أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

الركود.. ضيف دائم فى سوق الدهانات و«التشطيبات»


المال ـ خاص

أبدى العاملون فى سوق مواد البناء مخاوفهم من استمرار حالة الركود التى تشهدها السوق منذ العام الماضى الذى شهد تراجع طرح المشروعات الجديدة، مما أدى الى حدوث خلل هائل بين العرض والطلب فى السوق.

وأضافوا أن توقف البناء والتشييد يحتاج الى فترة تقدر بعام أو أقل حتى تدور عجلة البناء وتشهد القطاعات المرتبطة به نشاطا ملحوظا وعلى رأس هذه القطاعات قطاع مواد البناء.

وأوضحوا أن 2013 يحتاج الى انتاج مواد بناء تتناسب مع طلب المستهلك الفردى والتى تتسم بالجودة العالية والسعر المناسب وحتى تتمكن الشركات المنتجة لمواد البناء من التغلب على حالة الركود التى تشهدها السوق خلال العام.

وقالوا إن السمة الغالبة فى البناء خلال العام الجديد سوف تكون بنايات فردية مثل الفيلات والمنازل فى الريف والأبراج السكنية الخاصة.

وتوقع المهندس جمال عبدالباقى، المدير العام لشركة «مونوايجبت»، أن يكون مستقبل مواد البناء خلال 2013 سيئا على خلفية التوترات السياسية والاقتصادية التى تمر بها مصر والبلاد العربية، والتى لم تتح الفرصة أمام شركات المقاولات والاستثمار العقارى للمضى قدما نحو البناء والتشييد الذى يعد من أهم مدخلاته مواد البناء بشتى أنواعها من حديد وأسمنت ورخام وسيراميك ودهانات خارجية وداخلية.

وأضاف أن بيع الدهانات على مستوى المشروعات بدأ فى النضوب بسبب أن شركات مواد البناء ومن بينها شركات الدهانات ذات الأساس الأسمنتى وشركات الدهانات ذات الأساس المائى والبترولى كانت تعمل فى المشروعات المشيدة، مسبقا والتى اقترب وقت تسليمها الى جانب عزوف الشركات عن تشييد مشروعات جديدة والاكتفاء بمتابعة الحالة السياسية والاقتصادية، منتظرين استقرار الأوضاع وطرح الحكومة أراضى مشروعات للبدء فى البناء عليها، مما يساعد بشكل ملحوظ على نشاط المبيعات فى قطاع مواد البناء وقطاعات أخرى تربطها علاقة قوية بمجال المقاولات.

وقال إن 2013 من الممكن أن يقتصر العمل فيه على بيع مواد البناء للمبانى التى يشيدها الأفراد من فيلات وأبراج سكنية خصوصا تشييد المنازل فى الريف، موضحا أنه حتى لو سعت شركات المقاولات والاستثمار العقارى لتشييد مشروعات جديدة سوف يمضى نصف العام الجديد أو أكثر فى انتهاء الشركات من استخراج التراخيص اللازمة للبناء وإبرام تعاقدات جديدة مع شركات مواد البناء للدخول فى العمل بشكل فعلى.

وأشار الى أن الدهانات الأسمنتية التى تتطلبها السوق فى العام الحالى لابد أن تكون ذات جودة عالية وبأسعار منخفضة حتى ترضى ذوق العملاء وتشجعهم على الشراء.

وتوقع المهندس محمود بدير، مدير عام شركة سايبس للدهانات، أن يكون مستقبل سوق الدهانات سيئا للغاية خلال 2013 وسيشهد تراجعا شديدا فى الطلب مع ارتفاع فى أسعار المواد الخام المستخدمة فى الصناعة لصعود أسعار البترول خلال العام الحالى، نتيجة عدم استقرار البلاد العربية والأزمات المالية فى دول أوروبا.

وقال إن عدم استمرارية التشييد والبناء وانخفاض الطلب على شراء الوحدات السكنية يجبر شركات الدهانات على الانتظار لحين انتهاء أصحاب شركات المقاولات والاستثمار العقارى من تشييد مشروعاتها لتكون جاهزة لأعمال التشطيب والتى يكون جزء كبير منها أعمال دهانات.

وأضاف أن العام الحالى سوف يشهد تحركا فى مبيعات الحديد والأسمنت فى حال طرح الحكومة أراضى على المستثمرين فى القطاع العقارى لكونها من المواد الأساسية الداخلة فى البناء.

وأوضح أن سوق الدهانات خلال الفترة المقبلة تتطلب منتجات منخفضة الأسعار، وتتجه شركة «سايبس» الفترة المقبلة الى طرح منتجات جديدة ذات أسعار منخفضة تواكب متطلبات السوق المحلية، وطالب الحكومة بسرعة طرح مشروعات بنية أساسية جديدة حتى لا تطول فترة الركود.

المهندس محمد سليمان، رئيس شركة الشرقية لاستيراد وتجارة مواد البناء، قال إن العام الجديد سوف يشهد نشاطا واسعا فى مبيعات مواد البناء خصوصا مع استقرار البلاد بعد إجراء انتخابات مجلس النواب المنتظر، مما يشجع أصحاب المشروعات على العمل والاستثمار فى قطاع التشييد والبناء وبعدها تتأثر مبيعات مواد البناء بزيادة الطلب وعمل خطوط الانتاج بكامل طاقتها لتغطية الطلبين المحلى والعالمى.

وأضاف أن غالبية شركات مواد البناء تستعد لفتح أسواق خارجية فى بداية العام والرجوع بقوة الى التصدير للأسواق العربية التى استقرت بها الأوضاع السياسية بعد توقف مستورديها عن الاستيراد بسبب الثورات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة