أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.79 17.89 بنك مصر
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
605.00 عيار 21
519.00 عيار 18
4840.00 عيار 24
4840.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الشركات الأفريقية تسحب البساط من تحت أقدام‮ »‬العالمية‮«‬


إعداد - نهال صلاح
 
لم تواجه شركات السلع الاستهلاكية الأجنبية مثل »كوكاكولا« و»نستله« و»يوني ليفير« أي منافسة حقيقية من الشركات المحلية في أفريقيا علي مدي عقود.


 
أما الآن فالشركات المحلية المنشأ تحقق نمواً شديداً في أنحاء القارة، وفي لهفة علي استيعاب الطبقة الوسطي المتنامية من بين سكان القارة البالغ عددهم مليار نسمة.

 
ومن بين أكثر هذه الشركات الوليدة بروزاً شركات التجزئة الأفريقية مثل »ناكومات هولدينجز« من كينيا وهي سلسلة من متاجر للسوبر ماركت في شرق أفريقيا، ومجموعة »إم. تي. إن« أكبر شركة أفريقية لتقديم خدمات الهاتف المحمول، و»سباركورب« سلسلة المطاعم في جنوب أفريقيا، وقد توسعت شركة »ناكومات« داخل ثلاث دول أفريقية بينما افتتح »سبار« سلسلة مطاعم بلغ عددها 348 مطعماً في 7 دول أفريقية أخري.

 
وقد اختارت »ناكومات« أن تضاهي الرمز الأمريكي »كمارت« فعند زيارته لولاية فلوريدا الأمريكية في الثمانينيات تجول اتول شاه مؤسس »ناكومات« وهو بائع مراتب سابق في »كمارت« وتعجب من مدي نظافته.

 
كما تأثر بكيفية قيام المتجر ببيع المواد الغذائية والسلع المنزلية والأثاث تحت سقف واحد، وعند عودة شاه إلي كينيا افتتح »ميجا« وهو متجر صغير يعرض سلعاً غذائية وبضائع منزلية، وكان المتجر نظيفاً وبه ممرات واسعة ليسهل عرض السلع علي النقيض من المتاجر ضيقة المساحة التي تواجدت في موطنه، وفي كل عام أضاف شاه قليلاً من خطوط الإنتاج الأخري ومن بينها الأثاث.

 
ويعد شاه نموذجاً من سام والتون الذي استمد مهمة الهامه الخاص بإنشاء شركة متاجر »وال مرت« من »كمارت«، ويقوم شاه ببذل مجهودات مكثفة لزيادة اتساع وانتشار »ناكومات« عبر افتتاح 5 متاجر جديدة خلال الشهور الثلاثة المقبلة، وهو الآن يعتبر السوبر ماركت المهيمن في كينيا، وتستهدف متاجرة الـ24 الطبقة الوسطي التي ترغب في شراء المنتجات الكينية، بالإضافة إلي الواردات من أوروبا والولايات المتحدة وآسيا.

 
وقد وصلت إيرادات هذه المتاجر العام الماضي إلي حوالي 350 مليون دولار مرتفعة بنسبة %76 مقارنة بعام 2006 وفقاً لمصادر بالشركة.

 
كما توسع شاه في أنحاء كينيا ويمتلك متجراً واحداً في كل من رواندا وأوغندا، ويخطط لافتتاح سلسلة متاجر تابعة لناكومات قريباً في عدد من المدن بتنزانيا، بالإضافة إلي بوروندي.

 
ويري شاه أن متجر بوروندي يخدم كمركز تجاري للزبائن من دولة الكونغو الديمقراطية المجاورة، ومما يساعد »ناكومات« وغيره علي التوسع خارج الحدود هو الناتج المحلي الإجمالي الأفريقي المتوقع أن يحقق نمواً بنسبة %4.3 خلال العام الحالي من أقل من 1.5 تريليون دولار في العام الماضي، وذلك وفقاً لصندوق النقد الدولي.

 
وقد ساعدت أنشطة الاستثمار والتجارة المتنامية للشركات الأفريقية في الدول الأفريقية علي حماية القارة من صدمات أزمة الاقتصاد العالمي.

 
ويعد أحد أسباب زيادة النمو التجاري ظهور البنوك الأفريقية الصغيرة التي افتتحت فروعاً لها في أنحاء القارة موفرة رأس المال الذي تحتاجه بشدة الشركات المحلية.

 
فعلي سبيل المثال يمتلك »ايكو بنك« من توجو فروعاً في 27 دولة أفريقية.

 
كما يعمل »جي. تي« البنك النيجيري الذي يبلغ عمره 10 أعوام في 5 من دول غرب أفريقيا الناطقة بالإنجليزية.

 
ومازالت عقبات كبيرة تقف أمام الأعمال التجارية، فضعف البنية التحتية يعني نفقات أكثر ارتفاعاً للطاقة ومشكلات في نقل البضائع فيما بين الدول.

 
كما تعوق التعريفات الجمركية المرتفعة علي التجارة فرص تنامي الاستثمار في الأسواق الأفريقية، في الوقت نفسه يعيش غالبية سكان الدول الأفريقية في مستويات تقل عن خط الفقر، مما يحد من قدرتهم علي الإنفاق.

 
ورغم ذلك فإن العديد من الشركات الأفريقية تعثر علي طرق للالتفاف علي تلك الحواجز فقد توجهت شركة »نفور كيميكالز« لإنتاج السماد علي سبيل ا لمثال مباشرة إلي الحكومات لطرح فوائد تحسن التجارة الإقليمية.

 
كما شكلت مؤخراً سلسلة توزيع تأمل الشركة أن تمتد في أنحا 20 دولة من الدول الأفريقية الفرانكفونية.

 
وتعمل عدة دول أفريقية علي اتخاذ خطوات لتقليل الحواجز التجارية، فقد وافقت دول شرق أفريقيا علي خلق منطقة تجارة إقليمية، من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ خلال العام الحالي بهدف تخفيض تكاليف التجارة عبر الحدود.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة