أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

إعلانات‮ »‬كأس العالم‮« ‬تسرق الأضواء من‮ »‬رمضان‮«‬


إيمان حشيش
 
اثار تزامن إطلاق بطولة كأس العالم لكرة القدم هذا العام مع اقتراب الموسم الرمضاني العديد من التساؤلات حول مدي تأثر الحصيلة الإعلانية المرتقبة لهذا الشهر جراء الحملات الإعلانية الضخمة التي تم اعدادها للاستفادة من ارتفاع نسبة المشاهدة لمباريات هذه البطولة التي قد تستقطع جزءا كبيرا من الميزانيات الإعلانية المخصصة للموسم الرمضاني.

 
l
اختلفت آراء خبراء الدعاية والتسويق حول مدي تاثر حصيلة الإعلانات الرمضانية المرتقبة ببطولة كأس العالم، خاصة بعد نجاح الاخيرة في استقطاب شريحة عريضة من المعلنين الذين سعوا لاستغلال هذه المناسبة التي تحدث مرة واحدة كل اربعة اعوام للترويج لمنتجاتهم، حيث استبعد البعض ان تتراجع احجام الميزانيات الإعلانية لشهر رمضان بدعم من التخطيط المسبق لهذه الميزانيات الذي يراعي ضرورة الاستفادة من جميع المناسبات المهمة خلال العام بالاضافة الي عدم مشاركة المنتخب المصري بهذه البطولة، مما قلص نسبيا اهتمام المعلنين بها، الامر الذي سينعكس بدوره علي الدعاية الرمضانية المستهدفة.
 
في حين اشار عدد من الخبراء الي ان اقتراب المناسبتين هذا العام سيؤدي الي إيجاد حالة اضطراب لدي المعلنين، نظرا للجماهيرية الاستثنائية التي يتمتع بها كل حدث علي حدة، إلا أن النمط العائلي الذي يتسم به الموسم الرمضاني سترجح كفته امام شريحة كبيرة من المعلنين .
 
 وألقي الخبراء الضوء علي المأزق الحقيقي الذي تواجهه الوكالات الإعلانية جراء تزامن هذا الحدث الذي يتمثل في المسئولية الضخمة التي ستقع علي عاتقهم لوضع التخطيط الامثل للمعلنين للاستفادة من الموسم الرمضاني دون تجاهل بطولة كأس العالم و ما يترتب علي ذلك من توزيع الإعلانات علي المناسبتين بما يتناسب مع المنتج.
 
في البداية اوضح يحيي سامح، نائب المدير العام بوكالة »بروموميديا« للدعاية والإعلان، ان العملاء في كل عام تكون لديهم نتيجة تسويقية تضم التواريخ الخاصة بالمناسبات التي تهمهم إعلانيا ليقوموا بتوزيع الميزانية الإعلانية عليها، لذلك فان المعلنين لن يفاجآوا بالاحداث الإعلانية المتعاقبة التي يشهدها العام الحالي خاصة علي الصعيد الرياضي والذي يشمل كأس الامم الافريقية وكأس العالم بالاضافة الي الموسم الرمضاني .
 
و اوضح ان هذه النتيجة التسويقية دفعت المعلنين لتوزيع ميزانيتهم علي هذه المناسبات التي من الصعب التغاضي عنها إعلانيا نظرا لما تتمتع به كل مناسبة من اقبال جماهيري متميز، مما يرجح تخصيص المعلنين ميزانيات إعلانية منفصلة لكل حدث الامر الذي يضمن عدم تأثر باقي المواسم الإعلانية علي مدار العام، خاصة أن اغلب المعلنين يخصصون جزءا اضافيا علي الميزانية الإعلانية للطوارئ والاحداث المهمة.
 
ويري سامح ان بطولة كأس العالم ستشهد إقبال إعلاني متميز هذا العام حيث انه علي الرغم من ان مصر لم تشارك في هذه البطولة منذ عشرين عام فإن كل المصريين ينتظرونها بشكل كبير، بالاضافة الي أن إحداث الجزائر ستضاعف من حجم الاقبال الجماهيري علي البطولة خاصة علي مباريات الجزائر التي ستستقطب نسبة كبيرة من الإعلانات المخصصة لهذه المناسبة.
 
من جانبه اشار محمد ابوالعز، رئيس مجلس ادارة وكالة »ميديا بلس ايجيبت« للدعاية والإعلان، إلي أنه كان من الممكن ان يحدث تغيير في الخريطة الإعلانية هذا العام، وان يتأثر شهر رمضان بالبطولة اذا دخلت مصر فيها الا ان خروجها من البطولة سيجعل التأثير علي الإعلانات في شهر رمضان طفيفاً جداً، حيث سيظل رمضان موسما له ثقله الإعلاني.
 
واضاف ابوالعز ان سبب عدم تأثر الشهر إعلانيا يرجع الي ارتفاع اسعار الإعلانات علي المعلنين المحليين اثناء كأس العالم، نظرا لارتفاع اسعار شراء هذه المباريات علي التليفزيون المصري، مشيرا الي ان التأثير الاكبر سيقع علي المعلنين الكبار والشركات العالمية، لكونها الاكثر اهتماما بالتواجد الإعلاني في مثل هذه الأحداث مثل بيبسي وكوكاكولا وغيرهما من المنتجات متعددة الجنسيات
 
يري احمد الشناوي، رئيس مجلس ادارة وكالة »ايبك« طارق نور ان اقتراب الفترة الزمنية بين كأس العالم وشهر رمضان ستوجد مشكلة لدي المعلنين، وذلك لان كل معلن يهتم بالتواجد إعلانيا في الوقت الذي يتميز باعلي نسبة مشاهدة، وتلك المناسبتان لهما اقبال جماهيري عال.
 
واضاف الشناوي ان اغلب المعلنين يفضلون التواجد بشكل اكبر في شهر رمضان علي كأس العالم، وذلك لان كأس العالم تخاطب شريحة أو اكثر من المجتمع، بينما شهر رمضان هو الشهر الذي يتوجه فيه المعلنون الي جميع أفراد الاسرة، بالتالي فان شهر رمضان الافضل إعلانيا لدي المعلنين.
 
وعن المنتجات التي ستهتم بالتواجد في بطولة كأس العالم يري الشناوي ان التواجد الإعلاني الاكبر في كأس العالم سيكون للبنوك والسيارات والموبايلات.
 
يري الخبير التسويقي محمد العشري ان كل مناسبة يكون لها معلنوها المختصون بها الذين يهتمون بالتواجد اكثر فيها، بالتالي فان وجود فرصتين للمعلن لا يعني انه سيلغي واحدة منهما في التواجد الإعلاني له، وانما سيخصص، اغلب المعلنين جزءاً من ميزانيتهم له، حيث نجد ان العام المقبل سيكون هناك أكثر من مواسم متزامنة في وقت واحد هي الصيف وشهر رمضان والمدارس والمهرجانات الا ان كل حدث له حجمه الإعلاني الذي لن يتأثر بالحدث الآخر بل ستكون هناك أولوية في توزيع ميزانيات المعلن بناء علي نوعية الحدث، حيث سيتواجد في كل المناسبات الا ان هناك البعض سيكون بشكل اكثر من غيره.
 
واشار العشري إلي أن هناك البعض من المنتجات التي لن تتواجد في كأس العالم إعلانيا مثل المنتجات الاستهلاكية، لذلك فانها ستخصص كل الميزانية لهذا الشهر، وذلك لان كأس العالم لا تتناسب مع نوعيتها، كما ان هناك البعض من المنتجات التي ستهتم بالتواجد الإعلاني في كأس العالم بشكل مكثف اكثر من رمضان مثل المنتجات الرياضية.
 
ويري العشري أن تقارب المناسبتين معا لن يشكل عبئاً علي المعلن، وانما علي الوكالات الإعلانية، وذلك لانها المسئولة الوحيدة عن نشاطات المعلن، وعن الجدولة الزمنية والمتابعة، وضمان الجودة، بالتالي المشكلة الأكبر ستكون علي الوكالات الإعلانية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة