وصلاحيات تتعلق بتحديد مرشح رئاسة الجمهورية، وبالتالي تجاوزت اختصاصاته مجرد الدور الاستشاري الي دور أكثر فاعلية مما لفت الأنظار إليه.
 
علي الجانب الآخر قلل الدكتور عاطف البنا، الفقيه الدستوري، من اهمية انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشوري لاسيما ان القانون منح حق الترشيح - للانتخابات الرئاسية - لأعضاء الاحزاب، بشرط مرور خمس سنوات علي انشائها علي ان يكون المرشح احد أعضاء هيئتها العليا لمدة عام علي الاقل، بينما تعتبر شروط ترشيح المستقلين للانتخابات الرئاسية شروطا مانعة للترشح، لأنها تطلب تزكية عدد 250 من المجالس النيابية سواء الشعب أو الشوري أو المحليات، وبالتالي لا يمكن لأي مرشح مستقل أن يحصل علي تلك التزكيات، لأن غالبية أعضاء تلك المجالس تابعون للحزب الوطني، الامر الذي يحول دون ترشيح أي من المستقلين لمنصب رئيس الجمهورية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة