أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬العربية للطيران‮« ‬تطلق رحلات اقتصادية‮ ‬من مطارات البحر الأحمر الشتاء المقبل‮ ‬


حوار - أكرم مدحت
 
كشف عادل علي، الرئيس التنفيذي للمجموعة العربية للطيران في حوار لـ»المال« عن أن »الشركة العربية للطيران - مصر« تخطط خلال الموسم السياحي الشتوي المقبل لإطلاق رحلات الطيران الاقتصادي للشركة من مطارات البحر الأحمر مستهدفة الدول الأوروبية للاستفادة من الحركة السياحية علي تلك الخطوط، وذلك بعد إطلاق الشركة عملياتها رسميا بأول رحلة لها من مطار برج العرب الدولي متوجهة إلي الخرطوم بداية شهر يونيو الحالي، حيث من المقرر أن تتبعها رحلات أخري إلي كل من الكويت العاصمة وعمان في الأردن وبيروت في لبنان من خلال أسطولها الذي يتألف من طائرتين إيرباص A320 ، مضيفاً أن هذا الأسطول سوف يزداد بعد إطلاق الرحلات الجوية من مطارات البحر الأحمر.

 
l
 
عادل علي 
وأكد في حواره مع »المال« بداية تشغيل عمليات الشركة »العربية للطيران - مصر« الجديدة - التي تتخذ من الإسكندرية مقراً لها - من مطار برج العرب الدولي ليكون مركز العمليات الثالث للمجموعة العربية للطيران نتيجة لما يتميز به موقع المطار الذي يحيط به عدد من المدن يزيد سكانها علي 8 ملايين نسمة، بالإضافة إلي أن تأسيس شركة طيران جديدة يتطلب مقراً للتقنيات وآخر للعمليات وبالتالي وجدنا مطار برج العرب الأنسب حالياً، خاصة بعد تشغيل المبني الجديد والذي اقترب الانتهاء منه.

 
وأضاف أن خبرتنا في تشغيل المطارات الجديدة تؤهلنا للانطلاق برحلات الشركة من المبني الجديد لمطار برج العرب، حيث إنه عندما استلمت المجموعة العربية للطيران تشغيل مطار »الشارقة« بالإمارات في عام 2003 لتبدأ رحلاتها الجوية كان هناك 200 ألف راكب في العام ولكنه وصل حالياً إلي 5.5 مليون راكب سنوياً، وأكد أن هذا لا يعني أن مطار برج العرب سيصبح الوحيد الذي تخدم فيه »الشركة العربية للطيران - مصر« بل سيكون المقر والمركز الرئيسي لعمليات التشغيل والتي من المخطط أن تتوسع في جميع المطارات التي تسمح بها سلطة الطيران المدني المصري.

 
وأكد أن الشركة »العربية للطيران - مصر« والتي أسستها »المجموعة العربية للطيران« بالشراكة معه مجموعة »ترافكو« تخطط لتوسيع نطاق عملياتها قريبا وزيادة عدد الوجهات التي تنطلق من مطار »برج العرب الدولي« في الإسكندرية إلي عدد من المدن الكبري في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، مضيفاً أنه من خلال شراكتنا مع »مجموعة ترافكو« فإننا ملتزمون بتوفير المزيد من فرص السفر المتميزة والمنخفضة التكلفة في هذه السوق الواعدة، والتي ستخدم بدورها حركة السياحة إلي جانب العمالة التي تعد أكثر القطاعات استفادة من الطيران الاقتصادي.

 
وأضاف أن هدف الشركة ليس السوق العربية فقط بل خدمة حركة السياحة بين المطارات المصرية، خاصة مطارات البحر الأحمر المرتبطة بشكل مباشر بالسياحة، خاصة مع الدول الأوروبية ذات الحركة السياحية الكبيرة مثل روسيا.

 
وأكد الرئيس التنفيذي للمجموعة العربية للطيران أن دراسة إنشاء شركة بين »العربية للطيران« ومجموعة »ترافكو« السياحية بدأت منذ عامين، وكانت أهم المحاور التي اعتمدت عليها الدراسة استغلال الموقع الجغرافي لمصر والكثافة السكانية وعدد السائحين الوافدين إلي مصر خاصة مع جاذبية السوق المصرية.

 
أوضح أن اختيار اسم العربية للطيران يهدف إلي إتاحة الفرصة للتواجد في أي دولة عربية نتيجة أن اسمها لا ينتمي لدولة بعينها ولكنه للوطن العربي، مضيفاً إليها اسم الدولة التي تم الاستثمار بها، حيث يقع مقر الشركة بالإمارات والمحطة الثانية بدولة المغرب والثالثة بمصر مؤخراً.

 
وأشار عادل علي إلي أن تشغيل الشركة العربية للطيران مصر سيبدأ من خلال طائرتين من طراز »إيرباص A320 « من خلال التأجير وهو النظام المتبع عند بداية تأسيس شركة طيران، ولكن في إطار مخطط الشركة في التوسعات وزيادة الأسطول حيث سيضم أسطول الشركة طائرات مؤجرة وأخري مملوكة بالكامل للشركة، مشيراً إلي أن عملية التأجير تمت من خلال شركات عالمية متخصصة في تأجير الطائرات مثل »AIG « الأمريكية، وبنك »رويال« الاسكتلندي حيث لديه قسم لتأجير الطائرات، وCiti group إحدي شركات الخدمات المالية الأمريكية.

 
وأشار »علي« إلي أن الفروق في الأسعار بين شركات الطيران الاقتصادي والتقليدي والتي تصل إلي %30، تأتي نتيجة عدة عوامل أبرزها تعدد طرازات الطائرات التي تستخدمها شركات الطيران التقليدية والذي يساهم في رفع تكاليف التشغيل وبالتالي الأسعار وليس نوع الطائرة في حد ذاتها، علي عكس الشركات الاقتصادية التي تختار نوعاً معيناً من الطائرات تعتمد عليه في التشغيل. إلي جانب البنية التحتية للخدمات التي تتسم بالتكلفة العالية مثل محطات التموين والخدمات الجوية مثل الوجبات، فعدم وجود بنية تحتية يقلل %10 أيضاً من التكلفة وبالتالي الأسعار، فضلاً عن وجود حد أقصي لعدد ساعات الرحلة لتشغيل طائرات الشركات الاقتصادية.

 
وأوضح أن المبدأ الأساسي لشركات الطيران الاقتصادي يركز علي أن تكون عملاً تجارياً مع تقديم مستوي خدمة متميز، ونتيجة ارتفاع تكلفة التشغيل بدأت خطوط الطيران الأوروبية الكبري اتخاذ بعض الإجراءات من شأنها تخفيض التكاليف والحفاظ علي جودة مستوي الخدمة مثل تقديم طعام موحد للدرجات المختلفة علي الطائرة في الاقتصادية الأولي ورجال الأعمال.

 
وتعليقا علي توصيات الاتحاد الدولي للنقل الجوي »الإياتا« بزيادة الاندماجات بين شركات الطيران لمواجهة المشكلات التي تفاجئ القطاع وتكبده خسائر كبيرة. أشار »عادل« إلي أن الاندماج الصحيح بين شركات الطيران في الدول العربية يتطلب تحرير القطاع من سيطرة الحكومات عليه، حيث إن المشكلة في الوطن العربي تكمن في أنه لا يمكن لشركة خاصة أن تستحوذ علي شركة حكومية، مشيراً إلي أن %95 من شركات الطيران حكومية، مؤكداً أن فكرة الاندماج تحتاجها المنطقة العربية، والذي لا يتوقع أن يمكن في الوقت الحاضر إلا بعد أن تتم خصخصة شركات الطيران الحكومية في كل الدول العربية، كما حدث في أوروبا حيث توجد شركة طيران حكومية لذلك هناك اندماجات ناجحة تتم بين خطوط الطيران هناك.

 
وقد تم تأسيس الشركة »العربية للطيران - مصر« من خلال شراكة بين مجموعة »ترافكو« السياحية بنسبة مساهمة %60 والمجموعة العربية للطيران الإماراتية بنسبة %40، ويبلغ رأس المال المرخص به للشركة 50 مليون دولار والمدفوع 150 مليون جنيه.

 
وقد حصلت »العربية للطيران« علي شهادة المشغلين الجويين »AOC « من هيئة الطيران المدني المصرية نهاية شهر مايو الماضي، مما يفسح الطريق أمامها لإطلاق عملياتها، حيث تتخذ من مدينة الإسكندرية مقرا لها، وانطلقت أولي رحلاتها من مطار »برج العرب الدولي« متوجهة إلي الخرطوم في الأول من يونيو الحالي، حيث من المقرر أن تتبعها رحلات أخري إلي كل من الكويت العاصمة وعمان في الأردن وبيروت في لبنان.
 
الجدير الذكر أن »العربية للطيران« شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق دبي المالية، وتعد أكبر شركة طيران اقتصادي في منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبدأت الشركة رحلاتها الجوية في أكتوبر 2003، وتشغل حالياً أسطولاً يتكون من 23 طائرة إيرباص A320 ، كما تقدم خدماتها حالياً إلي 59 وجهة من مركزي عملياتها في دولتي الإمارات العربية المتحدة والمغرب ومن المتوقع أن يتسع نطاق شبكاتها الإجمالية ليصل إلي 65 وجهة بعد تشغيل مركز عملياتها الثالث من مطار برج العرب الدولي بجمهورية مصر العربية من خلال »الشركة العربية للطيران - مصر«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة