أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تحذير من انهيار‮ »‬الدولي لحقوق الإنسان‮« ‬تحت أقدام إسرائيل


فيولا فهمي
 
عقب رفض إسرائيل قرار المجلس الدولي لحقوق الإنسان والذي نص علي تشكيل لجنة تحقيق دولية حول العدوان علي أسطول الحرية، حذر الحقوقيون من تقويض المجلس الدولي لحقوق الإنسان وانهيار مصداقيته إذا عجز عن إرسال لجنة تقصي الحقائق للقيام بالمهام المنوطة بها، مطالبين بضرورة إصلاح النظام الداخلي للأمم المتحدة بحيث لا يستحوذ مجلس الأمن علي فرض الجزاءات وحده، بمعزل عن الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 
l
بداية حذر حافظ أبوسعدة، الأمين العام للمنظمة المصرية لحقوق الإنسان، من خطورة تقويض إسرائيل لقرارات المجلس الدولي لحقوق الإنسان، مؤكداً أن الإصرار علي عدم استقبال لجنة التحقيق التي شكلها »الدولي لحقوق الإنسان« سوف يفقده مصداقيته أمام الرأي العام العالمي ويضفي علي جرائم إسرائيل حصانة مطلقة من العقاب.
 
ودعا »أبوسعدة« جميع المنظمات الحقوقية المحلية للتواصل مع نظيرتها الدولية لبحث سبل اتخاذ جميع الإجراءات القانونية الدولية للضغظ علي المنظمات الدولية ومنها الأمم المتحدة للمطالبة بعدم إفلات إسرائيل من العقاب، واتخاذ جميع الإجراءات ضد الجريمة الأخيرة مع قافلة الحرية والتي تصنف دولياً بأنها جرائم ضد الإنسانية.
 
من جانبه طالب الدكتور محمد فايق، الخبير الحقوقي الدولي، بضرورة إصلاح النظام الداخلي للأمم المتحدة، بحيث لا ينفرد مجلس الأمن بفرض الجزاءات علي الدول المخالفة للمواثيق والقوانين الدولية، لا سيما أن سيطرة الولايات المتحدة علي مجلس الأمن غالباً ما تضرب بالشرعية الدولية عرض الحائط، وتجعل إسرائيل دولة خارجة علي القانون الدولي، وبالتالي فإن مشاركة »الجمعية العامة« للأمم المتحدة في فرض العقوبات تعتبر ضرورة حتمية لتحقيق الشرعية الدولية في ظل الانتهاكات المستمرة من الجانب الإسرائيلي، مؤكدا أن رفض إسرائيل استقبال لجنة تقصي الحقائق التي شكلها المجلس الدولي لحقوق الإنسان يمثل إمعاناً للخروج علي رغبة المجتمع الدولي.
 
وحذر »فايق« من رضوخ المجتمع الدولي لقرار إسرائيل رفض استقبال لجنة التحقيق الدولية وعدم فرض عقوبات ضدها بسبب العدوان الدموي علي قافلة الحرية، مؤكداً أن ذلك سيؤدي إلي تفويض المجلس الأممي لحقوق الإنسان وانهيار مصداقيته الدولية، لا سيما أنه يعتبر ضمير الرأي العام العالمي، متهماً مجلس الأمن بتقويض قرار المجلس الدولي لحقوق الإنسان لصالح إسرائيل في واقعة التحقيق في العدوان الإسرائيلي علي قطاع غزة والمعروف بـ»تقرير جولد ستون« حيث أصدر المجلس الدولي هذا التقرير الخطير الذي أدان إسرائيل بينما قضي مجلس الأمن بتجميده.
 
وفي سياق مواز أكد الدكتور فؤاد رياض، أستاذ القانون الدولي، القاضي الدولي بمحكمة لاهاي، أن رفض إسرائيل استقبال لجنة التحقيق التي شكلها المجلس الدولي لحقوق الإنسان لا تمثل طعناً علي مصداقية المجلس.. بل تعتبر اعترافاً من إسرائيل بجريمتها التي تخشي أن تتضح جميع معالمها أمام العالم، موضحاً أن خط السير الدولي في تلك الوقائع يتمثل في قيام »الدولي لحقوق الإنسان« بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق لإعداد تقرير حيال الجرائم التي يتم ارتكابها ضد الإنسانية أو الوقائع التي تخالف القانون الدولي الإنساني، ثم إحالة هذا التقرير إلي مجلس الأمن بالأمم المتحدة لاتخاذ جميع الإجراءات بشأنه، وإحالة الأمر إلي المحكمة الجنائية الدولية، وبالتالي فإن رفض إسرائيل لا يمثل انتقاصاً من قيمة المجلس الدولي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الذي يكتسب أهميته من كونه المتحدث باسم القانون الدولي الإنساني والمجتمع الدولي.
 
ودعا »رياض« إلي ضرورة إيجاد التوافق والاتساق بين مؤسسات الأمم المتحدة، لتفادي تقويض مجلس الأمن لقرارات المجلس الدولي لحقوق الإنسان.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة