أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الانقسامات الداخلية تحول دون اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثالثة


محمد ماهر

تتزايد ردود الفعل الفلسطينية الغاضبة علي مجزرة قافلة الحرية، الأمر الذي يهدد بحدوث تغيير نوعي في حالة التوتر  بالشارع الفلسطيني، مع كل الانعكاسات الممكنة من هذه التطورات علي مصر.


l
 
 د. عماد جاد
الدكتور عماد جاد، رئيس تحرير مطبوعة مختارات اسرائيلية والتي تصدر عن مركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أشار الي أن ما يثيره البعض من امكانية اندلاع انتفاضة ثالثة في الاراضي الفلسطينية بعد اعتداء اسرائيل علي قافلة »شريان الحياة« يبدو احتمالاً ضئيلا، علي الرغم من كونه أحتمالاً قائما، نظراً لاستمرار حالة الانقسام الفلسطيني الفلسطيني بين فتح التي تسيطر علي الضفة وحماس التي تسيطر علي قطاع غزة، لذا فإن اندلاع اعمال عنف سيكون في الغالب محصوراً في قطاع غزة لأن حماس قد يكون لها توجه صدامي، اما أن تمتد المصادمات الي الضفة الغربية فهذا أمر مستبعد نظراً لوجود مواءمات عديدة بين أبو مازن رئيس السلطة الفلسطينية من جهة والحكومة الاسرائيلية من جهة أخري.

وأشار »جاد« الي انه سواء اندلعت أعمال عنف محدودة في القطاع أو اتسعت رقعة العنف لتشمل انتفاضة جديدة فإنه يجب أن تستعد الدبلوماسية المصرية لأي تطور جديد، وذلك لأن كل الاحتمالات تبقي قائمة، لافتاً الي أن القرار بفتح معبر رفح الحدودي لن يستمر في حال اندلاع أعمال عنف أو تجدد المصادمات الاسرائيلية الفلسطينية.

وأوضح أن التحرك المصري في المرحلة الحالية يجب أن يكون ذا توجه استباقي مع حث جميع الاطراف علي التهدئة، مشيراً الي انه بمجرد بدء أعمال عنف في الاراضي الفلسطينية فسوف تتهافت بعض القوي في المنطقة علي  توجيه سهام النقد الي القاهرة كالعادة، لذلك يجب أن تستعد القاهرة لمثل هذه التحركات جيداً حتي تقوم بسحب البساط من تحت أقدام المزايدين في المنطقة.

اما الدكتورة سلوي شعراوي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، فاشارت الي ان موقف القاهرة حيال ما أثير عن امكانية اندلاع انتفاضة ثالثة يجب أن يكون رافضا لها علي أعتبار أن حدوث أي أعمال عنف في فلسطين من الممكن أن يؤثر سلباً علي عملية السلام، الامر الذي سيؤثر علي مصر بالتاكيد والتي تحاول طوال الوقت اقرار السلام والهدوء في المنطقة.

ومن جانبه توقع الدكتور محمد نصير، أمين الاتصال الخارجي بحزب الجبهة الديمقراطي، أن تستثمر حركة حماس الاعتداء علي قافلة الحرية أعلامياً وسياسياً، مضيفاً ان حركة المقاومة الاسلامية قد تثير التوتر في غزة وتحث مواطني القطاع علي الصدام مع جيش الاحتلال الاسرائيلي وذلك في محاولة منها لصرف الانظار عن المأزق السياسي الذي تمر به حالياً، حيث إن عملية السلام متوقفة تقريبا والمصالحة الفلسطينية مجمدة هي الاخري، لذلك يبدو أحتمال أن تحدث أضطرابات في قطاع غزة كبيرا.

وأضاف أنه من المستبعد أن تحدث اضطرابات كبيرة في الضفه التي تسيطر عليها حركة فتح، ولذا فإنه من المستبعد حدوث انتفاضة شاملة في الاراضي الفلسطينية، خاصة أن الانتفاضة لا تحدث في الغالب الا في حالة الاعتداء الاسرائيلي علي المقدسات كما حدث في الانتفاضة الاخيرة والتي اندلعت بسبب اختراق شارون ورجال جيش الاحتلال باحة المسجد الاقصي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة