أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬اختبار الشوري‮«.. ‬لم ينجح أحد في الالتزام بالموضوعية‮!‬


فيولا فهمي
 
تفوقت جريدة »الأخبار« علي سائر الصحف القومية في الانحياز للحزب الوطني خلال انتخابات الشوري حيث خصصت نسبة %84 من مساحة التغطية لأخبار الانتخابات لصالح أعضاء الحزب الحاكم، وجاءت في المرتبة الثانية »الجمهورية« التي خصصت مساحة مماثلة تصل إلي %83، فيما احتلت »الأهرام« المرتبة الثالثة بنسبة %77، بينما جاءت جريدتا »روزاليوسف« و»الأهرام المسائي« في ذيل قاطرة الانحياز للحزب الوطني في انتخابات الشوري حيث خصصت الأولي %39 والثانية %37 للحزب.

 
l
 
مجدى الدقاق
بهذه النتائج رصد تقرير الجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطي أمس الأول تقييماً لأداء الصحف بجميع توجيهاتها خلال انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشوري في الفترة بين 23 و30 مايو الماضي، حيث ركزت بعض الصحف علي أخبار قوي سياسة معينة مقابل تجاهل وإقصاء القوي الأخري، ومنها جريدة »الأهرام المسائي« التي ركزت علي حزبي »الوطني والوفد« والإخوان المسلمين دون غيرها من القوي السياسية الأخري، وفي المقابل رصد التقرير أن جريدة »الدستور« علي رأس قائمة الصحف التي خصصت أقل نسبة من الاهتمام بالحزب الوطني تلتها »المصري اليوم« ثم »الوفد« في الوقت الذي خصصت فيه »الشروق« نسبة %65 من اهتمامها بالانتخابات لصالح مرشحي الحزب الوطني.
 
وبالرغم من عدم اهتمام معظم الصحف الخاصة بالحزب الوطني خلال الانتخابات، فإنها لم تقو علي التخلي الكامل عن انحيازاتها حيث ركزت »الدستور« علي جماعة الإخوان المسلمين واحتلت المرتبة الأولي في الصحف التي خصصت مساحة تصل إلي %62 للإخوان من إجمالي المساحة المخصصة لمتابعة انتخابات الشوري لتصبح الصحيفة الوحيدة التي أعطت الجماعة تلك المساحة من التغطية الصحفية، وهو ما يدل علي تحيز واضح من جانب الجريدة لصالح الجماعة، خاصة أن المواد الصحفية التي نشرتها الصحيفة تبنت موقفاً إيجابياً في مجمله تجاه الإخوان، مقابل تخصيص »المصري اليوم« نسبة %9 للإخوان المسلمين و%15 من إجمالي المساحة التي خصصتها جريدة الشروق لانتخابات الشوري، ولاحظ التقرير أن جميع الصحف اتفقت علي تجاهل القوي السياسية الأخري، ومنها مرشحو الأحزاب السياسية الغد والدستوري الحر والجيل الديمقراطي والسلام الاجتماعي والمستقلين، ولذلك أخفقت جميع الصحف في اختبار الالتزام بالموضوعية خلال انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشوري.
 
وتعقيباً علي عجز الصحف القومية في الالتزام بالموضوعية خلال انتخابات الشوري أكد مجدي الدقاق، رئيس تحرير مجلة أكتوبر، عضو أمانة الإعلام بالحزب الوطني، أن التقرير الحقوقي الذي رصد أداء الصحف شابه قدر من عدم الدقة ولم يقرأ معالم الخريطة الانتخابية، حيث رشح الحزب الوطني ما يزيد علي 200 مرشح، بينما رشح الوفد 10 مرشحين والتجمع 9 مرشحين وسائر الأحزاب الأخري ما بين مرشح واحد ومرشحين علي الأكثر، وهو ما أوحي للرأي العام أن الصحف القومية انحازت لمرشحي الحزب الوطني ولكنه انحياز عددي بسبب ضخامة عدد مرشحي الوطني مقابل ضعف عدد مرشحي الأحزاب السياسية والمستقلين.
 
وأضاف »الدقاق« أن الصحف القومية فتحت الباب لجميع المرشحين ووصفت نجاح بعض قيادات المعارضة في الحصول علي مقاعد في مجلس الشوري بأنه جديد ومتميز، وطالب منظمات المجتمع المدني بتحري الدقة وعدم إلقاء الاتهامات جزافاً ضد سياسات الصحف القومية.
 
وعلي الجانب الآخر، أكد خالد البلشي، الكاتب الصحفي، أن أداء الصحف في انتخابات التجديد النصفي للشوري كشف أن الصحافة المصرية تعاني من غياب معايير ضبط الموضوعية، متوقعاً أن تزداد الانحيازات السلبية في الصحافة خلال المرحلة المقبلة.
 
واتهم »البلشي« الصحف شبه الحكومية المسماة مجازاً »القومية« بالانحياز الكامل للحزب الوطني وهو ما يقتضي تطبيق معاييرالالتزام بالموضوعية المهنية التي حددتها العديد من الجهات الدولية المعنية بالارتقاء بالمهنة في العالم، لاسيما أن تلك الصحف ممولة من الشعب، وبالتالي من المفترض أن تعبر عن جميع التوجهات بعكس الصحف الحزبية والخاصة التي تعبر عن موقف مموليها وملاكها، موضحاً أن لكل صحيفة انحيازاتها وهذا الأمر من الناحية النظرية غير معيب، إلا أن شن الهجوم علي الآخرين لخدمة تلك الانحيازات يقوض مبادئ المهنة، معتبراً أن معظم الصحف لم تنجح في اختبار الالتزام الموضوعية في انتخابات الشوري.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة