أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

تباين الآراء حول تأثير الخط الملاحي‮ »‬الإسكندرية ـ فينيسيا‮« ‬علي الشحن الجوي


السيد فؤاد
 
أحدث تدشين الخط الملاحي الرابط بين ميناءي »الإسكندرية ـ فينيسيا« مروراً بميناء طرطوس بسوريا جدلاً بين الخبراء حول مدي تأثير هذا الخط علي نقل البضائع من خلال النقل الجوي ومدي تأثيره علي الاتجاه للاستيراد والتصدير باستخدام الطيران، الذي يتميز بالسرعة، رغم ارتفاع تكلفته نسبياً، مقارنة باستخدام الخط الملاحي الذي يتسم بانخفاض التكاليف، وإمكانية استيعاب أكبر كمية ممكنة من البضائع، حيث يسمح لأول مرة بأن تصل البضائع خلال 60 ساعة فقط.

 
l
في هذا السياق أشار اللواء مازن نديم »رئيس شعبة خدمات النقل الدولي بغرفة تجارة الإسكندرية، نائب رئيس منظمة الفياتا العالمية للشحن«، إلي أن الخط سيكون له تأثير كبير علي النقل الجوي خلال الفترة المقبلة، موضحاً أن النقل البحري يتسم بانخفاض أسعاره، مقارنة بالنقل الجوي الذي يعد مرتفعاً جداً منذ ارتفاع أسعار البترول ولم تنخفض حتي الآن رغم تغيير أسعار الوقود، وأشار نديم إلي أن شركات النقل ووكلاء الشحن والمصدرين والمستوردين »مجتمع النقل« يتجه خلال الفترة الراهنة لتخصيص تكاليف النقل بسبب حدة تأثير الأزمة المالية علي أعمالهم.

 
وأوضح »نديم« أن الخط كان يعمل منذ أكثر من 10 سنوات بين مصر وإيطاليا أيضاً، إلا أنه كان بطيئاً في سرعته حيث كانت الشحنات تصل في نحو 10 أيام، إلي جانب ضعف الصادرات المصرية لأوروبا في ذلك الوقت، إلا أن الخط الجديد »فيسمار« الذي تديره شركة إيطالية يتيح وصول البضائع إلي أوروبا في 60 ساعة فقط، وعند وصولها إلي إيطاليا تدخل علي الطرق السريعة التي تجوب الاتحاد الأوروبي في أي دولة ضمن الاتحاد، موضحاً أنه يمكن أن تصل شحنات التصدير إلي انجلترا في 5 أيام فقط منذ خروجها من ميناء الإسكندرية، الأمر الذي سيعمل علي اقتطاع نسبة كبيرة من الشحن الجوي إلي نظيره البحري.

 
وحذر نديم من ارتفاع أسعارالشحن البحري من خلال هذا الخط، مطالباً بضرورة أن تكون أسعاره مناسبة مع السوق حتي يمكنه جذب أكبر شريحة ممكنة، في الوقت الذي رفعت فيه شركات النقل البحري والخطوط الملاحية أسعارها تعويضاً عن خسارتها في الأزمة المالية العالمية.

 
من جانبه أشار المهندس مروان السماك، رئيس شركة الهندسية للحاويات الحاصلة علي حق تفريغ البضائع للخط الملاحي بميناء الإسكندرية، إلي أن الخط سيؤثر بصورة كبيرة قد تصل إلي %30 علي الشحن الجوي بالنسبة للبضائع المبردة، التي تعتمد علي وصولها بسرعة فائقة إلي المستورد، إلا أنه أوضح أن هذا التأثير لن يظهر خلال الفترة الراهنة نظراً لاعتماد نقل البضائع إلي أوروبا علي النقل الجوي، بجانب وجود اشتراطات علي البضائع المتجهة إلي أوروبا، مما يجعل نتيجة الخط الملاحي وتأثيره لن يظهر إلا بعد عام ونصف العام.

 
وأضاف السماك أن ميناء الإسكندرية التابع لوزارة النقل، يسعي لأن يكون الخط كل 3 أيام سفينة وليس كل أسبوع، حيث سيتوقف ذلك علي كمية البضائع المصدرة خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلي أن الخط الملاحي الإيطالي يمتلك نحو 17 مركباً، متوقعاً أن يكون الخط بوابة الصادرات المصرية المبردة إلي أوروبا.

 
وأشار المهندس حسام لهيطة، رئيس الشركة المصرية لخدمات النقل والتجارة، إلي أنه لن يكون هناك تأثير علي الشحن الجوي للبضائع جراء هذا الخط حالياً، موضحاً أن الخط يعمل بسفينة واحدة أسبوعياً، مما يضطرها للانتظار 5 أيام، إضافة إلي 5 أيام أخري للوصول للمستورد، مما يضعف تأثير الخط علي النقل الجوي.

 
وأضاف لهيطة أن الشحن الجوي يعد أسرع وسيلة في النقل رغم ارتفاع سعر الخدمة، إلا أن البضائع المبردة لا تنتظر للاعتماد علي النقل البحري، كما هو الحال في نقل الحاويات العادية، مشيراً إلي أن الخط يعتمد علي النقل التقليدي بأن تكون هناك حاويات مبردة ثم يتم شحنها وتفريغها بالميناء ثم تتم عليها الإجراءات الجمركية، وعندما يتم التصدير من الميناء تستغرق أيضاً وقتاً في الشحن نتيجة طول هذه الإجراءات، مشيراً إلي أن التأثير سيكون سلبياً علي الشحن الجوي في حال أن تتم عمليات الشحن بسرعة.

 
وأوضح رئيس »المصرية لخدمات النقل«، أن من هذه الإجراءات وجود الحاويات المبردة علي سيارات نقل ثقيل داخل السفينة وكل سيارة عليها السائق الخاص بها ويتم نزول السيارة من السفينة علي المستورد مباشرة دون إجراءات جمركية مع وضع الضوابط المنظمة لذلك من خلال مصلحة الجمارك، وفي حالة الشحن والتصدير من السوق المصرية يسمح للسائق بالدخول إلي المزارع ووضع البضائع في الحاويات ثم دخولها إلي السفينة علي أن تكون كل 3 أيام توجد سفينة وليس كل أسبوع سفينة واحدة.
 
وأشار لهيطة إلي أنه بين كل من فرنسا ودول المغرب العربي »تونس، الجزائر، المغرب« عشرات من الخطوط الملاحية التي تقوم بتصدير هذه البضائع وفي حالة الوصول لهذا المستوي في الموانئ المصرية يمكن أن يكون هناك تأثير فوري علي كمية البضائع التي يتم شحنها جوياً.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة