أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

نمو‮ ‬500‮ ‬شركة أفريقية بمعدل سنوي‮ ‬%8


إعداد - خالد بدر الدين
 
جاء في دراسة جديدة قامت بها مؤخراً مجموعة بوسطن الاستشارية لأسواق المال بلندن، أن أكبر 40 شركة افريقية خرجت من الركود العالمي بقوة تنافسية تفوق كبري شركات الأسواق الناشئة، لاسيما دول بريك، حيث تتراوح أحجام هذه الشركات بين 350 مليون دولار و80 مليار دولار.

 
وذكرت صحيفة »فاينانشيال تايمز« أن هناك نحو 500 شركة افريقية حالياً تنمو بمعدل يتجاوز %8 سنوياً منذ عام 1998، وهي شركات كبري تعمل في مجال التعدين والصناعات الاستهلاكية والخدمات المالية، مشيرة إلي أن تلك الشركات باتت لها أجنحة الآن تساعدها علي الطيران فيما وراء حدود القارة.
 
وأشارت الفاينانشيال إلي ارتفاع نمو الصادرات الافريقية من %3 سنوياً خلال التسعينيات إلي %18 أثناء سنوات العقد الأول من القرن الحالي، وهو يعادل نمو صادرات الصين والهند وروسيا وأقوي من نمو صادرات البرازيل، موضحة أن هذه الشركات تعمل في ثماني دول منها مصر والمغرب وجنوب افريقيا ونيجيريا والجزائر وتونس وتمثل مع بعضها %70 من الناتج المحلي الإجمالي لأفريقيا، كما أن هناك مجموعة من الدول سريعة النمو يصفها خبراء الاقتصاد حالياً باسم الأسود الأفريقية وهي الجزائر وبتسوانا ومصر وليبيا وموريشيوس والمغرب وجنوب افريقيا وتونس، والتي يصل نصيب الفرد فيها من ناتجها المحلي الإجمالي حوالي 10 آلاف دولار وهو أعلي فعلاً من متوسط نصيب الفرد في دول بريك.
 
وذكر باتريك دوبوكس الذي شارك في وضع هذا التقرير، أن الاستثمارات في أفضل 40 شركة افريقية تشهد نمواً واضحاً لدرجة أن استثمار مليون دولار فيها علي سبيل المثال منذ عشر سنوات يحقق أكثر من 9 ملايين دولار في نهاية هذه السنوات العشر.
 
ويؤكد أيضاً قسم الشئون الافريقية بالمفوضية الأوروبية أن معظم الدول الافريقية تشهد نمواً اقتصادياً قوياً وتزايداً في الطلب علي مواردها متوقعاً نمو الاقتصاد الكيني مثلاً بحوالي %4 هذا العام و%5 في العام المقبل.
 
وأشارت الفاينانشيال إلي أن الاستثمارات الأجنبية والتعاملات التجارية قفزت بين دول افريقيا ودول العالم بحوالي %400 من عام 2003 وحتي العام الحالي، وإن كانت معدلات النمو تراجعت قليلاً بسبب الأزمة العالمية، ولكنها عادت للارتفاع مرة أخري مع ظهور تحسن كبير في الاقتصادات الافريقية وتزايد طلب الصين علي السلع الافريقية مما جعل القارة مصدراً كبيراً للتصنيع منخفض التكاليف، لاسيما للصين التي تعد أقوي شريك تجاري سريع النمو لأفريقيا.
 
وتري »هيئة التقدم في أفريقيا« والتي تتخذ من جنيف مقراً لها، ومهمتها مراقبة تنفيذ التزامات التنمية في الدول الافريقية، ان القارة في حاجة إلي أكثر من 20 مليار دولار سنوياً خلال السنوات الخمس المقبلة لمواجهة التغيرات المناخية.
 
وتتوسع قارة افريقيا التي يصل عدد سكانها حوالي مليار نسمة بسرعة أكثر من اللازم مما يزيد من الضغوط علي مواردها ويرغم السكان علي الانتقال إلي مناطق أخري.
 
وإذا كانت القارة السمراء تحظي بحوالي %10 من احتياطي البترول العالمي وجنوب افريقيا وحدها بنحو %40 من الذهب العالمي وأكثر من %33 من احتياطي الكوبالت وغيره من المعادن الأساسية إلا أن الامكانات الزراعية في الدول الافريقية مازالت ضعيفة.
 
أشارت التقارير إلي أن الطلب الآسيوي علي السلع الافريقية خلال العقد الماضي ساعد علي عدم انهيار الأسعار مما شجع المستثمرين الأوروبيين والأمريكان علي إعادة التفكير في سياستهم مع القارة السمراء وتقليد الصين التي استطاعت زيادة تجارتها مع افريقيا بنحو %500 منذ عام 2003 وحتي بداية العام الحالي، متوقعة أن يصل نصيب الناتج المحلي الإجمالي الأفريقي كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي العالمي نحو %2 هذا العام و%2.5 خلال العام المقبل ولن يقل عن %2.2 علي الأقل طوال السنوات التي تمتد حتي عام 2015.
 
بسبب ضعف المحصول وأمراض »ساحل العاج«
 
»الگاگاو« يرتفع لأسعار قياسية خلال 33 عاماً
 
قفزت الأسعار الفورية للكاكاو في لندن لتتجاوز 2500 جنيه استرليني للطن لأول مرة منذ أكثر من ثلاثة عقود، بسبب قلة وضعف المحصول في غرب افريقيا.
 
وارتفعت أسعار العقود الآجلة للكاكاو في بورصة »Liffe « بنسبة %1.5 لتصل إلي أعلي مستوي لها عند 2558 جنيهاً استرلينياً للطن مؤخراً، مسجلة أعلي سعر لشهر مقبل منذ نوفمبر 1977، وفقاً لصحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية.
 
قال التجار إن مخزون الكاكاو في مستودعات »مخازن« البورصات تراجع إلي مستوي منخفض للغاية بعد ضعف المحصول في ساحل العاج، الذي يمثل حوالي %40 تقريباً من الإمدادات العالمية للكاكاو.
 
وأوضح المتعاملون أن هذا الصعود الذي شهدته أسعار الكاكاو قد تفاقم نتيجة عوامل فنية.
 
ومع ارتفاع الأسعار يتجه المستهلكون من الشركات الصناعية التي تستخدم الكاكاو في الإنتاج إلي الحمائية ضد ارتفاع الأسعار في المستقبل بإبرام عقود تضمن لهم الشراء بسعر محدد حتي في حال ارتفاع سعر المحصول في المستقبل.
 
وإلي جانب العوامل الفنية، يري التجار أن أساسات العرض والطلب قوية، وأدي ضعف المحصول خلال عدة سنوات في دول غرب افريقيا إلي رفع أسعار الكاكاو، التي كانت تصل إلي نحو 600 جنيه استرليني للطن في عام 2000.
 
الجدير بالذكر أنه في دولة ساحل العاج خاصة، فإن الأشجار تعتبر كثيفة، وتعاني بعض الأمراض، وقد أوضح المسئولون في صناعة الكاكاو أنه دون ضخ استثمارات جديدة في الأشجار والأسمدة، فإن الإنتاج سيستمر في الانخفاض.
 
ويعتقد العديد من الخبراء أنه مع ارتفاع الطلب علي الشيكولاتة التي يدخل الكاكاو وبشكل أساسي في صناعتها، فإن الطلب علي الكاكاو سوف يتجاوز المعروض منه للعام الخامس علي التوالي في موسم 2011/2010، مما سيصنع المزيد من الضغوط علي الأسعار.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة