أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

فتح معبر رفح‮.. ‬رسائل متنوعة للداخل والخارج


إيمان عوف

في إطار تحركات الحكومة المصرية لامتصاص الغضب الشعبي الذي تفجر بسبب الأحداث الدامية لقافلة الحرية، أصدر الرئيس حسني مبارك تعليماته بفتح منفذ رفح لادخال المعونات الإنسانية والطبية اللازمة إلي قطاع غزة، وكذا استقبال الحالات الإنسانية والجرحي والمرضي، التي تتطلب عبورها إلي الأراضي المصرية بشكل استثنائي ودون سقف زمني.


l
ورغم الارتياح الذي قوبل به قرار الرئيس علي المستوي الشعبي، فإن المراقبين تباينت تقديراتهم لمدي ما يمثله هذا القرار من تغير نوعي في السياسة المصرية تجاه حصار غزة، فبينما اعتبره البعض وقفة حازمة من جانب مصر، رآه آخرون مجرد قرار للاستهلاك المحلي، يهدف لامتصاص الغضب الشعبي المتنامي في الشارع المصري بسبب مجزرة »قافلة الحرية«.

الدكتور جهاد عودة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، عضو أمانة الإعلام بالحزب الوطني، أوضح أن قرار الرئيس مبارك بفتح معبر رفح بلا سقف زمني يرجع بصورة أساسية إلي غضب الرئيس من الممارسات الاسرائيلية بالمنطقة العربية، وشعوره بأن الأمر خرج عن السيطرة من استمرار الممارسات الصهيونية، ووصول الأمر إلي استخدام القوة المفرطة في التعامل مع نشطاء سياسيين مهما كان اختلاف النظام السياسي المصري معهم، إلا أنهم في نهاية الأمر »مواطنون عزل«.

وأشار عودة إلي أن محاولات مصر للتهدئة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي لا تتوقف إطلاقاً، إلا أن الأمر وصل إلي حدود لا يمكن الصمت معها، ومن هذا المنطلق فلا يجوز لأي دولة أخري أن تهاجم القاهرة أو تزايد علي موقفها من القضايا العربية، وعلي وجه الخصوص تركيا التي قررت أن تتوجه إلي الشرق الأوسط منذ أشهر قليلة فقط بعد أن أولي الاتحاد الأوروبي ظهره لها، وهي لا تعلم أي شيء عن القضية الفلسطينية التي دفع المصريون ثمنها مقدماً.

ومن جانبه، أكد الخبير الاستراتيجي اللواء طلعت مسلم، أن تحركات الحكومة المصرية تجاه الأحداث الأخيرة في إسرائيل جاءت نتيجة شعور النظام المصري بالحرج الشديد أمام العالمين العربي والغربي تجاه القضية الفلسطينية، لاسيما أنه في الوقت الذي تمارس فيه إسرائيل وحشيتها بالأراضي الفلسطينية وتقوم بقتل ما لا يقل عن 19 ناشطاً سياسياً وتصيب 50 آخرين من أعضاء أسطول الحرية، تسعي مصر إلي التهدئة وخوض المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي تحت إشراف أمريكي، وهو الأمر الذي ترتب عليه تزايد الهجوم الدولي علي القاهرة، مدللاً علي ذلك بمزايدة تركيا علي مصر، بعد أن فشلت الأولي في الحصول علي عضوية الاتحاد الأوروبي حتي وصل الأمر إلي أن الفلسطينيين رفعوا الأعلام التركية في الأراضي الفلسطينية ونكسوا الأعلام المصرية، وهو ما وضع النظام المصري في مأزق خطير علي المستويين الدولي والإقليمي، وفي الوقت ذاته تزايدت الضغوط الداخلية علي النظام المصري، خاصة من قبل جماعة الإخوان المسلمين التي شاركت بعضوين بارزين منها في أسطول الحرية، بالإضافة إلي تزايد الغضب الشعبي ضد الحكومة بالتزامن مع عقد انتخابات الشوري وقرب إجراء انتخابات الشعب ثم المرحلة الفاصلة والحاسمة في تاريخ النظام المصري وهي الانتخابات الرئاسية.

وحمل »مسلم« النظام المصري مسئولية ما جري للنشطاء السياسيين نتيجة لرفض الحكومة المصرية فتح معبر رفح وكسر الحصار علي غزة. وأنهي مسلم حديثه بالتأكيد علي ضرورة أن تكون هناك تحركات حقيقية من قبل الحكومة بعيداً عن تحركات الاستهلاك المحلي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة