أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

المخزون الصيني يقلص فرص ارتفاع أسعار المعادن


إعداد - دعاء شاهين
 
تقلصت واردات الصين من السلع الأولية مؤخراً نتيجة تحولها إلي استغلال مخزونها الخاص، مما يثير القلق علي المدي القصير بين منتجي السلع الأولية والمستثمرين.

 
وتقول صحيفة »وول ستريت«، إن لجوء الصين إلي مخزونها من السلع الأولية يفسر تراجع وارداتها من النحاس وخام الحديد والرصاص خلال الشهور القليلة الماضية.
 
كما قد يكون السبب وراء انخفاض أسعار هذه السلع مؤخراً، وهوي مؤشر داو جونز يو بي إس للسلع الأولية إلي أدني مستوي له منذ يوليو خلال الأسبوع الماضي، لتصل نسبة انخفاض المؤشر خلال هذا العام إلي %9.9.

 
وسجلت الصين انخفاضاً في بعض وارداتها من السلع الأولية خلال أبريل، الأمر الذي أثار قلق المحللين حول ما إذا كانت شهية التنين الصيني تجاه السلع والمعادن قد هدأت.

 
ويتوقع المحللون أن ينحسر الطلب الصيني أكثر في حالة تقييد الحكومة لسياساتها النقدية، لإبقاء وتيرة نمو الأسواق هناك، خاصة السوق العقارية، لكن العديد من المحللين يؤكدون استمرار قوة الطلب المحلي الصيني رغم تراجع الواردات.

 
حيث يعتقد هؤلاء أن السبب وراء تراجع واردات الصين من المعادن الأولية يرجع جزئياً إلي تحول الحكومة الصينية وشركات التصنيع إلي استنفاد مخزونها الخاص لأنها تتوقع انخفاض الأسعار أكثر خلال الفترة المقبلة.

 
كما يتوقع المحللون عودة الحكومة الصينية وشركات التصنيع إلي الأسواق مرة أخري علي المدي الطويل عندما تتقلص مخزوناتهم أو تنخفض الأسعار بما يكفي في الأسواق.

 
ويقول المحللون لدي بنك »دويتش« إن أسعار بعض المعادن مثل النحاس والنيكل قد تشهد ضغوطاً خلال الربع الثالث.

 
وكتبت ناتالي ناكفي- المحللة في قسم المعادن لدي شركة باركليز بيتال- الأسبوع الماضي أن تراجع واردات الصين من الرصاص يرجع إلي لجوئها لمخزونها من المعدن منذ مارس الماضي.

 
وتستهلك الصين نحو %40 من إجمالي الرصاص في العالم، والذي يستخدم عادة في تصنيع بطاريات السيارات.

 
وانخفضت أسعار الرصاص بنحو %26 منذ منتصف أبريل مقارنة بانخفاض نسبته %11 في مؤشر »داوجونز- يو بي اس« للسلع الأولية.

 
وأضافت »ناكفي« في تقريرها أن بيانات الاقتصاد الكلي ومبيعات السيارات تشير إلي قوة مسار التعافي، وهو ما يرجح عودة الصين إلي استيراد الرصاص بقوة بحلول نهاية العام الماضي مما يعطي فرصة لارتفاع أسعاره مرة أخري.

 
ويرجح »باركليز« تراجع مخزون الصين من الألومنيوم والزنك أيضاً خلال الفترة الأخيرة، واستوردت الصين كميات قياسية من النحاس خلال 2009.

 
وتتوقع المجموعة الدولية لدراسات النحاس أن يشكل المخزون الصيني من النحاس تحدياً كبيراً لأسعاره هذا العام.

 
وتراجعت واردات الصين من النحاس بنحو %2.7 في أبريل مقارنة بالفترة

 
نفسها من العام الماضي.

 
ويقول المحللون لدي شركة »ماكواير« للأوراق المالية بعد زيارتهم الصين في منتصف مايو الماضي، إن الشركات الصينية المستهلكة للصلب مثل شركات تصنيع السيارات ومنتجي الأجهزة المنزلية، فضلت اللجوء إلي مخزونها الخاص بدلاً من الاستمرار في شراء الصلب في الفترة الحالية، انتظاراً لانخفاضه خلال الفترة المقبلة.
 
وقد تراجع مؤشر أسعار الصلب المسطح الملفوف علي ساخن بنحو %10 منذ نهاية أبريل ليصل إلي 600 دولار للطن في الصين، وفقاً لبيانات شركة »بريف بيزنس ستيل« المنخفضة في تتبع نشاط الصلب.
 
وتراجعت أسعار خام الحديد أحد أهم مكونات الصلب بنسبة %23 خلال الفترة نفسها.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة