أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

نمو مشروعات الطاقة المتجددة‮.. ‬مرهون بمشاركة القطاع الخاص


المال - خاص
 
وقعت الوكالة الامريكية للتجارة والتنمية مؤخراً علي منحة تقدر بـ600 الف دولار لشركة طاقة عربية لدراسة الجدوي الخاصة بمشروع الطاقة الشمسية المركزة بسعة 250 ميجاوات والذي يعمل بتكنولوجيا الابراج الشمسية.

 
l
 
 خالد أبو بكر
تتضمن دراسة الجدوي تقييم مشروع الطاقة الشمسية المركزة المقترح من الناحيتين الفنية والتجارية، المقرر أن تنفذه شركة »طاقة عربية« في الصعيد، بالاضافة الي تقييم الاثر البيئي والاجتماعي للمشروع والذي يقوم بتوفير طاقة إنتاجية متوقعة 875.000 ميجاوات/ساعة من الكهرباء الخالية من الكربون كمرحلة أولي، والتي تساهم في تقليل واردات الوقود وتوفر الالاف من فرص العمل.
 
أكد المهندس عبدالرحمن صلاح، رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، ضرورة دخول القطاع الخاص ومؤسساته بمشروعات الطاقة المتجددة مثل مشروعات الطاقة الشمسية والرياح وغيرها من مشروعات الطاقة النظيفة، وأوضح أن تقديم الدول الاجنبية منحاً للشركات المصرية دلالة علي ثراء العديد من المناطق المصرية بالموارد الطبيعية التي تؤهلها لنجاح مشروعاتها بقطاع الطاقة المتجددة.
 
وقال إن وزارة الكهرباء تستهدف الوصول بإجمالي إنتاج الطاقة المتجددة الي %20 من الكميات الاجمالية المنتجة في مصر بحلول عام 2020 وذلك لن يحدث دون الاستعانة بالقطاع الخاص.
 
أكد الدكتور عبدالعزيز حجازي، مالك أحد المكاتب الاستشارية العاملة بقطاع الطاقة، أن العالم يتجه الآن الي تعظيم استخدام الطاقة المتجددة وإحلالها محل الطاقات التقليدية نظرا المخزون البترولي قابل للنضوب موضحا ان المنحة التي تم تقديمها لشركة طاقة بقيمة600  الف دولار متواضعة، لتنفيذ دراسة الجدوي ولكن لا يوجد ما يمنع قبول هذه المنح لخلق قاعدة معلوماتية بحثية عن مستقبل الطاقة المتجددة في مصر واكثر المناطق المؤهلة للاستغلال وحجم التكاليف المتوقعة لهذه النوعية من المشروعات.
 
وقال »حجازي« إن أمريكا تقدم منحاً لجميع الدول لاغراض سياسية واقتصادية وتأتي المنحة التي قدمتها لشركة »طاقة« ضمن المعونات والمنح التي يتم تقديمها لمصر وتتراوح بين 2 و5 مليارات دولار سنويا، ولكن في هذه الحالة سيتحقق النفع للطرفين الامريكي والمصري، لأنه ستتحقق الاستفادة من المعلومات التي سيتم الحصول عليها في قرارها بتمويل المشروعات المصرية بقطاع الطاقة المتجددة وكلما كانت النتائج إيجابية تمت الموافقة علي التمويل.
 
واضاف »حجازي« ان القطاع الخاص بدأ في دخول مجال إنشاء محطات جديدة للكهرباء بنظام الـ»BOO « (الامتلاك والتشغيل الابدي) وهناك 12 عرضاً من القطاع الخاص للمشاركة في هذه المشروعات، ودائما تنظر الولايات المتحدة الامريكية الي المزايا النسبية التي تتمتع بها كل دولة لمحاولة استغلالها.
 
أكد مصدر مسئول أن الانتهاء من دراسة الجدوي سيؤدي الي القيام بتنفيذ عطاء المشروع بالصعيد وإذا تمت ترسية العطاء علي شركات أمريكية ستقوم بتمويل المشروع الجديد بنسبة %90، موضحا ان حصول شركة طاقة عربية علي ثقة الولايات المتحدة الامريكية وهيئة المعونة أمر لابد من دعمه وتشجيعه بل التوسع من قبل الشركات البترولية الاخري في نشاط الطاقات المتجددة مثلما تقوم به الشركة من العمل بقطاعات الكهرباء والغاز والبترول معا.
 
أكد الدكتور حمدي عبد العظيم، الخبير الاقتصادي، الرئيس السابق لاكاديمية السادات للعلوم التكنولوجية، أن المنحة الأمريكية مشروطة بتولي الاستشاريين الأمريكيين دراسات جدوي المشرووع وأن الحكومة الأمريكية قدمت منحة لشركة طاقة عربية لتنفيذ دراسة جدوي أعدها الخبراء الامريكيون للاستفادة من المبالغ المعتمدة بالمنحة، مما يحقق المصالح المشتركة بين الطرفين، موضحا ان مصر تمتلك الاستشاريين والكوادر القادرين علي تنفيذ دراسة الجدوي، ولكن المنحة مشروطة.
 
وقال عبد العظيم: إذا تحققت نتائج إيجابية من دراسة الجدوي فان أمريكا ستمول مشروع شركة طاقة بالصعيد بشكل رئيسي موضحا ان أمريكا وغيرها من الدول الاجنبية تتجه الي تقديم منح للدول العربية مثل مصر والاردن ولبنان وغيرها، نظرا لحاجة الاجانب الي الطاقة وثراء الدول العربية بمصادرها وبالموارد الطبيعية اللازمة للانتاج.
 
واشار الي أن الطاقة ومشروعاتها يمكن تمويلها ذاتيا حال توافر التمويل، لأن قطاع الطاقة قطاع كثيف التكنولوجيا ولا مانع من الحصول علي المنح لتنفيذ دراسات جدوي أو مشروعات بعينها خاصة إن كانت بقطاع حيوي مثل قطاع الطاقة المتجددة ولابد من استغلال كل الفرص المتاحة للتوسع في مشروعاته ولنشر استخدام الطاقة المنتجة منه.
 
وكان المهندس خالد أبو بكر، العضو المنتدب لشركة طاقة عربية، قد أكد في تصريحات سابقة لـ"للمال" أن التكلفة المتوقعة لمشروع الصعيد الجديد بالمرحلة الاولي ستصل الي مليار دولار حال توصل دراسة الجدوي لنتائج إيجابية، موضحا أن الاتفاقية الجديدة تعد أول تعاون بين طاقة عربية والولايات المتحدة الامريكية مشيرا الي أن دراسة الجدوي تستغرق 12 شهراً للانتهاء منها لتحديد الحجم الاقتصادي للمشروع والتكلفة الاجمالية لانتاج الكهرباء مشيرا الي أن الولايات المتحدة الامريكية ستقوم بطرح مناقصة الاسبوع المقبل لاختيار الاستشاريين المتخصصين لاعداد الدراسة وهم 3 استشاريين ثم الاستقرار علي أحدهم.
 
وأضاف أن أهم نقاط الدراسة تكمن في تحديد التعريفة اللازمة لضمان قابلية تمويل المشروع، وفي حال ظهور نتائج إيجابية تقوم »طاقة عربية« بزيادة السعة الانتاجية للمشروع لتصبح 1000 ميجاوات.
 
واشار »ابو بكر« الي أن طاقة عربية ستقوم بنشر دراسة الجدوي بعد ظهور نتائجها الايجابية، موضحا ان مشروعات الطاقة المتجددة نجحت في العديد من الدول مثل إسبانيا وصحراء كاليفورنيا والهند والصين، موضحا أن الطاقة الشمسية قطاع واسع يشهد عدداً من التطورات التكنولوجيا كل 3 شهور وقد بدأت مصر نقطة الانطلاق بذلك القطاع.
 
وقد عقدت الوكالة اتفاقيتين لتقديم منح للأدرن (617.204) دولار ولبنان (338.270) لتنفيذ مشروعات خاصة بالطاقة المتجددة كما حددت الوكالة الأمريكية للتجارة والتنمية أكثر من 30  مشروع كهرباء في منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وسيتم تنفيذ معظم هذه المشروعات خلال فترة تتراوح بين 2 و5 سنوات بميزانية تصل إلي 1.5 مليار دولار.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة