أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

ارتفاع حجم التبادل التجاري مع دول‮ »‬الگوميسا‮«‬


إعداد - هدي ممدوح
 
تنمو معدلات التجارة بين دول تجمع »الكوميسا COMESA « - السوق المشتركة لدول شرق وجنوب أفريقيا البالغ عددها 19 دولة - ودول »مجلس التعاون الخليجي« - البالغ عددها 6 دول - مسجلة 22 مليار دولار.

 
قال المسئولون إن التجارة البينية بين »الكوميسا« و»الإمارات العربية« سجلت وحدها 7.2 مليار دولار ولديها فرص أكبرللنمو في المستقبل.
 
جاء الحديث عن ذلك الانتعاش التجاري أثناء ورشة العمل التي نظمتها غرفة دبي للتجارة والصناعة في إطار استعداداتها لاستضافة فاعليات منتدي الاستثمار الرابع لدول »الكوميسا في 2011، حيث تم إلقاء الضوء علي فرص الاستثمار وزيادة التعاون الاقتصادي بين »دبي« ودول تجمع »الكوميسا«.
 
يذكر أن الأخيرة - التي تتخذ من العاصمة الزامبية »لوساكا« مقراً لها - كانت في الأصل اتفاقية منطقة تجارة تفضيلية تم التوقيع عليها من جانب عدد من الدول الأفريقية عام 1981 ودخلت حيز التنفيذ عام 1982، ونتيجة النجاح الذي حققته هذه الاتفاقية قررت الدول الأعضاء تطوير التعاون فيما بينها بإقامة السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا، كخطوة جديدة نحو تحقيق الجماعة الاقتصادية الأفريقية، حيث تم توقيع الاتفاقية عام 1994 لتحل السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا محل اتفاقية منطقة التجارة التفضيلية.
 
وقد أثني سينديسو نجونيا، الأمين العام لـ»الكوميسا«، علي التقدم والتطور الاجتماعي والاقتصادي الذي شهدته دبي في غضون فترة جيل واحد. مشيراً إلي أن »دبي« بما تحظي به من بنية تحتية علي مستوي عالمي، إضافة إلي استفادتها المثلي من موقعها الجغرافي كجسر بين دول مجلس التعاون الخليجي وأفريقيا وآسيا من جهة وبين أوروبا ودول وسط آسيا من جهة أخري، مكنها من الوصول بمستواها الاقتصادي إلي معدلات مرتفعة، الأمر الذي جعل منها نموذجاً يحتذي به في قطاع الأعمال التجارية علي وجه الخصوص.
 
وأضاف »نجونيا« أن قطاع الأعمال التجارية يمكنه تحقيق معدلات نمو مستدامة حال اعتماده علي الإبداع والابتكار، وليس بالضرورة الاعتماد علي الموارد الطبيعية المتوافرة في الدول.
 
يذكر أن دول »الكوميسا« ودول مجلس التعاون قامت بتوقيع مذكرة تفاهم أبريل الماضي، من شأنها دفع معدلات التبادل التجاري إلي الأمام، حيث تتعدد الصادرات والواردات بين كلا الجانبين، فتتمثل واردات »الكوميسا« من دول مجلس التعاون الخليجي في المنتجات البتروكيماوية مثل الأسمدة والبوليمرات، وفي بعض الأحيان تكون واردات »الكوميسا« من »دبي« في شكل منتجات نهائية إما تم تصنيعها في »دبي« أو تقوم الأخيرة بإعادة تصديرها وفي الأساس مستوردة من آسيا، لا سيما الصين.
 
ودعا »نجونيا« إلي العمل علي زيادة الاستثمارات في كلا الجانبين، لافتاً إلي أن دول »الكوميسا« تتمتع بوفرة أراضيها والموارد الطبيعية من المياه والمعادن والتي تفتقر جميعها إلي الاستثمار والتكنولوجيا لتحفيز تحول الهيكل الاقتصادي، فقد شهدت السنوات الأخيرة تدفقاً في الاستثمارات من »دبي« إلي بعض دول »الكوميسا«، خاصة في قطاع الخدمات.
 
ومازال هناك مزيد من الفرص المتاحة للاستثمار في دول تجمع »الكوميسا« في قطاعات البنوك والتجارة والصناعة والزراعة، إضافة لقطاعات الطاقة والنقل، وتأمل الدول الأفريقية في الاستفادة من صناديق الاستثمار السيادية لدول مجلس التعاون في تلك المجالات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة