أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

الصيف يشعل المنافسة علي خدمات التجزئة


علاء مدبولي ـ أحمد الدسوقي

عادت البنوك لنشاط الترويج الصيفي لمنتجات التجزئة بعد فترة توقف، وبدأت دراسات عروض التمويل العقاري للوحدات القائمة في المناطق السياحية، والتي شهدت نشاطاً كبيراً في الفترة السابقة لأشهر الصيف مباشرة، وقد شملت استعدادات البنوك للموسم الصيفي تصميم عدد من المنتجات والبرامج المناسبة، وإنشاء منافذ داخل التجمعات الصيفية عبر استئجار وحدات أو أماكن لإنشاء أكشاك مصرفية.


l
وتستهدف البنوك عبر عروضها الصيفية »التعريف« بمنتجاتها المصرفية وخدماتها إلي جانب تحقيق عمليات جذب فعلية لقاعدة من العملاء الجدد، حيث تقتصر عمليات الترويج علي منتجات التجزئة المصرفية دون بقية منتجاتها الأخري، خاصة أن البنوك تراها مناسبة لعملاء المناطق الساحلية.

وتنقسم خطط البنوك في الموسم الصيفي إلي جزءين، الأول يخص جانب الدعاية ويقوم البنك فيه بالدخول كراع لحفلات وغيرها من وسائل الدعاية الأخري بهدف تحقيق فكرة انتشار الاسم التجاري له بين أكبر قاعدة من العملاء المحتملين، أما الجزء الثاني من مخطط البنوك فيشمل الترويج عبر وضع تخفيضات فعلية علي عدد من المنتجات مثل بطاقات الائتمان وقروض تمويل السيارات وغيرهما من خدمات الأفراد.

وفي هذا السياق أكد طلعت رياض مدير قطاع التجزئة بالمصرف المتحد، أن الصيف دائماً يشعل المنافسة علي أنشطة التجزئة المصرفية، التي تبدأ عادة بالعروض الترويجية التي ترتفع حدتها قبل بداية الموسم وتكون متعلقة في الغالب بكروت الائتمان، وتشمل التوعية بكيفية استخدام هذه الكروت والحصول علي الاستفادة القصوي منها، مشيراً إلي أن البنوك تضع خططاً مسبقة في بداية السنة للتوسع بشكل أكبر في قطاع التجزئة مشمولة بالعروض الترويجية التي ستطلقها وتوقيتاتها.

ولفت رياض إلي أن إدارات التجزئة بالبنوك تترقب هذه المواسم خاصة فترة الصيف لملاقاة عدد أكبر من العملاء المحتملين ومحاولة جذبهم لدعم القاعدة الفعلية لعملاء البنك، موضحاً أن البنوك تسعي دائماً في الموسم الصيفي إلي دفع العملاء لاستخدام الكروت الإلكترونية في عمليات الشراء وليس السحب النقدي، حيث إن عمليات السحب النقدي خلال الصيف دائماً ما تكون أضعاف المعدلات العادية.

وأكد »رياض« أن البنوك لا تقوم بتدشين منتجات خصيصاً لهذا الموسم وإنما كل ما في الأمر هو محاولة المصارف الاستفادة من التجمعات الصيفية في إبراز المنتجات القائمة وترويجها علي عدد أكبر من العملاء، لافتاً إلي أن البنوك علي سبيل المثال تسعي خلال الصيف للاتفاق مع الفنادق والمطاعم والمحال التجارية بهدف تقديم تخفيضات علي منتجاتها إذا ما قام العميل باستخدام البطاقة الإلكترونية الخاصة بالبنك.

وأعتبر »رياض« برنامج مصرفه، الذي أطلقه ابريل الماضي، أحد العروض المبكرة للدخول في المنافسة الخاصة بالموسم الصيفي الحالي ويقوم بتقديم 10 جوائز للعمرة في رمضان من خلال سحب تشرف عليه وزارة التضامن الاجتماعي للعملاء الذين تجاوزت مشترياتهم 1000 جنيه عبر بطاقات البنك المختلفة.

وأضاف رياض أن البنك يفكر حالياً في طرح عرض خاص بعيد الأضحي يمنح رحلات لشرم الشيخ وغيرها وهي دائماً عروض تدخل ضمن العروض الترويجية للصيف، مشيراً إلي أن الموسم الصيفي لهذا العام سيكون مزدحم بالعديد من المناسبات مثل شهر رمضان وعيد الفطر ويأتي نهاية الموسم عيد الأضحي، وهو ما استوجب تخطيطاً  جدياً من البداية للاستفادة من هذه المواسم في تقديم عروض ترويجية كثيرة لتنشيط أعمال التجزئة المصرفية.

من جانبه، أشار نبيل الحكيم مستشار التجزئة لأحد البنوك الأجنبية العاملة في السوق، إلي أن نشاط قطاع التجزئة خلال فترة الصيف يكون مقتصراً علي العروض الترويجية التي تطلقها البنوك أو ماكينات الصراف الآلي لكثرة سفر العملاء إلي الخارج وإلي المناطق الساحلية والتي يعتبرها الكثير من العاملين في قطاع التجزئة فرصة لابد من اقتناصها عبر توفير العديد من الماكينات في المناطق التي تشهد كثافة.

وأضاف الحكيم أن فترة الصيف تشهد زيادة في قروض السيارات والتي يسعي الكثير من البنوك إلي تمويلها بشروط ميسرة، مؤكداً أن تلك البنوك لا تعمل خارج نطاق السوق ولكن تعمل في إطارها ومن خلال معطياتها.

وتوقع الحكيم أن تشهد الفترة المقبلة توسع البنوك في جميع القروض أبرزها، القروض الشخصية، وقروض السيارات الذي أكد أن هناك إقبالاً كبيراً من العملاء عليها في فترة الصيف، لافتاً الانتباه إلي أن هناك بنوكاً تلجأ إلي تفعيل كارت علي القرض لعملائها المتميزين لجذب أكبر عدد ممكن من العملاء.

وبدوره، أكد عبدالرحمن أمين، مدير عام بأحد البنوك، أن الحرب علي منتجات التجزئة وصلت إلي أشدها خلال الفترة الماضية ومازالت مستمرة نظراً لربحية قطاع التجزئة، وقلة مخاطره، إلي جانب تنويع البنوك قاعدة عملائها، بالإضافة إلي أنه فرصة لتوظيف السيولة المتراكمة.

وأكد مصطفي العياط الخبير المصرفي، أن السوق المصرفية شهدت طرح منتجات تجزئة كثيرة علي مدار الفترة الماضية بسبب المنافسة الشرسة بين البنوك علي طرح منتجات جديدة لاقتناص أكبر عدد ممكن من العملاء، مشيراً إلي أن البنوك كانت تدرس جيداً السوق حتي تتمكن من المنافسة خاصة في ظل التشابه الشديد بين المنتجات وبعضها البعض،  ملقيا الضوء علي برامج قروض السيارات التي شهدت رواجاً كبيراً ومنافسة شديدة خلال الفترة الماضية.

وأضاف »العياط« أن السوق المصرفية وصلت إلي حالة من التشبع خاصة في مجال قروض التجزئة بجميع أنواعها، لافتاً الانتباه إلي أن الحالة الاقتصادية تتحكم في إقبال الأفراد علي منتجات التجزئة، والتي كان آخرها طرح سيتي بنك قرضاً شخصياً في السوق المصرفية بضمان رخصة السيارة، مؤكداً أن البنوك تبسط إجراءاتها دائماً للحفاظ علي حصتها من العملاء.

وعن استعدادات مواجهة فترة الصيف، أكد العياط أن البنوك ستتوسع في طرح منتجات كثيرة في السوق المصرفية أبرزها كروت الائتمان والقروض الشخصية وستتميز بتعدد المزايا والفوائد المنخفضة، لكنه ربط الطلب علي هذه المنتجات بالحالة الاقتصادية للعملاء
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة