أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

أرباح‮ »‬فودافون-مصر‮« ‬تؤكد جدوي بقاء استثمارات الشركة الأم بالسوق المحلية


عمرو عبدالغفار

أكدت نتائج أعمال شركة فودافون العالمية جدوي قرارها بالبقاء بشركة فودافون- مصر اثر التجميد المفاجئ لصفقة بيع حصتها بالشركة المحلية والبالغة %55 والتي شرعت شركة المصرية للاتصالات في التفاوض عليها منتصف الشهر الماضي وإعلان شركة أوراسكوم تليكوم عن رغبتها في المنافسة علي هذه الحصة، بعد أن كشفت عن استحواذ سوقي الهند ومصر علي نسبة كبيرة من إجمالي الإيرادات المحققة من استثمارات الشركة الأم بمنطقة المحيط الأطلنطي والشرق الأوسط خلال العام المالي المنتهي في 31 مارس الماضي.


استحوذت شركة »فودافون-مصر« علي حوالي %36.6من صافي الأرباح الناتجة عن استثمارات الشركة في منطقة المحيط الأطلنطي ودول الشرق الأوسط من خلال تحقيقها صافي ربح بلغ حوالي 673 مليون جنيه استرليني بمعدل نمو %2.9 عن العام المالي السابق، لتحتل بذلك المركزالثاني بين قائمة أسواق مجموعة »فودافون العالمية« بعد السوق الهندية التي تساهم بحوالي %43.9 من صافي الأرباح قبل خصم الضرائب والفوائد، والنسبة الباقية تتوزع علي باقي شبكاتها في الدول بهذه المنطقة المتواجدة في استراليا ونيوزيلاندا وقطر و جزر »Fiji « شرق استراليا.

وفي هذا الصدد اختلفت التوقعات حول مدي امكانية عودة صفقة البيع للظهور من جديد خلال الفترة المقبلة علاوة علي ماهية العوامل التي قد تدفع »فودافون العالمية« لبيع حصتها بشركة »فودافون-مصر« التي تساهم بنسبة كبيرة من إيرادات الشركة والتي رجح البعض أن تتمثل في احتياج الشركة لتوفير السيولة اللازمة لتدعيم شركاتها التابعة بدولتي إسبانيا وإيطاليا اثر الأزمة المالية الأوروبية والذين يمثلون الأسواق الرئيسية للشركة الأم.

في حين توقع عدد من الخبراء صعوبة تنفيذ الصفقة بسبب حجم السيولة التي قد تحتاجها شركة المصرية للاتصالات لشراء حصة فودافون العالمية في الشركة المحلية والتي تدور في حدود 3 مليارات جنيه استرليني وفقاً للتقديرات المبدئية المتداولة حتي الآن، خاصة في ظل صعوبة حصولها علي التمويل اللازم خلال الوقت الراهن الأمر الذي قد يكون العامل الرئيس في فشل إتمام الصفقة حالياً.

وقد اجمع عدد من الخبراء علي أهمية شركة »فودافون- مصر« النسبية للشركة العالمية وقوتها في السوق المحلية خاصة في ظل تحقيقها معدلات نمو جيدة بلغت حوالي %2.9 خلال العام المالي المنتهي، في مقابل تراجع معدلات نمو العديد من الشركات التابعة لها مثل إسبانيا واليونان وألمانيا وإنجلترا.

قال خالد حجازي، المتحدث الرسمي لشركة »فودافون-مصر«، إن ما ظهر في الفترة الماضية كانت مجرد مفاوضات ومباحثات عادية ولم تظهر أي  خطوات جادة من الشركة العالمية في هذا الصدد.

وأشار إلي أن الشركة علي المستوي المحلي تحقق نجاحاً في الخدمات التي تقدمها حيث استطاعت أن تصل بعدد مشتركيها إلي ما يزيد علي 24 مليون مستخدم تقريباً بحصة سوقية تقدر بحوالي %42 وهو ما يعطي لها أهمية نسبية مقارنة بباقي الشركات العالمية بالسوق المحلية علاوة علي أنه يدعم جاذبيتها كفرصة استثمارية واعدة.

وأوضح حجازي أن قطاع الاتصالات سواء العالمية أو المحلية تظهر به العديد من التغيرات بصورة مستمرة مما يثمر عن العديد من الفرص الاستثمارية الجاذبة إلا أن الجدوي الاقتصادية لهذه الصفقات والعائد المادي المتوقع منها يكون المحدد الرئيسي في مدي امكانية اتمامها.

ومن جانبه قال الدكتور حمدي الليثي، خبير قطاع الاتصالات ورئيس مجلس إدارة شركة »لينا تل« العاملة في مجال شبكات الاتصالات إن شركة »فودافون-مصر« تعتبر من أهم الشركات التي تساهم فيها »فودافون العالمية« حيث تعتبرها من أفضل الشركات التابعة لها من حيث معدل النمو وحجم الأعمال والأرباح الجيدة خاصة في ظل الأزمة المالية العالمية وتداعياتها الراهنة التي بدأت تغيم علي السوق الأوروبية بدفع من أزمة ديون اليونان.

أوضح أن انهيار بورصة اليونان وتدهور الأجواء الاقتصادية بها خلقا تهديداً للدول المجاورة لها، مما أسفر عن مخاوف جديدة من تأثر أسواق الشركة الرئيسية جراء هذه الأزمة خاصة أسواق إيطاليا وإسبانيا والتي تعد من أهم الدول التي تتواجد بها »فودافون العالمية« بالإضافة إلي إنجلترا وألمانيا.

وأوضح الليثي أن عملية التفاوض علي بيع حصة »فودافون العالمية« بالشركة المحلية أمر وارد وحق جائز أمام جميع الشركات، مؤكداً عدم وجود قواعد ثابتة أو متوقعة لحسم هذه الصفقة في حال ظهورها من جديد إلا أن هناك عدداً من العوامل التي قد تدفع إلي تنفيذ الصفقة خلال الفترة المقبلة والتي تتمثل في نشوب خلافات مع الشركة المصرية للاتصالات، أو احتياج الشركة العالمية إلي السيولة في الفترة المقبلة لانقاذ الشركات التابعة لها في السوق الأوروبية عند زيادة حدة الأزمة اليونانية.

وأشار إلي أن الصفقة تعتبر فرصة جيدة للشركات المحلية مثل المصرية للاتصالات بما يمثله وضع »فودافون- مصر« المالي والسوقي ومعدلات النمو المتوقعة للشركة في الفترة المقبلة خاصة مع زيادة الخدمات التي تقدمها الشركة مثل الإنترنت الثابت وخدمات »الموبايل بانكنج« وخدمات تحويل الأموال.

ومن جهته قال عمرو الألفي، رئيس مجموعة بحوث بشركة سي اي كابيتال للاستثمارات المالية، إن معدلات نمو شركة »فودافون- مصر« جيدة مقارنة ببعض الشركات الأخري التابعة لفودافون العالمية وذلك في الفترة الماضية طبقاً لنتائج الأعمال التي ظهرت عن الربع الأول من العام الحالي، لكن في الوقت ذاته لا تمثل إيرادات »فودافون- مصر« سوي %5 فقط من حجم إيرادات الشركة الأم، مشيراً إلي أن قرار بيع حصتها لن يشكل مشكلة  كبيرة للشركة الأم.

وأشار إلي أن توقف المسئولين في شركة المصرية للاتصالات أو فودافون العالمية عن الحديث بشأن إتمام صفقة البيع في الوقت الحالي مستبعداً عودة هذه المناقشات في الفترة الحالية أو حتي في الأعوام القريبة، موضحاً أن المصرية للاتصالات سيكون لها الحق في اتمام الصفقة بالدرجة الأولي قبل الشركات الأخري.

وأضاف أنه يلزم علي المصرية للاتصالات أن تدفع ما يقرب من 3 مليارات جنيه استرليني ثمن حصة فودافون العالمية التي تقدر بـ%55 من »فودافون- مصر« طبقاً للتقديرات في الفترة الحالية متوقعاً أن يرتفع سعر الصفقة إذا عادت المباحثات من جديد خاصة مع كشف شركة أوراسكوم عن نيتها للمنافسة علي هذه الحصة.

وأوضح الألفي أن المصرية للاتصالات يمكنها أن تقوم باقتراض السيولة اللازمة لهذه الصفقة وهو لا يمثل أي مانع لتوقف الصفقة بالرغم من أن حجم الاقتراض سيكون كبيراً خاصة في الوقت الحالي مع وجود أزمة مالية أوروبية جديدة، مؤكداً أن توقف الصفقة بشكل مفاجئ قد يكون بسبب حجم الصفقة أو الخطط الاستراتيجية علي المدي البعيد للمصرية للاتصالات.

وقد أظهرت التقارير المالية لنتائج أعمال شركة فودافون العالمية خلال العام المالي 2010/2009 -يبدأ من مارس 2009 حتي نهاية مارس 2010- تحقيق صافي ربح قبل الضرائب والفوائد يبلغ حوالي 14.7 مليار جنيه استرليني بمعدل نمو %1.7 عن العام المالي السابق التي بلغت فيه 14.5 مليار جنيه استرليني، منها 1.8 مليار جنيه استرليني حققتها من خلال الشبكات التي تمتلكها  أو تساهم فيها »فودافون العالمية« في منطقة المحيط الأطلنطي ودول الشرق الأوسط بمعدل نمو بلغ حوالي %3.4.

في حين انخفض صافي الأرباح قبل الفوائد والضرائب الناتجة عن استثمارات الشركة بالدول الأوروبية حيث وصل إلي 10.9 مليار جنيه استرليني خلال العام المالي 2010/2009 بمعدل انخفاض %2.1 مقارنة بالعام المالي 2009/2008 والذي حققت خلاله صافي ربح قدره 11.15 مليار جنيه استرليني.

وعن طبيعة الخدمات المستخدمة من خلال شبكة »فودافون العالمية«، بلغ عدد الدقائق المستخدمة خلال الربع الأول من العام الحالي ما يقرب من 198 مليون دقيقة  تقريباً تقدر عدد الدقائق في منطقة الشرق الأوسط والمحيط الأطلنطي 109 ملايين دقيقة أي ما يعادل %55 بينما نسبة دول أوروبا %25 بعدد 51 مليون دقيقة ودول افريقيا ووسط أوروبا 27.7 مليون دقيقة بنسبة %20.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة