أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

البنوك تواصل تعظيم أصولها بنهاية الربع الأول


علاء مدبولي
 
كشف التقرير الشهري للبنك المركزي المقيم لاداء البنوك العاملة في السوق المصرفية المصرية  عن استمرار نمو المراكز المالية للبنوك في الربع الاول من عام 2010، حيث ارتفعت بنهاية مارس الماضي إلي 1198.240 مليار جنيه بزيادة قدرها %4 عن الربع الاخير من عام 2009 والذي سجلت فيه 1151.695 مليار جنيه.

 
l
وساهمت بنود علي رأسها، أرصدة البنوك في الخارج والتي ارتفعت بنسبة %26.6 بنهاية الربع الماضي، مقارنة بنهاية 2009، بالدور الأكبر في الزيادات التي شهدتها المراكز المالية للبنوك، تبعا لبيانات التقرير.
 
وأشار تقرير المركزي إلي مواصلة أرصدة الاقراض والخصم النمو رغم ظروف الانكماش التي خلقتها الأزمة المالية، فقد سجلت ارتفاعاً من 43 2 ملياراً و597 مليون جنيه، إلي 441 ملياراً و370 مليون جنيه بنسبة نمو %2 تقريباً.
 
وارتفعت الأصول الأخري التي تشمل  »المصروفات، وتدعيم مخصص التسهيلات الائتمانية، والايرادات المستحقة، والمصروفات المدفوعة، والدفعات التي تقدمها البنوك تحت حساب شراء أصول ثابتة، والنفقات الإيرادية المؤجلة والسبائك الذهبية والمبالغ الموزعة تحت حساب المساهمة والشركات تحت التأسيس والاصول التي آلت للبنوك، وفاء لمديونيات بعد خصم فروق التقييم« من 73.7 مليار إلي نحو 89 ملياراً في مارس 2010 بنسبة نمو قدرها %20.7.
 
وفي تعليق علي استمرار النمو في جانب الأصول، قال ياسر عمارة، رئيس شركة »ايجل« للاستشارات المالية إن مواصلة النمو سببها التحسن في مؤشرات الاسواق المالية العالمية والمحلية في بداية العام الحالي، لكن التذبذب الذي يجري الآن قد يؤثر سلبا علي بيانات النصف الأول، وفق تأكيده
 
وأشار عمارة إلي ان ارتفاع الأصول يأتي مدفوعاً ايضاً بزيادة الاستثمار لبعض شركات قطاع الاعمال خاصة ان الربع الاول من العام كثيراً ما يشهد توسع الشركات في الاستثمار، مقارنة بأوقات العام المختلفة.
 
وأضاف أن تأثر جانب الأصول مرتبط بزيادة أرصدة البنوك في الخارج مرتفعة بنسبة %26.6، والتي غالباً ما تكون تلك الأرصدة بالدولار، لافتاً إلي ان نموها البطيء، نهاية العام الماضي راجع إلي التقلب الشديد الذي واجهته العملة الأمريكية خلال هذه الفترة مما دفع البنوك لسحب جانب من هذه الاستثمارات ثم عادت بها مرة أخري وسط التوقعات الحالية بصعود قوي للدولار.
 
متوقعاً أن تلك الأرصدة لن تتأثر كثيراً في الربع الثاني من العام الحالي، بسبب الأزمة المالية التي تعصف بمنطقة اليورو حالياً والتي قد تسببت في ضربات قاسمة لكثير من البورصات العالمية والعربية، حيث إن تأثر اليورو يدعم الثقة في الدولار والذي يرتفع حالياً في الأسواق، وبالتالي لن تقوم البنوك بسحب تلك الأرصدة من الخارج.
 
وحول ارتفاع أرصدة الإقراض والخصم لدي القطاع المصرفي، ما هو إلا دليل علي ثقة البنوك في التعافي الاقتصادي وجدوي الاستثمارات التي يجري تنفيذها حاليا وقدرتها علي توليد التدفقات النقدية اللازمة للوفاء بأعباء أقساط هذه المديونيات .
 
وعلي الجانب الآخر أكد منصف مرسي، نائب رئيس قسم البحوث بشركة »فاروس« لتداول الأوراق المالية، أن أكثر البنود التي قد يكون لها تأثير علي المراكز المالية للبنوك خاصة علي جانب الاصول هو بند استخدام القروض والمتمثل في أرصدة الاقراض والخصم والتي اكد رئيس قسم البحوث انه فاق توقعات جميع المحللين الماليين والعاملين في مجال الصيرفة والذي قابلته زيادة ضخمة في بند الودائع بجانب الخصوم.
 
وأضاف »مرسي« ان عمليات الاقراض لدي البنوك الخاصة ارتفعت بنسبة ملحوظة خلال الأشهر الثلاثة الأولي من العام الحالي، خاصة في القروض الشخصية حيث حقق البنك التجاري الدولي نسبة توظيف تصل إلي %7.2 تقريبا، وبنك كريدي اجريكول %6.6 وبنك الأهلي سوسيتيه جنرال نسبة %3.5، وأشار إلي انه من المتوقع ان تنمو المراكز المالية للبنوك بشكل غير مسبوق خلال الفترة المقبلة. لكن »مرسي« أبدي تخوفاً من ضغط النمو المتواصل للمراكز المالية علي مؤشرات الربحية التي نجحت البنوك في تحقيقها الفترة الماضية، خاصة مع الانكماش الذي عاود البروز مرة أخري مصاحبا لأزمة منطقة اليورو.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة