أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

صناديق الثروات السيادية الخليجية تشارك في أكبر اكتتاب عالمي


إعداد - خالد بدر الدين
 
تعتزم عدة صناديق ثروات سيادية في الشرق الاوسط الاستثمار في الاكتتاب العام الذي يصدره البنك الزراعي الصيني ABC ، والمقدر بنحو 30 مليار دولار، مما يجعله أكبر اكتتاب في العالم حتي الآن حيث يعد البنك المصدر آخر بنك من أكبر اربعة بنوك صينية يسجل أسهمًا في بورصتي شنغهاي وهونج كونج.

 
وجاء في تقرير لوكالة »رويترز« أن هيئة استثمار الكويت تجري مباحثات حالياً مع بنك ABCلاستثمار حوالي مليار دولار، مما يجعلها من أهم المستثمرين في هذا الاكتتاب وان كانت دولة الامارات العربية المتحدة تنوي أيضاً الاستثمار في هذا الاكتتاب ولكنها لن تعلن حتي الآن اسم صندوق الثروات السيادية الذي سيشارك في هذا الاكتتاب.
 
وكان بنك ABC قد تلقي 19 مليار دولار من سنترال هو يجن ذراع الاستثمار التابعة لصندوق الثروات السيادية الصيني نهاية عام 2008، كما شطب قروضاً معدومة بقيمة 800 مليار يوان » 117.1 مليار دولار« او ما يعادل %50 من اجمالي القروض المعدومة لتطهير دفاتر حساباته مؤخراً استعدادا لطرح أسهم في البورصات الصينية.
 
ويأمل صندوق التأمين الاجتماعي القومي الصيني »استثمار« في ان يسجل بنك ABC أسهمه بأسرع ما يمكن لانه يستثمر فيه 15 مليار يوان »2.20 مليار دولار« وإن كانت التقلبات الحادة التي اعترت البورصات العالمية والمحلية مؤخراً، تشكك في إمكانية تأجيل هذا الاكتتاب العام حتي تتحسن ظروف الاسواق المالية السيادية التي تعاني منها بعض دول منطقة اليورو.
 
ويحاول بنك ABC الحصول علي موافقة الهيئات التنظيمية في الصين أوائل الشهر الحالي »يونيو« حتي يمكن طرح استثمارات دول الخليج التي تجري مباحثات معه حالياً لشراء العديد من هذه الاسهم، كما أن شركة »بتروتشانيا« أكبر شركة منتجة للبترول والغاز الطبيعي في الصين تسعي ايضاً لتكون مستثمراً استراتيجياً في هذا الاكتتاب الضخم.
 
قال جي جوكيانج المحلل الاستثماري بصندوق الضمان الاجتماعي القومي الصيني إنه اذا لم يتمكن بنك ABC من اجتذاب مؤسسات استثمارية عالمية قادرة علي شراء هذا الاكتتاب الكبير، فإنه سيكون البنك الوحيد بين البنوك الاربعة الكبار في الصين الذي لا يستطيع طرح اسهمه للبيع رغم الاعلان عن ذلك، وهو ما يدل علي تفاقم الازمة المالية العالمية، التي جعلت المستثمرين يمارسون سياسة التقشف حتي في الدولة صاحبة أفضل نمو اقتصادي في العالم.
 
وكان صندوق النقد الدولي يعتقد في بداية هذا العام ان صناديق الثروات السيادية سيكون لها دور فعال في البنوك والشركات التي سيتثمر فيها بعد ظهور بوادر الانتعاش الاقتصادي، لكن ظهور مخاوف من ان ملكية حصص كبيرة في هذه البنوك والشركات سيجعل هؤلاء المساهمين يطالبون بممارسة هيمنة أكبر علي الادارة التنفيذية، أدي لانكماش دور هذه الصناديق التي تحظي بسيولة مالية هائلة.
 
ذكرت مؤسسة »ستريت ستيت كورب« أكبر مدير صناديق مالية للمؤسسات في العالم أن أكبر 37 صندوق ثروات سيادية في العالم لديها 5 تريليونات دولار أو بمتوسط 35 مليار دولار لكل صندوق وان حوالي %70 منها تعتمد علي البترول والغاز الطبيعي مثل هيئة استثمار قطر، وشركة استثمار البترول العالمية التي تملكها حكومة ابو ظبي.
 
واذا كانت مشكلات الديون السيادية جعلت الانتعاش في الخطوط الائتمانية بطيئاً، كما ان الديون المعدومة والمقدرة بحوالي 2.3 تريليون دولار التي تعاني منها البنوك العالمية والمؤسسات المالية منذ اندلاع الازمة المالية في عام 2007، جعلت البنوك في حاجة الي زيادة رؤوس اموالها من خلال الاكتتابات العامة في صناديق الثروات السيادية وإن تزايد المخاطرة في الائتمانات السيادية مع تفاقم الديون السيادية في العديد من الدول الاوروبية مثل اليونان واسبانيا وايطاليا جعلا صناديق الثروات السيادية تبتعد عن اسواق الدول المتقدمة وتتجه الي الاسواق الناشئة مثل الصين والهند.
 
ومن الغريب أن الازمة المالية العالمية التي كانت تركز اساساً علي البنوك والمؤسسات المالية التي أوشكت علي الافلاس دخلت مؤخراً مرحلة جديدة تركز فيها علي ملاعبة الحكومة نفسها كما يحدث الان، حيث يحاول الاتحاد الاوروبي انقاذ اليونان وإسبانيا والبرتغال وايطاليا من ازمة ديونها السيادية وكما حدث في العالم الماضي عندما كانت مصادر المخاطر في النمسا وايرلندا وايطاليا وهولندا، وهي الدول التي تعرضت للمتاعب الاقتصادية بسبب تعثر دول شرق اوروبا أو كانت تعاني من مشاكل مالية خاصة بها.
 
وأشارت الوكالة الي ان العديد من صناديق الثروات السيادية من ابوظبي وقطر الي سنغافورة والصين، استطاعت الاستثمار بقوة في البنوك والمؤسسات المالية التي تكبدت خسائر فادحة خلال الازمة المالية، وساعدت علي انقاذها من الافلاس، مشيرة الي ان هذه الصناديق يمكنها الآن إنقاذ حكومات الدول الاوروبية المثقلة بالديون بدلاً من إعلان عجزها عن سداد ديونها التي من المتوقع ان تزداد اكثر وأكثر خلال السنوات القليلة المقبلة، لدرجة أن هناك العديد من المسئولين الاوروبيين بدأوا مؤخراً اجتماعات غير رسمية للاستفادة من أموال صناديق الثروات السيادية في تحسين الاستراتيجيات الاستثمارية لمساعدة الاسواق المالية العالمية التي تعاني من ديون سيادية ضخمة، وأكد منتدي المؤسسات المالية والنقدية الرسمية »اومفيف« الذي يضم أكثر من 50 نمطاً مركزياً وصندوق ثروات سيادية ومدراء اصول، ان الدول المتقدمة تتعامل بحذر مع صناديق الثروات السيادية بزعم أنها تخلو من الشفافية وتستهدف امتلاك حصص الاغلبية في البنوك والشركات التي تشتري حصصاً كبيرة فيها، إلا ان ازمة الديون السيادية ترغم العديد من الحكومات علي قبول استثمارات هذه الصناديق، لاسيما الغنية منها مثل هيئة استثمار أبو ظبي التي تملك أكثر من 3 تريليونات دولار وتزداد اصولها المالية بمئات المليارات من الدولارات كل عام.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة