أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

‮»‬الريجســير‮ « ‬يــواجــه تحــدي الحــداثــة


كتبت - سالي أسامة:
 
يعتبر نفسه دائمًا الجندي المجهول وراء نجاح العديد من الأعمال السينمائية والتليفزيونية، فلولاه لكان من الصعب أن تزخر تلك الأعمال بعشرات الممثلين الذين يقومون بأدوار لا تستقيم الدراما دونها، ولولاه لما امكن حشد العشرات من الكومبارس والمجاميع في المشاهد التاريخية والحربية، بل ولولاه لربما ما تمكن نجوم العالم الفني ذاته من الوصول الي موقع التصوير في الموعد والمكان المتفق عليهما وبالملابس المطلوبة، فهو الذي يرسل اليهم اوامر التصوير،


  l
وهو الذي يذكرهم بطبيعة الملابس التي تحتاجها ادوارهم، إنه »الرجيسير« تلك المهنة التي بدأت ممارستها علي بعض المقاهي المتواضعة كمقهي »بعرة« الشهير الذي يجتمع فيه الكومبارس، ثم تطورت لتمارس من خلال مكاتب متواضعة، لكنها أخيرًا أصبحت تواجه تحدي الحداثة من خلال ظهور مجموعة من المكاتب الحديثة التي تفضل -من باب الشياكة- أن تسمي نفسها مكاتب »الكاستنج« أو من خلال بعض ورش التمثيل العامة والخاصة التي أصبحت تنافس في الدفع بالوجوه الجديدة للأعمال السينمائية والدراما التليفزيونية وايضا كجمهور لبرامج التوك شو الفضائية.
 
الريجيسير نبيل محفوظ بدأ حديثه موضحا طبيعة العمل الذي يقوم به والدور الذي يقوم به من اجل ان يخرج العمل الفني بشكل ناجح، حيث إنه يكون بمثابة همزة الوصل بين المخرج والمنتج من جهة والممثلين من جهة اخري، ويتلقي تعليمات المخرج بمكان وموعد التصوير ثم إبلاغ فريق العمل ليكونوا متواجدين في التوقيت نفسه، بالاضافة الي تجهيز الملابس المناسبة وتوفير المجاميع او الكومبارس خاصة في الأعمال الدينية والتاريخية التي تحتاج الي اعداد ضخمة منهم.
 
واضاف محفوظ: بدأت في هذه المهنة منذ 25 عامًا تقريبًا عن طريق الصدفة، حيث كانت مجموعة من الاصدقاء الكومبارس، ومع اختلاطي بهم وبسؤالهم عن طبيعة عملهم انضممت اليهم، ولم يمض وقت طويل حتي اصبحت احب مكتب ريجسير، ومع مرور الزمن زاد العمل واكتسبت خبرة كبيرة، ولكن الملاحظ ان هذه المهنة بدأت تتأثر بشكل كبير في الفترة الاخيرة فمنذ سنوات كانت مربحة جدا وتكلفتها بسيطة، ولكن مع مرور السنين وثبات الاجر المادي الذي نتقاضاه اصبحنا نواجه مشكلة التعرض للخسارة، وببساطة شديدة فإنني اتقاضي عن اليوم الواحد في العمل الفني مبلغ 40 جنيهًا عن كل كومبارس اقوم بارساله للعمل في جهات الانتاج الحكومية، وهو المبلغ ثابت منذ عام 1992، في البداية كان كبيرا، ولكن الان لا ابالغ اذا قلت إنني انفقه في المكالمات التليفونية للتأكيد علي مواعيد التصوير خاصة مع ارتفاع قيمة اسعار مكالمات المحمول، واضاف محفوظ: طالبنا كثيرا جهات الانتاج الحكومية بزيادة هذا المبلغ لكن الجواب دائما هو ان اللائحة هي التي تحدد الاجر لكل مشترك في العمل الفني، ومع ذلك فقد تم رفع اجور الممثلين والمخرجين والفنيين وجميع المشاركين في العمل الفني، وتم تغيير اللوائح الخاصة بهم، اما نحن فلم تتغير اللائحة ولا نعرف السبب وراء ذلك، الي جانب ان هناك العديد من المصادر الاخري التي اصبحت تضخ الوجوه الجديدة وبالطبع يؤثر ذلك علي عملنا بشكل كبير.
 
وقال نبيل: الشيء الذي لا يعرفه الكثيرون أن عددًا كبيرًا من النجوم بدأوا من مكاتب الريجسير الذي يلعب دورًا في تقديم الفنان لأحد المخرجين للحصول علي فرصة في احد اعماله، وفي حال نجاحه يستمر صعوده حتي يصبح نجمًا مشهورًا والجميع يعرف ان هنيدي، أحمد السقا، وعلاء ولي الدين بدأوا بنفس الطريقة التي تحدثت عنها.
 
يلتقط اطراف الحديث الريجسير احمد حسن ويقول: وجود ورش واماكن اخري غير مكاتب الريجسير تقدم الوجوه الجديدة ولا يعني ابدا انها تقوم بدورنا، لأن دورنا لا يقتصر علي ذلك فقط بل ان مهمتنا تشمل ايضا ابلاغ النجوم والممثلين جميعا بمواعيد التصوير وبالتنسيق معهم في الكثير من الامور الفنية.
 
اضاف أحمد: المشكلة الاكبر التي تواجه عمل الريجسير في مصر- خاصة الصغار منهم- هو الاحتكار الذي يسيطر علي السوق، حيث توجد 4 مكاتب فقط تكاد تكون مسيطرة علي %80 من الاعمال الفنية الموجودة نتيجة شهرتها الكبيرة والامكانيات التي تتمتع بها، اما باقي المكاتب فتعاني البطالة.
 
وقال فتحي توفيق، ريجسير: تنقسم المجاميع الي نوعين الاول خمسة نجوم ويشترط ان يكون مظهرهم حسنًا، وهذا النوع يكون مطلوبًا في الحفلات والسهرات التي تصور في بعض المسلسلات او الاعمال الدرامية، اما النوع الثاني فيكون من الجمهور العادي الذي يعيش في الاحياء الشعبية وهذا النوع من السهل جدا توفير اعداد ضخمة منه خاصة انهم موجودون بصفة مستمرة في شارع »عماد الدين« وعلي قهوة »بعرة« الشهيرة، وعندما نحتاج اليهم نجمعهم في اي وقت، بينما المشكلة تتركز في النوع الاول ووسيلة الاتصال بهم تكون التليفون.
 
وبالنسبة لاسعار كل منهما فهي مختلفة تماما حيث وصلت في بعض الاوقات الي 200 جنيه للفرد الواحد في بعض مشاهد الافراح والحفلات ضمن احداث المسلسلات، بينما يتراوح اجر النوع الثاني ما بين 40 و50 جنيهًا فقط، وقد تغيرت هذه الاسعار تماما في الفترة الاخيرة واصبحت لا تزيد علي 26 جنيها، وقد تقل لتصل الي 13 جنيها فقط نتيجة المنافسة الكبيرة التي تشهدها الساحة حاليا بين »الريجسيرات« ومكاتب الكاستينج والورش الفنية لتوفير اكبر عدد ممكن من المجاميع باقل الاسعار واحيانا مجانا، وهو ما تسبب في رفض العديد من الكومبارس الخمسة نجوم التعامل مع مسلسلات التليفزيون التي يتم انتاجها بنظام المنتج المنفذ بعد تخفيض الاجور بهذه الطريقة.
 
اما الدكتور حسن عطية، الناقد المسرحي المعروف، عميد المعهد العالي للفنون المسرحية، فيضع الامر تحت مجهر البحث العلمي ويشخص ويفسر الظاهرة قائلا: الريجسير الحديث الان اصبح هو الورش الفنية لتعليم التمثيل خارج الاطار الاكاديمي والتي تنقسم الي نوعين من الورش، الاول الرسمي، ويمثله مركز الابداع الذي يديره المخرج خالد جلال ويقدم في كل دفعة من دفعاته مجموعة من الوجوه الجديدة سواء للإعلانات او للسينما والدراما والتليفزيون، اما النوع الثاني فهو الورش الخاصة مثل ورش محمد عبدالهادي وأحمد كمال وحسن الجرتلي واستوديو الميهي، وتعد الورش حاليا من اهم روافد اكتشاف وتطوير الموهوبين والوجوه الجديدة، هذه الورش تقوم -بشكل أو بآخر- بدور الريجسير.
 
اضاف احمد عبدالله، عضو بإحدي الورش الفنية: في بداية طريقه للبحث عن فرصة للعمل في التمثيل لجأت للكثير من مكاتب الكاستينج، وظهرت ككومبارس في بعض الاعمال الفنية لكني اكتشفت ان من يبدأ صغيرا يظل صغيرا، لذلك قررت اللجوء للورش الفنية التي تعلم التمثيل الي جانب انها تمنح فرصا اكبر وادوارًا اكبر، لذا فهي افضل من اللجوء لمكاتب الكاستينج خاصة ان الادوار الصغيرة المهمة في الاعمال الان اصبحت تسند لأقارب النجوم الكبار.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة