أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

طرح‮ »‬جهينة‮« ‬يتأرجح بين انخفاض ثقة المستثمرين ودفاعية قطاع الأغذية


أحمد مبروك
 
وصف خبراء سوق المال والسماسرة شركة المجموعة المالية هيرمس بـ»الشجاعة« بعد توليها إدارة عملية طرح أسهم زيادة رأسمال شركة »جهينة« للصناعات الغذائية بالبورصة المصرية في ظل الاضطرابات الراهنة التي تشهدها أسواق المال المحلية والعالمية.

l
فعلي الرغم من الدفاعية التي تتمتع بها »جهينة« في ضوء انتمائها لقطاع الصناعات الغذائية بالإضافة إلي أدائها المالي الجيد وسمعتها المعروفه وهو ما ساعد علي نجاح الاكتتاب الخاص لزيادة رأسمال الشركة بمعدل 1.75 مرة، فإن العديد من الآراء أشارت إلي أن نجاح الاكتتاب العام سيتوقف علي توافر عدة عوامل ستضاف إلي »الدفاعية والأداء المالي الجيد« مثل ثقة المستثمرين الأفراد بالسوق بشكل عام، علماً بأن الثقة اهتزت خلال الفترة ا لحالية في ظل التذبذبات العنيفة الحالية التي تمر بها أسواق المال العالمية والتي ألقت بظلالها علي السوق المحلية.
 
ورهن الخبراء فرص استقرار سعر سهم »جهينة« خلال الفترة التالية للاكتتاب بأداء الأسواق العالمية بشكل عام ومدي استقرارها علي الرغم من أن استقرار سعر الأسهم بعد الاكتتاب وعدم هبوطها إلي مستويات أقل من سعر الطرح سيضمنه صندوق ضمان سعر السهم لمدة شهر ما بعد الاكتتاب.
 
الجدير بالذكر أن البورصة المصرية شهدت أمس فتح باب الاكتتاب العام، لشركة »جهينة« بمقدار 41.194 مليون سهم ممثلة %20 من إجمالي الأسهم المطروحة بسعر 4.66 جنيه، وهو السعر الذي ينخفض بنسبة %5 عن سعر الاكتتاب الخاص في زيادة رأسمال الشركة.
 
حيث تمت تغطية الاكتتاب الخاص أمس الأول بنسبة 1.75 مرة، بسعر 4.90 جنيه لعدد 164.7 مليون سهم ممثلة %80 من إجمالي الأسهم المطروحة لزيادة رأسمال الشركة.

 
في البداية رأي حسين الشربيني، العضو المنتدب لشركة فاروس للسمسرة، أن نجاح الاكتتاب العام لشركة جهينة يتوقف علي عدد من العوامل التي تعمل بعضها في اتجاه مضاد، حيث تعتبر البورصة المحلية في أمس الحاجة لبضاعة جديدة خاصة التي تنتمي إلي القطاعات الدفاعية، وهو الأمر الذي سيوفره ذلك الاكتتاب، بينما تأتي ظروف أسواق المال من الجانب الآخر لتشكل عبئاً علي الاكتتاب، خاصة في حال هبوط البورصات العالمية.

 
من جانب آخر، أكد الشربيني صعوبة التكهن بأداء سهم »جهينة« بعد الطرح، حيث إن تحركات السهم في تلك الفترة سترتبط بشكل وثيق بحالة السوق بشكل عام، كما أنه من الصعب التوقع بمدي تماسك السهم أمام موجات جني الأرباح مثل الأسهم القيادية بالسوق والتي تنخفض بنسبة أقل من هبوط المؤشر في فترات جني الأرباح.

 
من جهته، اعتبر عصام خليفة، العضو المنتدب لشركة الأهلي لإدارة صناديق الاستثمار، اكتتاب شركة »جهينة« فرصة لدخول بضاعة جيدة جديدة بالسوق، خاصة أن البورصة المحلية في أمّس الحاجة لتلك النوعية من الأسهم التي تتسم بـ»الدفاعية« والأداء المالي الجيد، وهو ما أدي إلي نجاح الشركة في تغطية الاكتتاب الخاص، لافتاً إلي أن نجاح الطرح الخاص يعد مؤشراً مبدئياً علي نجاح الاكتتاب العام، خاصة أن الشركة أتاحت لمستثمري الاكتتاب العام الشراء بسعر أقل من السعر الذي اشتري عليه المستثمرون في الاكتتاب الخاص بحوالي %5.

 
وأضاف العضو المنتدب لشركة الأهلي لإدارة صناديق الاستثمار، أن العديد من الأفراد الذين يكتتبون في هذه الحالات يسعون إلي شراء الأسهم خلال الاكتتاب العام علي أمل إعادة بيعها مرة أخري لصالح المؤسسات بعد التغطية، حيث يعتد العديد من المستثمرين الأفراد في الفترة الحالية بالأرباح الرأسمالية فقط دون النظر إلي الأسس المالية الخاصة بالشركة نفسها.

 
علي الناحية الأخري، أوضح خليفة أن نجاح السهم بعد مرحلة الاكتتاب سيتوقف علي الثقة المتاحة بالسوق من قبل المستثمرين، وظروف الأسواق المجاورة والأسواق العالمية والتي باتت تتحكم في اتجاهات المستثمرين بشكل عام في البورصة المحلية.

 
وبدوره، اعتبر أيمن حامد، العضو المنتدب لشركة النعيم للسمسرة، الاكتتاب العام لشركة »جهينة« فرصة لرفع عدد الشركات الدفاعية ذات الأداء المالي الجيد بالسوق المصرية، مشيراً إلي أن ذلك العامل سيؤثر بقوة في مستقبل الشركة وأدائها المرتقب بالسوق المحلية.

 
وأضاف أن نجاح الاكتتاب العام لشركة »جهينة« سيتوقف علي عدد من العوامل أهمها، التسويق الجيد للمنتج، والذي تقوم به شركة المجموعة المالية هيرمس، وهو ما يأمل أن يشكل حائط صد أمام العديد من التحديات الموجودة بالسوق في الفترة الحالية.

 
وأوضح العضو المنتدب لشركة النعيم للسمسرة، أن توقيت الطرح الراهن يعد أحد أهم التحديات التي ستواجه فرص نجاح الاكتتاب، حيث إنه في حال استمرار الأسواق العالمية، في اختبار موجات التذبذبات الحادة التي تمر بها حالياً سيعتبر ذلك عائقاً أمام تحركات سعر السهم في الفترة المقبلة، كما سيتوقف نجاح الاكتتاب العام علي نظرة المستثمر الفرد للاكتتاب نفسه والضمانات التي ستوفرها الشركة لسعر السهم، مثل صندوق ضمان سعر السهم بعد الاكتتاب.

 
ورأي حسين عبدالحليم، المحلل المالي بشركة بلتون فاينانشيال، أنه علي الرغم من الظروف العصيبة التي تمر بها أسواق المال علي المستويين المحلي والعالمي خلال الفترة الحالية، فإن إقبال شركتا جهينة والمجموعة المالية هيرمس علي تنفيذ عملية طرح الأولي في البورصة يعتبر نوعاً من الشجاعة، لافتاً إلي أن السوق لم تشهد أي بضاعة جديدة منذ عام 2008، وهو ما يدعو إلي ضرورة وجود مبادرة من أحد بنوك الاستثمار لإيجاد فرص استثمارية جديدة بالسوق المحلية.

 
واعتبر عبدالحليم وجود بضاعة استثمارية جيدة وجديدة بالسوق، عاملاً إيجابياً في حد ذاته قد يضمن نجاح الاكتتاب من حيث معدل التغطية، خاصة في ظل التسعير الجيد الذي أعلنته الشركة والذي يعد جاذباً في الوقت نفسه، مما قد يدعم ثقة المستثمرين للاكتتاب في هذا الطرح.

 
من جانب آخر، أشار المحلل المالي بشركة بلتون فاينانشيال إلي أن نجاح السهم في مرحلة ما بعد الطرح سيتوقف علي مدي كفاءة صندوق ضمان سعر السهم الذي سيعمل علي حماية الأسهم المطروحة من الانجراف إلي سعر أقل من المستويات السعرية التي حددها الاكتتاب لمدة شهر من تاريخ انتهاء الاكتتاب العام، فيما سيتوقف نجاح السهم في المرحلة التالية لعمل صندوق ضمان سعر السهم علي حالة السوق بشكل عام، والتقييمات التي ستصدرها أقسام البحوث ببنوك الاستثمار العاملة بالسوق المحلية.

 
من جانبه، رأي عادل عبدالفتاح، رئيس مجلس إدارة شركة ثمار للسمسرة، أن الاكتتاب العام لشركة »جهينة« يتمتع بعدد من المقومات الجيدة التي قد تقوده في النهاية إلي التغطية بنسبة %100 علي رأسها، »دفاعية« القطاع الذي تنتمي إليه الشركة، حيث تفتقد السوق الشركات الدفاعية بقطاع الأغذية والمشروبات والتي تتمتع بمقومات مالية جيدة.

 
وأضاف عبدالفتاح أن تخفيض سعر الاكتتاب العام بحوالي %5 عن سعر الاكتتاب الخاص سيعمل علي تشجيع المستثمرين الأفراد علي الاكتتاب في الشركة، وهو الأمر الذي قد يكسر الحاجز النفسي لتلك النوعية من المتعاملين الذي تسببت فيه بعض الاكتتابات التي شهدتها أسواق المال في الفترة الماضية.

 
من ناحية أخري، قال هاني حلمي، رئيس مجلس إدارة شركة الشروق للسمسرة، إن اكتتاب »جهينة« سيواجه العديد من التحديات في الفترة الحالية، والتي من الصعب التكهن بمدي قدرة أسهم الشركة المطروحة علي تجاوزها، أهمها معدل تغطية الاكتتاب الخاص، الذي بلغ 1.75 مرة وهو معدل لا يعتبر مرتفعاً بما فيه الكفاية لبث الثقة في نفوس المتعاملين الأفراد، فضلاً عن ظروف السوق غير المشجعة في الفترة الحالية بسبب الاضطرابات التي تمر بها أسواق المال علي المستويين المحلي والعالمي نتيجة الأخبار السلبية التي تستوردها السوق المحلية من الاقتصادات العالمية.

 
وأضاف حلمي أنه من ضمن العوائق التي ستختبر مدي كفاءة السهم، اهتزاز ثقة المتعاملين الأفراد في الاكتتابات خلال الفترة الحالية بسبب الخسارة التي لحقت بمحافظهم الاستثمارية نتيجة العديد من الاكتتابات التي شهدتها البورصة خلال السنوات الماضية.

 
الجدير بالذكر أن شركة »جهينة« تنوي زيادة رأسمالها بغرض تنفيذ بعض التوسعات المستقبلية والتي تتلخص في إنشاء مزارع الألبان الحديثة عالية الجودة، والاستثمار في القطاعين الزراعي والحيواني والتوسع في الأغذية والمشروبات وتنمية وتنشيط قاعدة التصدير والمحافظة علي جودة الإنتاج.

 
وقد حددت شركة بروفيشنالز للاستشارات المالية - والتي تقوم بدور المستشار المالي المستقل - القيمة العادلة لسهم الشركة عند 6.65 جنيه باستخدام طريقة خصم التدفقات النقدية المستقبلية.

 
ويبلغ رأسمال الشركة 520.4 مليون جنيه، موزعة علي 520.4 مليون سهم بقيمة اسمية جنيه واحد.

 
ويتوزع رأس المال علي %25.16 علي شركة »SBSMH « للاستثمارات المحدودة و%10 لصفوان ثابت، و%9.56 لمحمد بن عبدالله بن محمد الدغيم، و%9.43 لأحمد أمين، و%6.43 ليوسف بن عبدالله، و%4 لكل من بهيرة الشاوي وسيف الدين صفوان، ومريم صفوان، وهبة صفوان، و%1.38 لمحمد فاروق، و%1.49 لإسماعيل حسن، و%1.14 لمحمد بن سعد، و%19 مفتتة لصالح مساهمين آخرين مالكين لنسب أقل من %1.

 
فيما أوضحت القوائم المالية الخاصة بالشركة ارتفاع صافي مبيعات الشركة من 1.060 مليار جنيه خلال عام 2007، إلي 1.462 مليار مليار جنيه خلال عام 2008 لتصل إلي 1.577 مليار جنيه خلال العام الماضي.

 
وانعكس صعود الإيرادات علي صافي أرباح الشركة بعد ضريبة الدخل التي صعدت من 42.7 مليون جنيه خلال عام 2007 إلي 184.8 مليون جنيه خلال العام الماضي، علماً بأن عام 2008 شهد تراجعاً حاداً في صافي الأرباح ليبلغ 4.8 مليون جنيه بسبب صعود تكاليف المبيعات وكل المصاريف الإدارية والعمومية والتشغيلية والتمويلية والضرائب المؤجلة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة