أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الصراعات الداخلية والخلافات تعصف بـ»الجمعية الوطنية للتغيير‮«‬


إيمان عوف
 
أعلن فرع الجمعية الوطنية للتغيير بالفيوم عن تجميد انشطته فور إعلان الدكتور محمد البرادعي، المدير السابق لهيئة الطاقة الذرية، نيته زيارة مدينة الفيوم للالتقاء بالقيادات السياسية هناك، وجاء القرار بناء علي اجتماع لفرع الجمعية خلال الاسبوع الماضي تضمن جلسة تقييمية لأداء الدكتور البرادعي، بالإضافة الي وجود نزاعات وخلافات بين الفرع وبين الحملة المستقلة لدعم البرادعي، وهو الأمر الذي اذا ربطناه بالأحداث المتتالية التي شهدتها الجمعية الوطنية للتغيير من خلافات بين الاعضاء وغياب الدكتور محمد البرادعي المستمر عنها، بالاضافة الي تقديم الدكتور حسن نافعة استقالته ثم تراجعه عنها خلال الايام الماضية، يعد مؤشرًا علي بداية انهيار هذا الكيان الوليد.

 
l
 
جورج إسحق 
بداية، أكد محمد عبدالحكيم، عضو الجمعية الوطنية للتغيير بالفيوم، أن هناك العديد من الأسباب التي تسببت في تجميد انشطة فرع الجمعية وعدم استقبال البرادعي اثناء زيارته الفيوم يوم الجمعة الماضي، وجاءت علي رأس هذه الاسباب سيطرة مجموعة من المنتفعين علي الجمعية الوطنية للتغيير وعلي الدكتور البرادعي شخصيا، وكان من بينهم مؤسسو الحملة المستقلة لدعم البرادعي رئيسًا، حيث إنه كان مقررًا أن فرع الجمعية الوطنية للتغيير بالفيوم -والمكون من حزب الغد وبعض الشخصيات من حزبي التجمع والكرامة وغيرهما العديد من الاحزاب والقوي السياسية أن يقوم بتنظيم زيارة الدكتور البرادعي الي الفيوم، بحيث يقوم بزيارة الي قرية وإحدي المناطق العشوائية، ويتبع ذلك تنظيم مؤتمر صحفي بمنطقة سنورس، علي أن يتضمن برنامج الزيارة فتح آفاق جديدة للنقاش مع المواطنين، إلا أن فرع الجمعية فوجئ بأعضاء الحملة المستقلة لدعم البرادعي رئيسا يتخطونهم ويضعون برنامجا مخالفا، بل يقومون بتوزيع بيان للدعوة الي انتخاب البرادعي، الامر الذي يخالف رؤي العديد من اعضاء الجمعية الوطنية للتغيير بالفيوم.

 
وأوضح »عبدالحكيم« ان تلك التصرفات دفعت أعضاء الجمعية الي اصدار بيان يعلنون فيه عن تجميد عضويتهم بالجمعية الوطنية ويطالبون فيه البرادعي بضرورة الانتباه جيدا الي المحيطين به من منتفعين جدد وغيرهم، وأن يوضح موقفه من مسألة خوضه انتخابات الرئاسة من عدمه.

 
وانهي عبدالحكيم حديثه، مؤكدا أن الممارسات الفعلية للدكتور البرادعي اكدت انه رجل دولي وليس شعبيا، وبالتالي فإن هناك ضرورة لأن يترك التنظيمات الشعبية لأعضاء الجمعية من الاحزاب الاخري والذين لهم رصيد لا بأس به من القواعد بالشارع المصري.

 
فيما أكد عبدالرحمن يوسف، المنسق العام لحملة البرادعي رئيسا، أن ما حدث بالفيوم لا يمت بصلة بالحملة المستقلة، وإنما هو مجرد صراعات داخلية بين الاحزاب والقوي المنضمة للجمعية الوطنية للتغيير، واختلاف الرؤي السياسية فيما بينهم، مؤكدا ان البرادعي لم يطلب علي وجه الاطلاق من فرع الجمعية الوطنية للتغيير ترتيب الزيارة، كما أنه لم يكن هناك مزيد من الوقت الذي يمكنه من زيارة ثلاثة مواقع في وقت واحد.

 
من جانبه، أشار جورج اسحق، عضو الجمعية الوطنية للتغيير، المنسق للجنة المحافظات، إلي أن ما حدث في الفيوم يعد مؤشرًا خطيرًا لا يجب الاستهانة به، خاصة أن فروع الجمعية الوطنية للتغيير في المحافظات تمثل الهيكل الأساسي لها، ولذا فإن وصول الأمر الي تجميد أحد تلك الفروع يعد مؤشرًا خطيرًا، ولذا فإنه من المقرر ان تتوجه لجنة مصغرة من مجلس ادارة الجمعية الوطنية للتغيير لتدارك الامر والوصول الي نقاط اتفاق في مطالب فرع الفيوم.

 
ونفي اسحق ان تكون تلك التطورات المتتالية -من تقديم الدكتور حسن نافعة استقالته ثم تراجعه عنها، وتصاعد الخلافات الداخلية، وتجميد فرع الفيوم -علامات أو مؤشرات علي انهيار الجمعية، مؤكدا أن الخلافات التي توجد داخل أروقة الجمعية الوطنية للتغيير هي خلافات صحية لا يمكن ان نصفها الا بالايجابية والهادفة لاصلاح البناء وليس هدمه، مدللاً علي ذلك باقتناع الدكتور محمد البرادعي بأهمية البقاء في مصر خلال الفترة المقبلة ليقود حركة التغيير باعتباره رمزًا مهمًا لدي المواطن المصري، الأمر الذي كان محل خلاف في الاجتماعات السابقة.

 
فيما يري الدكتور عبدالحليم قنديل، المنسق العام لحركة كفاية، أن هناك الكثير من المؤشرات التي تدلل علي بداية انهيار الجمعية الوطنية للتغيير والتي كان اخرها تجميد فرع الجمعية بالفيوم، لاسيما أن الأخيرة من اقوي الفروع التابعة للجمعية، بالاضافة الي تقديم الدكتور حسن نافعة استقالته من الجمعية ثم تراجعه عنها، مدللاً علي ذلك بتراجع نشاط الحركة، وانتشار الخلافات نتيجة نزاعات الزعامة بين اعضائها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة